الخميس 9 من شوال 1440 هــ 13 يونيو 2019 السنة 143 العدد 48401

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«نسور» نيجيريا تعود إلى سماء البطولة بحلم التتويج باللقب الرابع

أبوجا ـ د.ب.أ
> أحمد موسى أبرز نجوم المنتخب النيجيرى

بعد غياب عن البطولة لنسختين متتاليتين، يحلم المنتخب النيجيرى لكرة القدم بعودة مظفرة جديدة إلى بطولة كأس الأمم الإفريقية على غرار ما حدث فى آخر مشاركة له بهذا المحفل القارى الكبير.

ويأمل المنتخب النيجيرى المفعم بالشباب فى عودة قوية، ويطمح فى معادلة إنجازه فى نسخة 2013 والفوز باللقب القارى ليكون الرابع فى تاريخ مشاركاته بالبطولة.

وكان منتخب النسور قد غاب عن نسخة 2012 فى غينيا الاستوائية والجابون، لكنه عاد إلى البطولة بقوة وانتزع لقبه الثالث فى 2013 بجنوب إفريقيا، والآن، يسعى الفريق لتكرار هذا بعدما غاب عن النسختين الماضيتين فى 2015 بغينيا الاستوائية و2017 بالجابون.

وكان غياب المنتخب النيجيرى فى ثلاث من آخر أربع نسخ صدمة كبيرة للمنظمين والجماهير ووسائل الإعلام فى كل من غينيا الاستوائية والجابون المضيفتين لهذه النسخ الثلاث، وذلك لما يضمه هذا الفريق من نجوم كبار محترفين فى الخارج.

ولكن المنتخب النيجيرى أكد أن غيابه عن النسختين الماضيتين لم يكن سوى كبوة عابرة سرعان ما زالت، حيث عاد النسور للتحليق فى سماء الكرة الإفريقية ببلوغ نهائيات البطولة التى تنطلق 21 من الشهر الحالى فى مصر.

ورغم فوز نيجيريا بلقب كأس الأمم الإفريقية ثلاث مرات سابقة فحسب، برز المنتخب النيجيرى دائما كأحد أقوى المنتخبات المرشحة للفوز باللقب فى جميع بطولات كأس الأمم التى شارك فيها سابقا، نظرا لامتلاك الفريق دائما لمقومات الفوز باللقب.

وعندما يشارك المنتخب النيجيرى فى النسخة المرتقبة من البطولة خلال الأسابيع المقبلة، لن يختلف الحال كثيرا، حيث سيكون النسور الخضر مرشحين فوق العادة للمنافسة على اللقب.

ويشارك المنتخب النيجيرى فى نهائيات البطولة للمرة الثامنة عشرة فى تاريخه، علما بأنه تأهل للنهائيات 19 مرة سابقة، لكنه انسحب من المشاركة فى البطولة عام 1996 لأسباب سياسية.

ويملك المنتخب النيجيرى سجلا حافلا فى بطولات كأس الأمم الإفريقية، حيث فاز باللقب ثلاث مرات فى أعوام 1980 على أرضه و1994 فى تونس و2013 فى جنوب إفريقيا، كما أحرز المركز الثانى أربع مرات أعوام 1984 و1988 و1990 و2000.

وكان الفوز بالمركز الثالث هو الأكثر تحققا فى مشاركات الفريق بالبطولة برصيد سبع مرات أعوام 1976 و1978 و1992 و2002 و2004 و2006 و2010، ليكون بذلك من أفضل الفرق الإفريقية إنجازا فى هذه البطولة، حيث احتل أحد المراكز الثلاثة الأولى فى 14 بطولة سابقة. وخرج الفريق فى نسختى 1963 و1982 من الدور الأول للبطولة، وفى نسخة 2008 بغانا من دور الثمانية.

ورغم النجاح الكبير للمنتخب النيجيرى على مدى تاريخه، ومنذ أن خاض أول مباراة له فى أكتوبر عام 1949، عندما كانت نيجيريا ما زالت تحت سيطرة الاستعمار البريطاني، نال الفريق صفعة قوية إثر فشله فى الوصول لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا، حيث انتزع منه المنتخب الأنجولى صاحب التاريخ المتواضع بطاقة التأهل للنهائيات.

وغاب الفريق عن ثلاث من آخر أربع نسخ سابقة للبطولة الإفريقية، ولم يكسر حدة هذا الإخفاق سوى الفوز باللقب فى 2013، وهو ما يسعى الفريق لتكراره فى نسخة 2019.

ويقود الفريق فى البطولة المقبلة المدرب الألمانى جيرنوت رور الذى يتولى تدريب الفريق منذ 2016، ويحظى بخبرة كبيرة فى الكرة الإفريقية، حيث تولى من قبل تدريب منتخبات بوركينا فاسو والنيجر والجابون.

ويستهل المنتخب النيجيرى مسيرته فى البطولة بمجموعة قد يحسده عليها كثيرون، وهى المجموعة الثانية، التى تضم معه منتخب غينيا متوسط المستوى ومنتخبى بوروندى ومدغشقر اللذين يخوضان البطولة للمرة الأولي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق