الجمعة 16 من جمادي الآخرة 1434 هــ 26 أبريل 2013 السنة 137 العدد 46162

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

من أرشيف الرواد
عيد عثمان حدوتة مصرية

في روما يمتلئ تاريخ الرياضة المصرية بالعديد من نجوم الألعاب الشهيرة أصحاب الميداليات الأوليمبية والعالمية والمتوسطية ومع الضخامة والتعدد في انجازات هؤلاء الكبار يلاحقهم للأسف الخفوت الاعلامي والمصارع المصري عيد عثمان صاحب احد الإنجازات المصرية التي لاتنسي حيث انه صاحب الميدالية الأوليمبية الوحيدة لمصر في اوليمبياد روما‏1960

وهي فضية الوزن(57 كجم) والتي ظلت مسافة زمنية طويلة حتي تحققت ميدالية ثانية للمصارعة بعد56 عاما عيد عثمان يحتفظ له التاريخ الرياضي المصري بميدالية ذهبية في بطولة العالم العسكرية التي حققها في العام التالي للأوليمبياد.

عيد عثمان الذي وافته المنية الأسبوع الماضي عن عمر يناهز83 عاما وهو أحد الأبطال العصاميين الذين بدأو من الصفر وصعد سلم التفوق حتي منصات التتويج الأوليمبية والعالمية في مشوار يستحق التكريم والرصد والسير علي نهجه من الأبطال الصغار هو محمد عثمان سيد الشهير بعيد عثمان من مواليد28 فبراير1930 بحي الحلمية القاهرة بدأ ممارسة الرياضة وهو في سن العاشرة من عمره بحمام السباحة بنادي الترسانة القديم بدل مكان دار القضاء العالي حاليا والذي انتقل معه إلي المقر الجديد بالعجوزة ورغم ممارسته للسباحة كان يتابع باهتمام المصارعين علي بساط النادي وسرعان ما انخرط مع هؤلاء المصارعين وبعد عامين احتكر بطولة القطر المصري في وزنه وفي عام1951 كان ضمن التشكيلة المصرية المشاركة في دورة البحر المتوسط الأولي التي أقيمت بالإسكندرية وحقق خلالها عثمان برونزية وزنه وبعد العودة واستمرار التألق ضمه المدرب القدير سيد قنديل لصفوف النادي الأهلي ومع الأهلي ازداد الدعم المادي والمعنوي للبطل الصغير الذي حافظ علي مستواه وفي المشاركة المتوسطية الثانية له ببرشلونة1955 حقق الميدالية الفضية وعام1955 إحرز ذهبية بطولة العالم للشباب التي أقيمت بوارسو وفي1959 أضاف ميدالية متوسطية جديدة له في بيروت وفي أوليمبياد روما1960 صعد عيد عثمان إلي منصة التتويج الأوليمبي بعد احرازه للميدالية الفضية بعد صراع شرس علي تحقيق المركز الأول والذهبية في وزن الذبابة وكانت الميدالية البسمة المصرية الوحيدة خلال هذه الدورة وقام الرئيس جمال عبدالناصر بتكريمه ومنحه وسام الجمهورية علي هذا الانجاز وطوال مشوار السنوات العشر من1951 حتي عام1960 تربع عيد عثمان علي عرش وزن الذبابة في المصارعة ومع بداية الستينيات وعندما تم تعيينه بالقوات المسلحة بدأ المشاركة في بطولات العالم العسكرية وفي عام1961 حقق الميدالية الذهبية في بطولة العالم العسكرية بتركيا وفي عام1963 حافظ علي انجازه في البطولة التي أقيمت بالولايات المتحدة الأمريكية وعقب عودته قام المشير عبدالحكيم عامر بترقيته إلي رتبة الملازم أول بالقوات الجوية وفي عام1964 أعلن عيد عثمان اعتزاله البساط بعد أن ظل محافظا علي القمة وعلي مدي ثلاثة عشر عاما دون زيادة جرامات في وزنه واتجه للتحكيم الذي واصل فيه مشواره بنفس الأداء والعصامية التي عرفت عنه حتي وصل إلي المرتبة الدولية وشارك في تحكيم نهائيات البطولات المحلية والدولية والعالمية بنزاهة وشرف واحترام تميز بها وتم تكريمه من قبل الأتحاد المصري للمصارعة أكثر من مرة والاتحاد الدولي كأحد الرواد الكبار في عالم اللعبة إلي أن وافته المنية يوم الأحد الماضي ورحل بهدوء كما عاش بهدوء!!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق