الأربعاء 21 من جمادي الآخرة 1434 هــ 1 مايو 2013 السنة 137 العدد 46167

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

ندوة حول الفقه الإسلامي‏:‏ الشريعة تنظم حياة الفرد والمجتمع

كتب‏-‏ عصام هاشم‏:‏
شدد الدكتور حمد الله الصفتي استاذ مساعد بكلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر علي أهمية تعلم الأحكام الخاصة والعامة في الفقه الإسلامي لكي تستقيم حياتنا‏,‏ مؤكدا أن من ظن أن الشريعة الإسلامية معطلة عن التطبيق‏,‏

فهو يتهم المجتمع كله بالكفر, وهذا عين الجهل والعدوان. أما من يعلم أن جزءا من الأحكام الشرعية معطل, فنحن نوافقه علي ذلك, ولكنا نقول: هذا الجزء لا يتعدي الواحد بالمائة, فلذا لا ينبغي أن نتوقف عنده, بل نسعي لتفعيل التسعة والتسعين الأخري, لنصل إلي هذا الواحد بالمائة. جاء ذلك في ندوة الفقه الإسلامي وأهميته في حياة الفرد والمجتمع, التي عقدت بنادي أعضاء هيئة تدريس جامعة الأزهر علي هامش مشروع إعداد الكوادر الأزهرية الذي تنظمه الرابطة العالمية لخريجي الأزهر, وشارك فيها كل من الدكتور عباس شومان- رئيس قسم الشريعة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر, د. هاني تمام مدرس مساعد بكلية الدراسات الإسلامية.
ناقشت الندوة عدة محاور أهمها كيفية الحفاظ علي وسطية الأزهر دون زيف أو تحريف وذلك بإتباع منهجه الوسطي المعتدل, والتأكيد علي أهمية التشريع في حياة الفرد والمجتمع.


وأكد د. عباس شومان اهتمام الشريعة الإسلامية والفقه الإسلامي بأمور الحياة البشرية والمعاملات وتنظيم حياة الفرد السلوكية والمجتمعية فأهميتها لا تقل بأي حال من الأحوال مقارنة بقسم العبادات. وقال إن الشريعة الإسلامية اهتمت بنشأة الإنسان من قبل مجيئه إلي الدنيا وحياته التي مر فيها وصولا إلي موته وما يكون في تركته بعدها, فالفقه لا ينتهي ولكن يكتمل حتي بعد موته.
وأشار شومان إلي أن الإنسان ما هو إلا نواة تكوين المجتمع, فقد نظم الشرع علاقته مع الغير وكذلك علاقة الغير به, وبين حقوق الفرد وواجباته وألزمه بواجباته وخيره في حقوقه لأن الواجبات التي عليه هي حقوق للآخرين, مضيفا أن الفقه قد نظم كيفية تعامل الفرد في مجتمعه وكذلك علاقة الحاكم بالمحكوم.


وقال د. هاني تمام: إن الشرع قد لخص أفعالنا في إلزامنا بالفروض والمحرمات لأنها تحقق مصالحنا وقد لا نستطيع أن نستبين ذلك لقصور عقلنا لذلك ألزمنا الله بالفروض والمحرمات, والتخيير في المندوبات, والمباحات, والمكروهات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق