الأربعاء 7 من ذي الحجة 1435 هــ 1 أكتوبر 2014 السنة 139 العدد 46685

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الطاقة الجديدة والمتجددة.. الطريق لرفع الدعم

◀ نعمة الله عبد الرحمن:
الطاقة الجديدة والمتجددة مصادر مهمة في فتح آفاق جديدة لمصادر إنتاج طاقة أكثر استدامة ونظيفة، إلا أن خطوات التحول أو الانتقال لهذه التكنولوجيا تتطلب مزيدا من الدراسات والبحوث، ومن بينها دراسة أثر تسعير الطاقة على التنمية، وترشيد الاستهلاك، والتخفيف من تلوث البيئة. وحول هذه المحاور نظم منتدى القاهرة للتغير المناخي حلقة نقاشية من أجل استكشاف إمكانات الاستفادة من تطبيقات إمدادات الطاقة المتنوعة، ومناقشة إصلاح منظومة دعم الطاقة، وفرص استخدام الطاقة النظيفة.


الحلقة عقدت في المركز العلمي الألماني، بحضور عدد من الخبراء والمتخصصين من القطاعين الخاص والحكومي، وذلك تحت عنوان: هل سيقودنا رفع الدعم عن الطاقة إلى طريق الطاقة الجديدة والمتجددة؟


استهل هانز يورك سفير المانيا بالقاهرة المناقشة قائلا: إن الأزمة الحالية تتيح لنا الفرصة لإعادة التفكير في النظام المتبع حاليا لإمدادات الطاقة وإذا أردنا توفير القدرة على تلبية الطلب المتنامي على الطاقة في المستقبل فان ذلك سيتطلب منا ضرورة التوجه لإيجاد مصادر طاقة بديلة وكذلك الاستخدام الأمثل للمصادر المتاحة.


وأضاف أن عملية التحول لاستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة التي يطلق عليها (تحول الطاقة) هي عبارة عن عملية تحول جذري في قطاع الطاقة، مشيرا إلى أن المانيا اتخذت قرارا بالإلغاء التدريجي في اعتمادها على الطاقة النووية مع بدايات عام 2022 من خلال خطة طموحة لتغطية استهلاكنا واحتياجاتنا للطاقة .


من جهته، أشار الدكتور حافظ السماوي المدير التنفيذي لمرفق تنظيم الكهرباء إلى أن الحكومة المصرية زادت من قدرتها الإنتاجية من الطاقة في السنوات القليلة الماضية بحيث بلغت 30 ألف ميجاوات إلا أنها لا تزال تواجه تحديات هائلة لتلبية الاحتياجات المتزايدة التي وصلت إلى زيادة بنسبة 12% .


وأضاف أنه من خلال خطط إعادة منظومة التسعير، وتسعير إنتاج القطاع الخاص من الطاقة الجديدة والمتجددة، ستتشكل بذلك خطوة نحو زيادة نسبة إنتاج مصر من الطاقة النظيفة وإفساح المجال من اجل تمويل مصادر الطاقة المستدامة.


وعن التحول لاستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة لإنتاج الكهرباء تحدث المهندس ياسر شريف مدير إحدى الشركات المتخصصة في إدارة النظم البيئية قائلا: عملية التحول ليست سهلة لكنها تحتاج إلى أن تكون السياسات التي توفر لها المناخ والطريق من خلال تشجيع الاستمرار عليها في ضرورة وجودية لمواجهة هذا النقص في الطاقة. وأضاف انه تم أخيرا عبر جلسات عدة مناقشة شرائح مختلفة من المجتمع تمثل فئات عدة من الموطنين مثل سائقي الميكروباص، والتوك توك ، وساكني القرى والفلاحين إذ تم استطلاع آرائهم في عملية رفع الدعم عن الطاقة فأشارت النتائج إلى إمكان قبول رفع الدعم والتكيف مع الوضع الجديد شرط أن يقابله تنمية حقيقية ملموسة مريحة للشعب.


وأضاف أنه لابد من استخدام خليط من الطاقة الجديدة والمتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح لاستكمال المنظومة، وأن دخول مصر الآن في مجال استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة فرصة حقيقية للتطوير وملاحقة تطورات التكنولوجيا في هذا المجال حتى يمكن مستقبلا الاكتفاء الذاتي والاستغناء عن التقنيات المستوردة مع إمكان تحقيقها محليا، مشيرا إلى أن التحول لابد أن يتم وفق آليات السوق التي تخضع للعرض والطلب، وبما يتوافق ويخدم الخطة القومية والاكتفاء المحلى .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق