الأثنين 27 من جمادي الاول 1434 هــ 8 أبريل 2013 السنة 137 العدد 46144

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

مادة الفلسفة والمنطق غير إجبارية في الثانوية العامة الجديدة

أكد الدكتور مصطفي النشار استاذ الفلسفة بكلية الآداب جامعة القاهرة أنه في الوقت الذي يشكو فيه المجتمع المصري من الفوضي الفكرية والبلطجة نتيجة شيوع الأمية وصور عديدة من التفكير الخرافي والاسطوري وانعدام القدرة علي التفكير العلمي والعقلي المنظم بين أبناء مصر‏

نجد أن وزارة التربية والتعليم تصدر قرارا بتهميش دراسة المقرر الوحيد الذي يتعلم أبناؤنا من خلاله التفكير العقلاني, إنه مقرر الفلسفة والمنطق, فبعد أن كان مقررا دراسيا متدرجا علي جميع الطلاب, كما هو متبع في كل دول العالم المتقدمة, استبعد من أن يكون من المرحلة الابتدائية حتي المرحلة الثانوية حسب مستواهم الفكري ومتطلبات المرحلة التربوية, نجد نظامنا التعليمي يقصر تعلم الفلسفة والتفكير الفلسفي والمنطقي علي طلاب الشعبة الأدبية ويا ليته توقف عند ذلك بل إن وزارتنا أصدرت قرارا في إطار ما يسمي النظام الجديد للثانوية العامة بأن يقصر وجود الفلسفة والمنطق في الصف الثالث الثانوي علي كونها مقررا اختياريا يختار الطالب بينه وبين علم النفس والاجتماع اضافة الي مقررين إجبارين هما التاريخ والجغرافيا.وقال إن الجميع يعرف أن الفلسفة هي أصل العلوم جميعا فما بالك بالعلوم الإنسانية والاجتماعية, وقد فات الجميع إدراك أنه إلي وقت قريب كان علم الاجتماع وعلم التفس مجرد شعب داخل قسم الفلسفة في الجامعات المصرية وتهميش دراسة الفلسفة هو تغييب العقل وإبعاد لأبنائنا عن التدريب علي التفكير العقلي الحر المبدع, والحضارة الإسلامية لم تنهض وتحقق السيادة والريادة في عصرها الزاهي إلا بفضل الوعي الرائع بأهمية التفكير المنطقي والفلسفي.واقترح أولا: الاكتفاء بدراسة اللغة العربية واللغة الأجنبية الأولي كمقررين إجباريين علي كل الطلاب, فهذا أجدي بالنسبة لهؤلاء الطلاب, فإجادة لغة أجنبية واحدة إلي جانب لغتهم الأم هو أمر يسعي إليه الجميع, ولا داع لأن نثقل علي الطلاب بضرورة دراسة لغة أجنبية أخري سرعان ما سيهملها. ثانيا: بالنسبة للثانوي العام الأدبي يمكن ادماج التاريخ والجغرافيا في مادة واحدة مبسطة, كما هو الحال في مادة علم النفس والاجتماع, ومن ثم تصبح مادة الفلسفة والمنطق هي المادة الثالثة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    غالى مجدى محمود
    2013/04/08 10:16
    0-
    0+

    فى عهد مبارك كنى نطالب بتطوير المناهج اما الان خرست الالسنة
    كم كان الواقع المرير بين المصريين وهم يروا ابنائهم يذهبون الى مدارسهم كل صباح وفى جميع المراحل الدراسية من ابتدائى وحتى الثانوية العامة على امل ان يروا ابنائهم قد يتعلمون علم يفيدهم فى تربيتهم وحياتهم ووطنيتهم .الا انة للاسف كانت تدرس لهم غالبية الحصص تربية موسيقية وتربية مسرحية وتربية زراعية وتربية منزلية وتربية رياضية وتربية فنية الا ان هذة التربيات ابنائنا لا يستطيعون ان ان يمارسوها سواء كانوا من اهل الريف او من اهل المدن كما نعلم جميعا لانهم وابائهم يعتبروها اشياء ليست ذات طابع مهم جدا وسبحان اللة لم تفكر الوزارة او خبراء التعليم ان يكون هناك منهج للتربية القانونية يعلم الابناء فى حميع المراحل التعليمية كيفية احترام القوانين والدستور وتعلم ممارسة الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الانسان ونبذ العنف حتى يكون هذا المنهج علاج حقيقى لظاهرة البلطجة والعنف والارهاب ومخالفة القانون فى جميع النواحى والذين ينفذوا هذا معذورين لانهم لم يسمعوا فى مراحل التعليم ان هناك قانون ينظم الحياة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق