الأثنين 12 من جمادي الآخرة 1434 هــ 22 أبريل 2013 السنة 137 العدد 46158

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

الكتــاب المدرسـي في قفـص الاتهــام‏!‏

نيفين شحاتة‏:‏
مازال الكتاب المدرسي متهما من معظم الطلاب وأولياء الأمور وفي كثير من الأحيان من المعلمين فتارة يتهم بالحشو الزائد وخلو مضمونه من الأفكار والاسئلة مقارنة بالكتاب الخارجي‏

 وتارة أخري من شكله وإخراجه وفي الأعم أنه يهدر المال العام نظرا لتكاليف طباعته وعدم اعتماد الطالب عليه في أحيان كثيرة من أجل كل هذه الاتهامات شكل الدكتور إبراهيم غنيم وزير التربية والتعليم لجنة عليا من الوزارة برئاسته لإدارة كل مايتعلق بالكتاب المدرسي بهدف تطويره من حيث الشكل والمضمون والقضاء علي المخالفات أو نقاط الضعف التي تشوبه.

وأشار الوزير إلي انه سيتم إصدار قرار قريبا يهدف إلي تدوير الكتب المدرسية لافتا إلي أنه تم تدوير 10% من الكتب والذي سيؤدي إلي توفير 100 مليون جنيه حيث كلف الوزير مديري المديريات بإخلاء مخازن الكتب بالمحافظات من الكتب الراكدة بها لما يمثله ذلك من إهدار للمال العام.

الدكتور طارق الحصري مساعد الوزير للتطوير الإداري أكد أنه سوف يتم استرداد الكتب وتدويرها بين الطلاب بحيث تكون صالحة للاستخدام 3 سنوات ولفت إلي أنه يتم التفكير في منح حوافز للطلاب تشجعهم علي الحفاظ علي كتبهم وتسليمها صالحة للاستخدام. وأشار إلي أنه فيما يتعلق بالمخازن فإن المديرية التي لديها مخزون من الكتب عليها أن ترسل لهيئة الخدمات الحكومية التابعة لوزارة المالية لبيع هذه الكتب أو عمل مزايدة والتصرف فيها.

وأوضح الوزير أن هناك ثلاثة ملفات في قطاع الكتب متشابكة ومتصلة تشمل وضع آليات لغلق دائرة الفساد المتصلة بعدم تسليم الكتب الدراسية بتوفير إحصاء دقيق للقطاع من المدرسة والإدارة والمديرية وانشاء مخازن كتب رئيسية في المحافظات لتسهيل وصول الكتاب في موعده.وأشار الوزير إلي أن الملف الثاني هو الكتاب الخارجي, لافتا إلي عدم وجود قرارات منظمة له. وأضاف أن مركز المناهج بالوزارة به متخصصون في هذا المجال, ويتولي مسئولية الكتابين المدرسي والخارجي, وطالب الوزير الدكتور طارق الحصري بوضع تصور لتنظيم موضوع الكتاب الخارجي.ولفت الوزير إلي أن الملف الثالث متعلق بطباعة الكتب المدرسية, مشيرا إلي أن الوزارة تضخ المليارات في طباعتها وأن استخدامها لايتجاوز30% قائلا: إننا نحتاج أن نخرج من الجلباب القديم والمليار الواحد ينشئ 500 مدرسة, وشدد علي ضرورة عملية تدوير الكتب التي توفر علي الوزارة الكثير.من جانبه أكد المهندس عدلي القزاز مستشار الوزير للتطوير أهمية وضع آلية مع المديريات التعليمية من استلام الكتب من خلال الالتزام بما هو ثابت في الاحصاء الاستقرائي وعدم تسليم أي مديرية زيادة عن العدد المطلوب لعدم إهدار المال العام.وقال إن قطاع الكتب بصدد وضع آلية في طباعة الكتب تتم من خلال المناقصة العامة للطباعة والتي تم ترسيتها علي 53 مطبعة وتبلغ الطاقة الانتاجية 357 مليون كتاب يتم تنفيذها علي وردية واحدة, وأن هذه المناقصة وفرت الكثير في سعر الكتاب, وأوضح أن القطاع سوف يقوم بإلزام المديريات بإرسال العدد النهائي للكتب المراد توزيعها دون طلب تعزيزات أو زيادات.

وأضاف أن القطاع يعد دراستين في شهر مايو المقبل عن الموقف الميداني للكتب المدرسية من خلال موجهين وخبراء الدراسة الأولي تشمل تحسين الكتاب الحكومي ومقارنته بالكتاب الخارجي الذي يلقي رواجا واسعا والدراسة الثانية تشمل ايجاد بدائل للكتاب المطبوع والتعرف علي أفكار الناس في هذا الموضوع.

وأشار المهندس عدلي إلي ضرورة استعادة الكتب من التلاميذ لتدويرها مرة أخري والاستفادة منها في ميزانية المدرسة أو الإدارة أو المديرية, مشيرا إلي أن هذا سيوفر نصف ثمن الكتب التي يتم صرفها من الطباعة. وأشار إلي أنه سيتم بث لقاء جماهيري يومي علي قناة زدني التعليمية الجديدة مع كل مدير مديرية من الـ27 محافظة دعما للتواصل مع المواطنين وحلا لمشاكلهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    سليمان كامل جويلى
    2013/04/22 21:46
    0-
    2+

    خطوة جريئة
    اثق فى قرارات السيد الفاضل/ وزير التربية والتعليم وغيرته على مستقبل ايناء مصر.... واتمنى ان يتبنى هذه الفكرة الجريئة______سنكتفى بطباعة دليل المعلم فقط لكل مادة بما فيها الانشطة التربوية من الصف الثانى الابتدلئى حتى الصف الثانى الثانوى وتسلم نسخة لكل معلم مصحوبة بخطة الدراسة الشهرية ويقوم التوجيه الفنى بمتابعة تنفيذ هذه الخطة ويقيم المعلم بمدى ما حققه من الخطة والحد الادنى منها 75% والايخصم من حوافز التعليم بنسبة تقصيره وعجزه عن تنفيذ الخطة وتوجد لجنة فنية بكل مديرية لمتابعة عمل الموجهين وتقييمهم ايضا ومن هنا يجب اجراء تدريب للجميع خلال الصيف ليستعدوا للعام الجديد وانى على استعداد للتدريب وتقديم المشورة خدمة لوطنى ------ حوافز النعليم التى يجب العمل بها لاتقل عن1000 جنيه شهريا لمن يعمل وفق قانون كادر المعلمين .... احسب التكلفة ستدورحول المليار وكم تتكلف طباعة وتأليف وتوصيل وتخزين وتوزيع الكتب على الطلاب وما العائد من ورائها وهل ستغنى عن الكتب الخارجية ثم كيف يذهب التلميذ الى الدروس الخصوصية بعد ذلك والقضية الكبرى هى اجبار الظلاب على الحضور الى المدرسة لأنها المصدر الوحيد لتعليمه و
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    م. صابر
    2013/04/22 12:27
    0-
    0+

    لماذا لانتحول الى الاى بادIPad ونوفر تكاليف الكتب المدرسية والخارجية؟ انظر فى هذا الاقتراح
    لو أنشأنا شركة تنتج IPad تكون تابعة لشركة ماكنتوش بحيث يشترى كل تلميذ هذا الجهاز البسيط ويتم نقل المقررات عليه بصيغة PDF لوفرنا كل الكتب واصبح لدى التلميذ والطالب نسخة ملونة ممتازة من الكتب المدرسية تكلف البلد اقل تكلفة ممكنة والاموال التى نوفرها نبنى بها المعامل وقاعات الهوايات من جديد وتبنى مدارس او تعزز مكافآت المعلمين. حتى الملخصات يمكن ان يطبعها الناشرون بنفس الطريقة! الاقتراح الثانى ان يتم نقل الأسلوب اليابانى فى الدروس الخاصة! فهناك شركات تعمل فى هذا المجال لتقوية التلاميذ وهى شرعية ولا غبار عليها! مثل المدارس الخاصة. ولكنها منفصلة عن المدارس اى ان العملية التعليمية تدور كأفضل ما يكون فى المدارس ولكن التقوية بالدروس الخصوصية هى اضافة للتفوق لان دخول الجامعة ليس أمرا سهلا بل له امتحان عام خاص به.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    عبدالواحد الحسيني
    2013/04/22 12:27
    1-
    0+

    خوابير المناهج والكتب المدرسية!!
    "أمل بتوع الكتب الخارجية يشتغلوا إزاي" "طيب ما تدوا حق تأليف الكتب المدرسية لأصحاب الكتب الخارجية..فهم أكثر خبرة ولا يعانون أمراضًا نفسية..وتتحل المشكلة ويا دار ما دخلك شر"!! أتذكر كتابًا مدرسيًّا للنصوص والأدب والبلاغة من أسوأ..بل هو الأسوأ في تاريخ مناهج اللغة العربية للصف الثاني الثانوي..عندما تقلب صفحة الغِلاف تجد أسماء اثني عشر مؤلفًا!!-إي وربي-وفوق هذه الأسماء اسم المعلم الكبير.. وطبعًا كل واحد منهم "هبر له هبرة من دم ملايين المصريين الغلابة"..حار ونار في جتتهم هم ومن أبدع مناخ الفساد والإفساد الذي يريد الأستاذ هيكل له أن يجلس في قصر لا سجن!!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    صالح خطاب
    2013/04/22 03:43
    0-
    0+

    الكتاب المدرسي المظلوم
    ان الطالب يرغب في الملخصات التي تساعدة علي الحفظ دون تعب يذكر مما يؤدي لعدم الفهم لاختصار الوقت المطلوب للمذاكرة الكتاب المدرسي يخدم التلاميذ بجميع انواعهم و جميع مستوياتهم من حيث الفهم و البحث ( الذي لا يرغب فية التلميذ ) و التحليل و هذا يساعدة دائما علي الحياة السوية و القدرة علي حل المشكلات
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق