الأحد 18 من ذي الحجة 1435 هــ 12 أكتوبر 2014 السنة 139 العدد 46696

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى الكيمياء: تطوير ضوئى يعرفنا بالشريط الوراثى وتشخيص الأمراض

◀ محمد حجاب
الإعلان عن فوز ثلاثة علماء (أمريكيين وألماني) بجائزة نوبل فى الكيمياء لتمكنهم من تطوير المجهر الضوئى لرؤية الجزيئات متناهية الصغر التى يقل طولها عن نصف الطول الموجى للضوء.. يدفع الأبحاث العلمية والطبية إلى الامام، ويفتح المجال أمام اكتشاف أشياء كثيرة حول الجزيئات، ويمكننا من معرفة الشريط الوراثي، وتشخيص الأمراض.

يقول د. محمود الصبحى المدرس بكلية الصيدلة جامعة أسيوط إن توصل العلماء الثلاثة منفردين إلى  اكتشاف المزيد من العمليات الكيميائية التى تحدث داخل جزيئات الذرات يمكننا من التعرف على المشكلات التى تحدث فى البروتين و"DNA"، وتشخيص الأمراض، وعلاجها إذ كان يتم فحص العينات باستخدام الميكروسكوب الضوئى الذى لا يوفر أي إمكان لرؤية الأجسام المتناهية الصغر ، التى يقل طولها عن نصف الطول الموجى للضوء.

ويضيف أن استخدامات هذا الاكتشاف الهائل يساعد على إمكان معرفة الأمراض، وعلاجها، ويدفع بالبحث العلمى والطبى إلى الأمام.ومن جهتها، تشير د. جينا الفقى الباحث بالمركز القومى للبحوث؛ إلى أن النانوسكوب الذى استحق جائزة نوبل للكيمياء يعتمد على شعاع الليزر فى رؤية الأشياء متناهية الصغر، وبما أنه أشد وأقوى من الضوء العادى، فقد تمكن العلماء من رؤية الأجسام ذات الأحجام النانومترية، إذ يتم صبغ العينة التى تحتوى على جزيئات نانومترية بمادة مشعة ثم يتم توجيه شعاع الليزر على الجزيئات المشعة فتفقد على الفور الجزيئات المتناهية الصغر طاقتها وتصبح مظلمة وبالتالى يمكن رؤيتها بوضوح على الخلفية المتوهجة. هذه الطريقة تبدو كما لو أن الباحثين استطاعوا الاستيلاء على أشباح الأشياء غير المرئية من أجل رؤيتهم، ومع هذا الانجاز الرائع والقدرة على التصوير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق