الجمعة 19 من رمضان 1440 هــ 24 مايو 2019 السنة 143 العدد 48381

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مع الكائنات الفضولية فى الطريق إلى نيبال

وقال قائل: «الدموع كائنات فضولية.. كلما حدث شيء مؤلم خرجت لتشاهد.....»

ولأن الفطرة لازمتنى مشوار الحياة، أصبحت ألبى نداء الدموع عند البشر، ولا أطيق الجلوس وراء الورق إلا لأفرغ شحنات تلك الكائنات الفضولية «الدموع» من على رصيف الحياة إلى من يهمه الأمر. ظللت على هذا الحال انتقل من رصيف إلى آخر، حتى أصابنى الجفاف الدمعى، وتحولت الحكاية إلى حالة من العبث الساخر، كرد فعل طبيعى، وتطبيقا لمقولة «شر البلية ما يضحك»، ويبدو أن استهلاك الشيء ينهيه ويقضى على المخزون الإستراتيجى، فلم تعد وسائل التعبير عن الألم تكفيه. لكن يبدو أن الرصيف واحد فى كل مكان، محجوز دائما للبسطاء والغلابة، سواء كنت فى وطنك أو طلبت الرحيل مثلما فعلت إلى بلاد الهند والسند، وركبت الأفيال حتى وصلت إلى نيبال، ثم صادقت القرود الذين أصبحوا مواطنين لهم مكانة وقدسية خاصة حتى فى المرور.

فى إحدى جلسات الرصيف، نظرت على يمينى، وإذا بى أجلس بجانب هذا الفقير الهندى، متربعا على وضع اليوجا، وفى يده سبحة طويلة جدا، تفوق العدد المعتاد من حبات «السبح» عندنا فى الحسين والأزهر والخان!

ملت على الحاج أنور، مرشد الرحلة الهندى المسلم.

وإذا بالحاج أنور يخرج عن وقاره ويؤنبنى بأننى أسبق جولة السياحة العلاجية المقررة فى برنامج الرحلة، موضحا أن ما أسميه بالفقير الهندى، هو أغنى رجل فى العالم! روحانيا!! إنه يستطيع بجلسته تلك وتأمله أن يتصل بعلوم الطاقة المحيطة ويغذى «الشكرات»!! التى تتمركز فى جسد الإنسان.

وبدأ الحاج أنور يشير إلى الفقير الهندى بإصبعه، وكأنه تمثال لا يتحرك ولا يهتم، وركز على بداية حنجرته عند الترقوة، ويقول إنه مكان طاقة التعبير والحديث والرغبة فى الحكى والتعبير عن النفس والخطابة بلونه الفيروزى الذى يجذب طاقة التعبير ويغذيها.

ومن مركز إلى مركز للدراسة، ويعلن ويفسر ويقول إن كل هذا سوف يخضع للدراسة عندما نذهب إلى مراكز الاستشفاء فى سفح جبال التبت والهيمالايا، بعيدا عن سياحة مشاهدة القمم الثلجية والتقاط الصور السياحية. وتركنى الحاج أنور وأنا أتابع الفقير الهندى الجالس مثلى على الرصيف وسؤالا معلقا: كنت دائمة الظن أن علم التأمل وامتصاص الطاقة الإيجابية لإشعال مراكز الحس الإنسانية، لا بد أن يتم ومن حولك جبال وخضرة وطبيعة جميلة.

لكن أن تجلس على الرصيف بين صفوف الغلابة والمساكين والمحتاجين ورائحة دموع العوز، فهذا ما لم أفهمه من الفقير أو الدرويش الهندى الذى جلس مثلى على الرصيف، لكن على ما أظن أن الفرق كبير، فهو يستمد القوة من شدة الضعف، وأنا أمارس فطرة الإحساس بالراحة بين البسطاء ولن أقول الفقراء... لأنهم يملكون ما لا نملك.. رضا الوصل مع السماء.


لمزيد من مقالات دينا ريان;

رابط دائم: