الجمعة 1 من شعبان 1435 هــ 30 مايو 2014 السنة 138 العدد 46561
أحمد السيد النجار
محمد عبد الهادي علام
المصريون .. والسياسة
يخطئ الإعلام المصرى ورجال الأعمال والفلول إذا توهموا انهم جاءوا بالسيسى رئيسا .. ويخطئ الإخوان المسلمون إذا تصوروا انهم كانوا شركاء فى المشهد السياسى فى الإنتخابات الرئاسية ويخطئ السلفيون إذا اوهموا الشعب انهم خرجوا من بيوتهم فى الإنتخابات الأخيرة ..

إن الشئ المؤكد أن 30 يونيه هو الذى حمل السيسى الى قصر الرئاسة على أعناق الملايين التى أعطته ثقتها منذ عام تقريبا فلبت نداءه ثم اعطته اصواتها حين جاء رد الجميل ولهذا فإن الرجل غير مدين لأحد حتى يطالبه البعض بالمقابل .. لا الإعلام ولا رجال الأعمال ولا الفلول ولا الأحزاب السياسية ولا بقايا النخبة الغائبة ان هؤلاء جميعا لم يشاركوا فى المشهد ولكن البطل الحقيقى كانت أصوات الجماهير التى خرجت الى صناديق الانتخاب وفى مقدمتها المرأة المصرية العظيمة التى احتشدت لتفرض احترامها وصوتها على الجميع .. ولهذا فإن السيسى غير مدين لأحد بما فى ذلك حملته الإنتخابية .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..ويبقى الشعر

لن أقبلَ صمتَكَ بعد اليومْ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة