الخميس 9 من شوال 1440 هــ 13 يونيو 2019 السنة 143 العدد 48401

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

استعراض تجربة مصر فى الطاقة بمنحة «ناصر للقيادة الإفريقية»

كتب ــ محمد عبدالشافى
> مجموعة من الشباب الأفارقة بفاعليات اليوم الثالث من منحة «ناصر للقيادة»

اتخذت مصر خطوات متقدمة خلال السنوات الماضية نحو تقليل استيراد الموارد البترولية حتي تتخلص من استيرادها بحلول 2022 بعد اكتفائها من الغاز الطبيعي مشيراً إلي أن القيادة السياسية للدولة حرصت علي تقليل فاتورة الاستيراد من خلال عدة إجراءات قامت باتخاذها من اجل تحقيق التنمية المستدامة.

جاء ذلك خلال جلسة حول »الطاقة في مصر» ضمن  فعاليات اليوم الثالث من منحة « ناصر للقيادة الإفريقية « التي اطلقتها وزارة الشباب والرياضة تحت رعاية الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء وبالتعاون مع اتحاد الشباب الإفريقي، خلال الفترة من 8 إلى 22 يونيو 2019م بمركز التعليم المدني بالجزيرة.

كما تم خلال الجلسة توضيح الخطط والإجراءات التي اتخذتها مصر لتحقيق التنمية في مجال الطاقة، والتأكيد أن هذه الإجراءات سواء المتعلقة بالبترول أو بالغاز الطبيعي أو الكهرباء تعد نقله كبيرة لتحقيق الاكتفاء الذاتي لمصر من الطاقة مما يوفر مليارات الدولارات، مع الإشارة إلي ان الطاقة تعد الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة .

وتم التأكيد ان استراتيجية الدولة في قطاع الطاقة ترتكز علي إعادة هيكلة وإصلاح قطاع الغاز الطبيعي ودعم كفاءة الطاقة والتغلب على ظاهرة الاحتباس الحراري العالمي من خلال خفض الانبعاثات.

فالمزرعة الشمسية في منطقة ببنبان بطريق أسوان، تعد من أكبر ثلاث محطات شمسية  في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتم استعراض التجربة المصرية في استخدام الطاقة الشمسية وتحويلها إلي كهرباء والكشف عن أن الحكومة المصرية تتجه ضمن خطتها في مجال الطاقة إلي التنويع في مصادر الطاقة، حيث انها تعتمد علي توليد الطاقة الكهربائية باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة.

وتم استعراض أهم الإنجازات التي حققتها مصر من خلال إقامة عدة مشروعات لبناء البنية التحتية وانشاء شبكة محلية للكهربائية من أسوان لتغطي جميع انحاء الجمهورية بالطاقة الكهربائية، مع الإشارة إلى أن مصر لديها 68 محطة كهرباء وثلاث محطات للطاقة من أكبر 8 محطات في العالم بالإضافة إلي أبراج الكهرباء وإنشاء شبكة وطنية للمواصلات تركز علي الجهد العالي وتتوسع لتصل إلى العاصمة الجديدة .

وتمت خلال الجلسة مطالبة الشباب الإفريقي بمواجهة مشاكل بلادهم بأنفسهم باعتبارهم المسئولين عن قيادة أمور بلادهم وشئون قاراتهم بالإضافة إلي الاستفادة من التجربة المصرية ونقلها لدول القارة الإفريقية من خلال التعاون والجهد المشترك باعتبار مصر جزءا من افريقيا، والتأكيد على ضرورة السعي لحل مشكلات القارة وتحقيق الاستقلال والأمان من أجل الخوض في التنمية في مجال الطاقة ومن ثم تحقيق التنمية المستدامة.

وعلي صعيد آخر أعلنت وزارة الشباب والرياضة  عن إطلاق المراكز التطوعية لتنمية الطفولة المبكرة، بمختلف مراكز الشباب بمحافظات الجمهورية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق