الأحد 18 من ذي الحجة 1435 هــ 12 أكتوبر 2014 السنة 139 العدد 46696

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى الفيزياء: وسائل إنارة بكفاءة عالية وطاقة أقل

◀ أحمد عبد الفتاح
جائزة نوبل فى الفيزياء هذا العام سيكون لها مردود مباشر على انتاج طاقة رخيصة بكفاءة عالية إلى جانب الأثر الجيد فى الحفاظ على البيئة من التلوث، وكذلك سيكون لها دور مهم فى تحقيق التنمية المستدامة بشتى المجالات خاصة فى الدول النامية التى تشكل أسعار الطاقة بها عائقا كبيرا فى سبيل تحقيق التنمية.

تؤكد د. لطفية النادى أستاذة الفيزياء بكلية العلوم بجامعة القاهرة أن الجائزة بعثت الأمل فى نفوس الكثير من الباحثين المنشغلين بأبحاث الفيزياء الأساسية التى تخدم التطبيقات التكنولوجية المتقدمة، ومنها الحفاظ على الطاقة. ولعل أهم ما توصل اليه الباحثون -كما تشير د.لطفية النادى- هو إمكان تصنيع عدد كبير من تلك المواد التى تعمل باستخدام أقل من 90%  تقريبا من الطاقة الكهربية التى تستخدمها اللمبات العادية مما يوفر فى استخدام الطاقة الكهربية للإنارة التى تمثل 40% من إجمالى استهلاك الطاقة بالعالم.

ويعتبر الثنائى الباعث  للضوء عالى التألق صديقا للبيئة علاوة على فاعليته وكفاءة استخدامه لمدة 100 ألف ساعة بالمقارنة بلمبة الفلوريسنت التى تمثل 10 آلاف ساعة ولمبة التنجستن العادية بكفاءة ألف ساعة فقط.

ونستخلص أن علماء الفيزياء هذا العام قدموا للمجتمع -بأبحاثهم فى تكنولوجيا المواد وظاهرة التألق الكهربى- وسائل إنارة تعمل بكفاءة عالية وباستهلاك للطاقة أقل من 90% من وسائل الإنارة الأخرى بالإضافة لقلة أسعارها، وهو ما نلمسه على أرض الواقع، وما نستخدمه حاليا فى اللمبات المكونة من عدد كبير من LED عند انقطاع التيار الكهربى. ومن جهته، يوضح د. محمد على أحمد أستاذ النانوتكنولوجى وعلوم المواد بجامعة القاهرة أن لمبات الليد تستحق هذه الجائزة لأنها مرتبطة بالطاقة ارتباطا مباشرا، كما أنها توفر الطاقة بأسعار رخيصة وبلون مختلف عما كان موجودا بالأسواق العالمية وهو اللون الأزرق الذى من الصعب توفره فى لمبات اليد، ولكن يمكن توفر هذا اللون فى باق اللمبات.

ويؤكد إمكان تطبيق هذا البحث فى مصر للحصول على طاقة نظيفة وبأسعار رخيصة جدا فبعد التوسع عالميا فى إنتاجها سيصل سعر هذه اللمبات من 75 جنيها مصريا إلى جنيهات قليلة بعد أن يتوافر إنتاجها محليا بملايين الوحدات.  ويشدد على أن إنتاج هذه اللمبات لن يتطلب إنشاء مصانع جديدة، ولكن يمكن استخدام مصانع الإلكترونيات الموجودة حاليا فى إنتاج هذه اللمبات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق