الخميس 18 من ربيع الثاني 1434 هــ 28 فبراير 2013 السنة 137 العدد 46105
ممدوح الولي
عبد الناصر سلامة
إغتصاب الرصيف‏!‏
تحقيق ـ رانيا عبدالله‏:‏
في ظروف صعبة تواجه الشباب للحصول علي مورد رزق لهم يحميهم من شبح البطالة‏,‏ لجأ عدد من الشباب إلي الرصيف ليقيم عليه كشكا سواء بترخيص أو يبحث عن وسيلة للحصول علي ترخيص من الحي التابع له‏.‏


أصحاب الأكشاك أحلامهم بسيطة تتطلب دعم الحكومة لهم أو تخصيص مكان مناسب لهم لعرض بضائعهم, في هذا التحقيق نرصد آراء أصحاب الأكشاك والمسئولين وعلم الاجتماع حول انتشار هذه الظاهرة
يقول ثروت سامي32 عاما: أنا من مصابي الثورة وعملت3 عمليات وإصابتي80% ولا أستطيع العمل ورئيس الحي السابق رفض أن يرخص لي مكانا للكشك فنزلت صورتي وشكوتي في الصحف فوافق محافظ القاهرة وأعطتني المحافظة رخصة لعمل الكشك.
وأنا أعمل اساسا حداد شبابيك وأبواب وبعد أن شاركت في الثورة وأصبت فأصبحت بلا عمل ولا أستطيع العمل في أي مهنة تتطلب مني تحريك جسمي وعضلاتي ففكرت في مهنة بيع وشراء فقط ولا تتطلب مجهودا عضليا وتحريك يدين وعندما عرفت حدود إمكانياتي فكرت في مشروع الكشك وأنا الوحيد الذي رخصوا له الكشك ولكن الدخلقليل. وعندما صرفت لي الدولة15 ألف جنيه لأنني من مصابي الثورة استطعت أن أبني كشك من جديد بالحديد
أما أحمد عبد الفتاح28 عاما فيروي تجربته قائلا: استأجرت كشك تمتلكه إحدي السيدات التي استشهد زوجها في ثورة25 يناير لأنه كشك معتمد وله قرار بناء من رئيس الحي وأستأجره منها بمبلغ500 جنيه في الشهر واتعرفت بالمنطقة جيدا وأصبحت سمسارا للعقارات والمنازل فالكشك فتح لي ابواب رزق كثيرة.
ويقول إبراهيم صاحب كشك بيع صحف ومجلات: قضيت عمري في بيع الصحف والمجلات في الشارع وأعاني من حرقة الشمس في الصيف ومن المطر في الشتاء وعندما قامت ثورة25 يناير وجدت العديد من الناس يضعون اكشاكا لهم في الشارع ففكرت في بناء كشك مثلهم لأنني في هذا المكان منذ سنوات طويلة كما إنني أبيع الصحف والمجلات فقط والكشك يعتبر أرقي وأنظف من الجلوس في الشارع لأنني كنت أعود بالمجلات التي تباع لأكثر من يوم للمنزل وأضعها علي عجلتي يوميا ويرفض الناس شراءها لأنها تتعرض للتلف.
والآن استطيع أن أجعل ابنتي تجلس في الكشك إنما في الماضي كنت أخاف عليها من الشارع وأصبحت أبيع بعض الحلوي ايضا.
أما والدة نجاح محمد سمير فتقول:
ابني معاق مصاب بشلل نصفي وأنا أعمل بدلا منه في الكشك الذي تقدمنا بطلبه منذ سنوات طويلة ولكن رئيس الحي ومحافظ القاهرة لم يجيبوا علي طلبنا أما بعد ثورة25 يناير أصبحت الأمور أكثر مرونة وفي رئاسة حي شبرا تم استخراج الأوراق واعطونا التصريح ببناء الكشك
أما أحمد صلاح35 عاما والذي يمتلك كشك في منتصف الشارع علي الرصيف في وسط الشارع الرئيسي فيقول: فكرت في عمل مشروع كشك في هذا المكان لأنه كان خرابة يلقي فيه قمامة ودبش مخلفات مواد البناء فتقدمت لرئيس الحي بطلب بناء كشك في هذا المكان لأنني أريد أن أكل عيش مع وعدي بأن يصبح المكان نظيفا وسوف أتفاهم مع الذين يلقون القمامة ومخلفات البناء لأنني مثلهم أريد أن آكل عيش وبالفعل وافق رئيس الحي وأعطاني الترخيص وبنيت الكشك بـ4 آلاف جنيه ودفعت مقدمة1000 جنيه جمعتها من أصدقائي وأشقائي
أما دعاء السيد30 عاما فتقول: كنت أعمل في محل ملابس حريمي بأجر150 جنيها في الشهر وكنت أتمني أن يكون لي مشروعي الخاص وبعد الثورة وجدت العديد من الشباب يقومون بعمل مشاريع في الشارع منها فرشة أو كشك ففكرت في عمل كشك صغير لأبيع لهم الشاي لأن المكان ينقصه الشاي ولكن صدمت من الإجراءات التي تتطلب بنائة فعملته كشكا لا يتعدي متر في نصف متر ويعتبر أصغر كشك فيهم وشقيقي ساعدني في عمله وصرفت عليه من نقود كنت ادخرها وأقوم فيه بعمل شاي وقهوة
أما عبد الرازق السوهاجي فيقول: جئت من سوهاج للعمل في القاهرة ولا أمتلك شيئا وتنقلت من عمل لعمل إلي أن خطرت لي فكرة إنشاء كشك بمشاركة زميلي وتقاسمنا المبلغ وانشأنا كشكا لا يتعدي متر في نصف متر والمحتويات كلها خارج الكشك ولا نغلقه ليلا أو نهارا ففي اليوم نكسب كل منا ما لا يقل عن70 جنيها لأننا في مكان حيوي بجانب إحدي المصالح الحكومية
ويشير محمود عبد التواب صاحب كشك الي أنه بعد خروجي من السجن لم أعمل في اي وظيفة فاضطررت أن أقوم بتقديم طلب كشك لكي آكل منه عيش فرفضت المحافظة في أول الأمر ثم وافقوا ولكن حتي يظهر التصريح نحتاج لسنوات فاخترت هذا المكان ووضعت كشكي وأنا لا أسبب ضيقا لأي أحد من سكان الشارع لأن الكشك ملتصق في سور مدرسة ولا أبيع فيه سوي الحلويات والبسكويتات لكي تساعدني في المعيشة ووالدتي تقف تبيع معي فيه فالحياة والمعيشة أصبحت غالية وتحتاج لأكثر من دخل والحمد لله إنني وجدت عملا شريفا يدير علي دخل.
أما عن رأي المحافظة ورئاسة الحي في الأكشاك التي انتشرت في شوارع القاهرة
يقول جمال محمد محي رئيس حي حدائق القبة:
هناك تعليمات خاصة لمن يحتاج كشك وتوجد اولوية لشهداء ومصابي الثورة لكننا كرؤساء أحياء لا بد أن يأتي لنا ملف ونستكمله ونقوم بعمل بحث أجتماعي عنه ثم نرسله للمحافظة والمحافظ له أن يؤشر علي القرار ويوافق علي من يحصل علي الكشك ومن لا يأخذه.
أما بالنسبة للأكشاك التي انتشرت فهي لها حصر ولها قرارات إزالة معتمدة ضمن الخطة سنبدأ بإزالة الأكشاك غير المرخصة والفوضي التي حدثت في الشارع والحي يعلم ما يحدث خطوة بخطوة.
وعن إمكانية عمل تصريح لهم يقول:
هؤلاء لهم قرارات إزالة فلا يصلح أن يتم وضع كشك علي سور مدرسة أو مسجد أو كنيسة أو مستشفي ففي الأيام الماضية حدث أن استغلها البلطجية وأنشأوا أكشاكا وأجروها لغيرهم ايضا.
وبالنسبة لحي الحدائق لا يوجد سوي كشكين مرخصين فقط أحدهما أمام الحي والآخر في نهاية الشارع وسوف نقوم بحملة إزالة لجميع الأكشاك غير المرخصة أما الكشك الذي في نهاية الشارع فهو مرخص ونحن وضعناه هناك ووافقنا علي بنائه لأنه كان مكانا لرمي مخلفات البناء والقمامة وهو شارع حيوي يضم امتداد ولي العهد وشارع رئاسة الحي ومدخل الرئاسة حي الزيتون فمنذ أن تم وضعه تم منع العربجية من رمي المخلفات وشكرنا رئيس حي الزيتون علي ذلك.
وحول إذا كان من الممكن أن تكون الأكشاك مشروع المحافظة لتوظيف الشباب يقول:
الأكشاك ليست مشروعات توظيف شباب أنما خطة التوظيف التي أعلن عنها كانت عن هيئة النظافة وتجميل القاهرة.
وحول من يستطيع أن يحصل علي تصريح كشك يقول: التصريح من المحافظ ويحصل علي الكشك العاجز المصاب في عينه أو الذي فقد قدمه أو زراعه أو الذي خرج من مستشفي المجانين بعد أن تم علاجه من أصابته بـ الجنون والأكشاك العشوائية الموجودة دون تصريح ليست لعاجزين إنما للأسوياء وأصحابها بلطجية ولا تقل سوابقه عن20 أو30 سابقة.
أما رأي علم الإجتماع..... وعن هذه الظاهرة التي انتشرت وهل من الممكن أن تكون مكسبا للشباب, فما مدي صحتها وخطورتها علي المجتمع؟
يعلق الدكتور رشاد عبد اللطيف أستاذ علم الأجتماع والأستاذ المتفرغ بقسم تنظيم المجتمع بكلية الخدمة الإجتماعية ورئيس لجنة قطاع معاهد الخدمة الإجتماعية بوزارة التعليم العالي الذي يتحدث عن أسباب هذه الظاهرة وطرق علاجها:
السبب الأول عدم وجود فرص عمل للشباب السبب الثاني غياب الأمن السبب الثالث إن بعض هذه الأكشاك توفر السلع بأسعار رخيصة أو في أماكن متقاربة لإحتياجات الناس.
وهذه الظاهرة موجودة وبكثرة وكل الأرصفة أصبحت مشغولة بالبائعين سواء كان علي شكل كشك أو يضعون بضاعتهم علي الأرض والماره يشترون منها خاصة عند الجامعات والباعة ليسوا شبابا فقط إنما كبار وشباب وجميع الأعمار. وهي مظهرغير حضاري وإذا كانت الدولة من الممكن أن تخصص أماكن لعمل هذه الأكشاك لهؤلاء بدلا من العشوائية في شكل الأكشاك وتكتب علي الكشك من فوق أكشاك المصابين لكي يعلم الناس ويشتروا منهم ويساعدوهم.
لكن ما يحدث الآن هو نوع من البلطجة فالمصابين إذا كان عدد أكشاكهم2 أو3 فالأكشاك العشوائية20 أو30 فتجاوزت هذه الأكشاك كل القيم المرعية من حيث المسافة بين كل كشك وكشك وأيضا الأشخاص الذين ينتفعون من هذه الأكشاك وغالبا أو معظمها ما تكون في الأماكن الشعبية أومن البلطجية اللذين يحملون السلاح ويروعون المواطنين وإن كانت موجودة في جميع الأماكن بلا استثناء ويبيع فيها الشباب الباحثين عن عمل.
وبالتالي هذه الأكشاك لا تعد أماكن للبيع ولكنها أماكن لتفريغ الجريمة وإيضا تفتقد هذه الأكشاك لعنصر الأمن والسلامة إنها تبني علي أرض غير صالحة أو تسبب أضرارا بسبب إنها غير آدمية ولكنها وسيلة ضرورية للحصول علي الرزق.
وعن كيفية التعامل معهم وعلاج هذه الظاهرة: تنظيم الأسواق وعمل شهادات صحية وطبية لهم وعدم مطالبتهم بضرائب لمدة5 سنوات حتي يستقروا.
ويجب علي الدولة أن تترك الذي معه ترخيص لأنه قانوني والعشوائي يجب إزالته لأن مكانه خطأ فجلوسه في البداية علي خطأ واستمراره علي خطأ وما بني علي باطل فهو باطل وإن أمكن تحاول تطويره وتزيله ولكن ليس مرة واحدة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    Ahmed
    2013/03/03 15:19
    0-
    0+

    ناقوس الخطر
    فعلا الاكشاك ذادت قوى ومحدش عارف يكلمهم ولا يعمل حاجه يارب يكون التحقيق ده ناقوس الخطر اللى يرجع مصر زى زمان قوى قوى ايام احترام الرصيف
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    محمد مراد
    2013/02/28 13:29
    0-
    0+

    لا تعليق
    انا مش عارف اقول ايه بس انا عاوز اقول ان هذه الظاهرة انتشرت كتير وفي كل مكان ويا ريت الرؤساء الاحياء يشوفوا حل سريع قبل ما نشوف اكشاكهم في ميدان التحرير وشكرا لصاحبة الموضوع
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق