الثلاثاء 11 من رجب 1434 هــ 21 مايو 2013 السنة 137 العدد 46187

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

الذرة الرفيعة الحمراء

ليــلي الــراعي
هذه رواية الصين بامتياز‏..‏ هكذا يقول الناقد الكبير خيري دومة‏.‏ نعم‏..‏ هنا علي صفحات رواية الذرة الرفيعة الحمراء لكاتبها الصيني مو يان‏,‏ وهي الرواية الفائزة بجائزة نوبل للآداب لعام‏2012‏ عوالم الصين بكل ملامحها الخاصة والعامة علي السواء‏.‏

الصين تقتحم إذن عالم الرواية بجدارة, وتقدم نفسها هذه المرة, ليس كسلعة صناعية رخيصة ومطلوبة تباع في كل بلدان العالم, وتنافس معها الصناعات الأمريكية والأوروبية واليابانية ذات الباع الطويل في دنيا الصناعة, ولكن أيضا ـ وعجبا ـ ها هي تتصدر عالم الرواية بكل زخمه وتفاصيله وخصوصياته وخطابه الإبداعي والثقافي فتزيحه جانبا وتفوز بالصدارة, وكيف لا وقد حصدت جائزة نوبل للآداب أرفع الجوائز وأعظمها شأنا في عالم الإبداع, أوليس كذلك؟
ما هي حكاية هذه الرواية الفائزة التي ترجمها إلي اللغة العربية وقدم لها حسانين فهمي حسين, وصدرت عن المركز القومي للترجمة منذ شهور قليلة؟ وكيف استطاعت أن تقدم خطابا إبداعيا وفنيا وجماليا محكما ومتميزا ومختلفا في آن؟
الرواية في إيجاز تحكي قصة عائلة صينية تمتلك فرنا لصناعة النبيذ في قرية دونج شمال شرق الصين, ومن خلال هذه العائلة نتعرف علي حكايات وقصص مختلفة تمتد عبر ثلاثة أجيال: الطفل, الأب والجد. المشهد الروائي يمتد إذن عبر أزمنة مختلفة, ومن خلال تتابع هذه الأزمنة منذ منتصف الثلاثينيات وحتي عام5491 تتجسد ملامح الرواية التي ترصد معها الغزو الياباني للصين, وترصد أيضا ـ وهو الأهم هنا ـ روح المقاومة وملامح النضال والمشاعر المختلفة التي انتابت الشعب الصيني وهو يقاوم ويواجه الغزاة اليابانيين, وما تمخضت عنه هذه المقاومة من حكايات غرائبية, وأساطير, وخرافات.
هنا المهمشون..
هنا البسطاء..
هنا أهل القرية..
هنا عالم سحري يموج.. تختلط حكاياته الغرائبية, وتتداخل رواياته الشعبية معا, وتتبدي أساطيره عبر السطور تاركة خلفها شعورا مزدوجا من المتعة والألم والدهشة!
نعم.. هكذا يشعر قارئ الذرة الرفيعة الحمراء وهو يتابع سطور الرواية.
هي إذن جدارية عريضة حافلة بالتفاصيل الواقعية والخيالية.. غامرة بالمنمنمات الصغيرة التي تعكس معها حالة صينية بحتة!
أقول حالة لأنها كذلك فعلا, إذ أن الأدب العالمي كثيرا ما تطرق إلي عوالم الأساطير والحكايات الغرائبية, لكننا هنا أمام معالجة جديدة ومختلفة.
تتداخل الحكايات معا.. حكايات الطفل والأدب والجد وكذلك الجدة ـ أعني السرد ـ الذي اختاره الكاتب الصيني مويان كصيغة روائية يؤرخ من خلالها لحرب المقاومة الصينية ضد المعتدي الياباني.
لكن الرواية لا تندرج مع ذلك تحت مسمي الرواية التاريخية.
فهي ليست رواية عن تاريخ الثورات.
أو رواية عن الحروب الصينية.. إذ أنها تقدم تاريخ حرب المقاومة ضد اليابان من خلال قصص مثيرة حدثت لزعيم عصابة قطاع الطرق البطل المعروف يوجان أول كما يشير المترجم في مقدمة الرواية.
وهي إلي جوار ذلك رواية المشاعر والحب والعواطف, وهذا الارتباط الفطري الذي يجمع بين أفراد الأسرة معا, وتلك العلاقات البدائية الدافئة التي تسود بين أهل القرية.
علاقات تشع بمشاعر وأحاسيس بكر قل أن نجدها هذه الأيام.
فالقرية تطل هنا, عاكسة معها ملامح أهل الصين.. عاداتهم.. طقوسهم.. تقاليدهم.. تفاصيل حياتهم.
وحقول الذرة الرفيعة الحمراء تطل دوما في قلب المشهد الروائي.
هذه الحقول التي تحتضن في رحابها عوالم القرية المختلفة.
هنا العادات والتقاليد.. هنا الأفراح والأحزان.. هنا الأسرار والأساطير.. هنا الطيور والنباتات والحيوانات.. هنا أهل الصين البسطاء.. هنا تاريخ طويل يتبدي في قالب روائي بديع.. هنا مشاهد تظل عالقة في القلب والوجدان.. هنا واقع دموي عنيف تقشعر له الأبدان.. هنا تأملات في جوهر الحياة الإنسانية. تعمد مو يان أن يقدم سردا روائيا طويلا مفصلا أكثر من ستمائة صفحة كاشفا عبر سطور روايته عن تنويعات مختلفة للهوية الصينية, وهي هوية ثرية وعميقة بحق.
وتبقي كلمة أخيرة تجدر الإشارة إليها, وهي واجبة في الحقيقة وأعني هنا الدور المهم والحيوي الذي يقوم به المركز القومي للترجمة, الذي جعلنا نطل علي ثقافات مختلفة, وعوالم روائية جديدة عن تلك التي اعتدنا قراءتها, والاطلاع عليها.
تحية إلي المركز القومي للترجمة.
وتحية إلي المترجم الشاب حسانين فهمي حسين الذي خاض هذه التجربة الشاقة بنجاح واقتدار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق