الأربعاء 18 من صفر 1436 هــ 10 ديسمبر 2014 السنة 139 العدد 46755

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بطاقة الرحلة

ذكرتنى كلمة الأستاذة مريم محمد منصور عن «الرحلة الجميلة»

 للأقصر وأسوان لطلبة وطالبات المدارس الثانوية فى منتصف الخمسينيات من القرن الماضى، والتى كانت وزارة التربية والتعليم تنظمها «إدارة التربية الرياضية والاجتماعية» بالرحلات التى كنت أشارك فيها حيث كنت طالبا بمدرسة كفر الشيخ، ويتضمن برنامج الرحلة زيارة معبدى الأقصر والكرنك بالأقصر، وزيارة خزان أسوان وتوليد الكهرباء و المحاجر ومتحف أسوان وبيان الأدوات الشخصية التى يحضرها الطالب ومنها: بطانية وملاءة سرير، وأدوات مائدة (طبق وملعقة وشوكة وسكينة وفوطة وكوب ماء)، وأدوات شخصية (ملابس نوم، فوطة وجه، أدوات تواليت) ـ أدوات الهوايات كالموسيقى و التصوير و الرسم ـ نوتة وقلم ـ عشاء مساء السفر ووجبات اليوم التالى، علاوة على 9 تعليمات مهمة تتضمنها بطاقة الرحلة، منها أنه ينبغى على الطالب أن يظهر بالمظهر الذى يشرف معهده وبلده أمام الأجانب فى هذه المنطقة السياحية المهمة والمحافظة على النظام والمواعيد والتزام الهدوء، وغير مسموح للطالب بالاقتراب من الآلات أو لمس الآثار أو الكتابة على جدران المعابد والمصانع، كما أن السباحة فى النيل ممنوعة منعا باتا. أما عن ذكريات الرحلة الجميلة فى الزمن الجميل الذى مضى عليه الآن نحو ستين عاما فقد سجلت مشاهداتى فى نوتة مستقلة أذكر منها قيام أعمامنا الصعايدة فى نجع حمادى والمدن التى كان يمر عليها القطار بالصعود الينا وقيامهم بإعطائنا الهدايا من أعواد القصب دون مقابل..

ليت وزارة التربية والتعليم ووزارة العليم العالى يعيدون هذه التجربة وهذه الرحلات الثقافية.


علام علام محمد ـ وكيل أول وزارة بالطيران المدنى سابقا


رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    ^^HR
    2014/12/10 10:52
    0-
    3+

    الحقيقة كانت الدنيا أفضل كثيرا فى كل شئ.....كانت الرحلات ممتعة ومنضبطة ونظيفة وراقية
    أما الانشطة فحدث ولاحرج....لقد تلقيت تعليمى الابتدائى فى قريتى النائية الفقيرة ولكن مدرستى كانت زاخرة بالانشطة،،ففى حصة التربية الزراعية تعلمنا كيفية صناعة الجبن والزبادى والمربى والشربات عمليا فضلا عن زراعة النباتات والزهور،،وفى حصة الرسم والاشغال تعلمنا كيفية استخدام خامات البيئة من السعف والبوص والجريد فى عمل لعب بديعة وتعلمنا مهارات التلوين بالفرشاة والشمع وتصنيع تماثيل مصغرة من الصلصال،،وفى التربية الرياضية مارسنا رياضيات متنوعة مابين الكرة والعاب القوى وكانت هناك منافسات بين الفصول والمدارس فصاعدا،،وفى التربية الموسيقية كان الاكورديون والاكسيليفون حاضرين كحد ادنى....تفصيلات وذكريات ممتعة وكان أساتذتنا غاية فى الامانة والتفانى والكفاءة والبذل والعطاء
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مهندس حسن شميس الريس
    2014/12/10 05:56
    0-
    1+

    شعرت بالخجل
    فاجأنى أحد الفرنسيين بسؤال هل زرت الأقصر؟ فأجبت على الفور لا لأنى توقعت أن يسألنى الفرنسى سؤال آخر لو قلت له نعم كما شعرت بالخجل من نفسى وقد شعرت قبل ذلك بالمرارة يوم قررت السفر إلى السلوم لحضور ظاهرة الكسوف الكلى للشمس منذ حوالى عشر سنوات فقالوا لى فى محطة السفر أنهم لن يسمحوا لى باعتبارى مصرى بمغادرة محطة الوصول فى السلوم أو الذهاب إلى هضبة السلوم مع الأجانب وكان الوقت متأخرا لإختيار مكان بديل لحضور الكسوف الكلى للشمس فى تركيا الذى كان سهلا وميسرا - أشكو لمين ومين يسمع إنها عقدة الخواجا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ريهام
    2014/12/10 03:45
    0-
    4+

    بصراحة شوقتونا لمثل تلك الرحلات
    سمعت عنها من الافاضل استاذة مريم واستاذ علام وبصراحة بحسدكم على مثل الرحلات الرائعة ........
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق