الثلاثاء 2 من شوال 1435 هــ 29 يوليو 2014 السنة 138 العدد 46621

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حكايات وأغانى «كعك العيد»

سعدية شعيب وصفاء شاكر
لما يقول على الحجار : شفت كوعك لما شمر قلت فل وقلت مرمر والعجين التانى خمر والدراع لسه مخدل


.. يالعروسة


فهذه هى المرأة المصرية فى المدن والقرى ونجوع الصعيد وهى تقوم بعجن العجين وإضافة السكر والسمن وتخميره وصنع الكعك فى العيد وإقامة الأعراس التى ارتبطت بالأعياد.


فكعك العيد يعد واحدا من مظاهر التراث وخاصة فى المناطق الشعبية، فمجرد أقتراب شهر رمضان من نهايته


 تسارع الأسر المصرية إلى شراء كميات ضخمة من الدقيق والزيوت ولوازم صناعة الكعك والبسكويت وتجد الازدحام على أشده قبل العيد فى جميع المخابز ومحلات الحلوى.


ولكعك العيد حكاية مع المصريين ويقال إن الفراعنة هم أول من عرفوه فقد اعتادت زوجات الملوك على تقديم الكعك للكهنة القائمة على حراسة هرم خوفو فى يوم تعامد الشمس على حجرته، وقد أحسن الخبازون فى البلاط الملكى الفرعونى صناعة الكعك بأشكال مختلفة، مثل الكعك اللولبى، والمخروطى، والمستطيل، والمستدير، وكانوا يخلطونه بالعسل الأبيض، ووصلت أشكاله إلى 100 شكل نقشت جميعها بأشكال متعددة على مقبرة الوزير "خميرع" فى الأسرة الثامنة عشرة بطيبة، وكان يسمى بالقرص.


نقش الشمس


وكانوا يرسمون على الكعك صورة الشمس الإله رع مما يؤكد أن صناعة الكعك امتداد للتقاليد الموروثة فهو لازال على نفس هيئته حتى الآن.


ويرجع تاريخ كعك عيد الفطر فى التاريخ الإسلامى إلى الطولونيين حيث كانوا يصنعونه فى قوالب خاصة مكتوب عليها "كل واشكر"، ثم أخذ مكانة متميزة فى عصر الإخشيديين، وأصبح من مظاهر الاحتفال بعيد الفطر. 


وفى متحف الفن الإسلامى بالقاهرة توجد قوالب الكعك وعليها عبارات "كل هنيئا واشكر" و"كل واشكر مولاك" وعبارات أخرى لها نفس المعنى. وقد حاول صلاح الدين جاهداً القضاء على كل العادات الفاطمية ولكنه فشل فى القضاء على عادة كعك العيد وباقى عادات المصريين التى ما زالت موجودة إلى اليوم، واستمرت صناعة الكعك وتطورت بعدهم فى العصر المملوكى الذين كانوا يقدمونه إلى الفقراء والمتصوفين ويعتبرونه صدقة، وتهادوا فيه بعيد الفطر.


وقد تحول الكعك بمرور الوقت إلى عادة حيث تحرص الأم المصرية على تقديمه إلى ضيوفها الكثر المتوافدين إلى زيارتها فى العيد، تقول كريمة حسنين 70عام أنها تشترى كعك العيد جاهز هذه الأيام فصحتها لا تساعدها على  الخبز او الوقوف امام الفرن وتتذكر ما كانت تفعله فى طفولتها وصباها وتقول: كنا نجتمع عند إحدى الجارات ومعنا كل الأولاد والبنات فكل واحد منا كانت له مهمة يقوم بها، وكانت لنا جارة تتميز بدقة المقادير، وكانت مهمتها عجن الدقيق مع السمن والسكر.. وكل "واحدة فينا" كان يعجن على قدر قوته على قد قوته و نشارك أمهاتها فى تشكيل العجين على هيئة عروسة وحصان ونجمه وهلال ونرسم بالقوالب والمنقاش اجمل الأشكال ونشارك بأيدينا الصغيرة فى رصه بالصاجات ، وكنا نتسابق  لحمل الصاجات إلى الفرن التى عادة ما تزدحم فى مثل هذه الأيام الكريمة لتجهيز الكعك والبيتى فور والبسكويت والغريبة، وكان ذلك يستمر أسبوعا فكل ليلة عند إحدى الجرات من بعد الإفطار حتى ميعاد السحور.. ذكريات لا تنسى.


فى القرية عيشة تانية


وتقول فيروز السيد ابراهيم  ٦٥ عاما ان فى الافراح والقرى والنجوع وفى الأعياد بمصر حكايات أخرى لصنع الكعك .. "لما تقعد ستات الدار بجلبيات مزركشة وحولها بقية الحبابيب بأحلى العبايات " وأمام الفرن المصنوع من الطين متجمعة على الحصيرة تساعدها فى عجن العجينة وترسم بالمنقاش على الكحكة المتكورة الشكل المستوحى الذى مر بخاطرها فى اللحظة نفسها ، فهناك سحف النخيل ورجل الغراب وشكل النجوم وخطوط والدوائر المتداخلة  وكان كل يفضل  تناول الكعكة التى صنعها بيديه بعد الخبز وهى صورة جميلة للريف المصرى ونساءه اللاتى فاقت نساء العالم قدرة وقوة وابداعا، ولعل أبلغ تعبير هى أغنية "العروسة" للفنان على الحجار ومن كلمات فؤاد حداد والتى نقلت صورة المرأة الريفية بجمالها وشطارتها فى صناعة الكعك والحلوى.. وقدرتها على لم شمل عائلتها والتى تقول:


اللى باتت على الحصيرة


لف خلخالها الجزيرة


علاقتنى من الضفيرة


الغزالة ام الغزيل


يا العروسة


 شفت كوعك لما شمر


قلت فل وقلت مرمر


العجين التانى خمر والدراع لسه مخدل


 يا العروسة.


 وكانت النساء يصنعن الكعك بكميات كبيرة حتى أنهن كان يرسلنه كهدايا لأقرباءهن فى المدينة فى صفائح لحفظه تسمى "بصفائح الماء" وكانت هى الهدايا الكبرى التى ينتظرها منهم أهل المدينة، وتضيف قائلة أن هذا اليوم يكون فرصة لتلاقى الأسر ليس للمساعدة فى عمل الكعك فقط إنما فرصة اجتماعية أكبر للتلاقى وللتعارف بين الأسر حتى يتم التعارف بين الأسر والأبناء وكثير من هذه المناسبات تتم فيها الخطبة والزيجات، فليس هناك عنوسة أو بوار للبنات.


ولا ننسى دور أخواتنا المسيحيات  فى المشاركة فى صناعة كعك العيد عندما يقمن بأخذ أطفالنا الصغار كنوع من المساعدة واستضافهم لهم فى بيوتهن وأبلغ تعبير عن ذلك فيلم عسل مر للفنان أحمد حلمى وأنعام سالوسة وكانت رؤيته للنساء فى أحداث الفيلم وأثناء صناعة الكعك سببا فى استقراره فى مصر وعدم عودته فى أمريكا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق