الخميس 11 من رمضان 1440 هــ 16 مايو 2019 السنة 143 العدد 48373

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

دراما التفاهة فى المسلسلات التليفزيونية

ارتفع منسوب النقد والسخط على التدهور المستمر فى المستويات الفنية للدراما التلفازية المصرية وتزايد القلق من نقص عدد المسلسلات من 60 إلى 15 مسلسلا، وهو قلق مشروع ومبعثه الخوف من تراجع المكانة والدور المصرى فى مجال الإنتاج الفنى التلفازى، والذى شكل تاريخيا مع الإنتاج الثقافى فى مجالات الفكر والأدب والفنون والمسرح معالم الدور الثقافى الفاعل فى الإقليم العربى. يزداد القلق فى ظل بروز التعدد فى المراكز الثقافية فى الإنتاج والتمويل والبث الفضائى وتمدد وصعود نفوذ جهات التمويل النفطية وشركاتها التى حاولت ولا تزال منذ عديد العقود تسييد دور هذه المراكز، ودعم أنماط من الدراما التلفازية الخليجية والسورية التى تحاول الحد من التأثير التاريخى المصرى فى هذا المجال، وسوف يزداد هذا الاتجاه خلال الفترات المقبلة كجزء من عمليات التنافس من بعض دول اليسر المالى على لعب أدوار إقليمية فى المجالين السياسى والثقافى فى محاولة لتحجيم دور الإبداع المصرى فى عديد المجالات، ومنها الدراما التلفازية.

تعدد المراكز الثقافية أصبح جزءًا من مشاهد تعدد الثقافات العربية، وبروز منابع مختلفة للإبداع وتجاربه ووراءه سياسات ثقافية لبعض الدول العربية، وهو أمر مشروع، ومطلوب لبث الحركية فى الواقع الموضوعى للثقافات العربية وخصوصياتها ومشتركاتها. سعى بعض دول اليسر المالى للحد من تأثير الفنون المصرية، هو أمر يعود إلى بحثها عن مكانة ونفوذ يتجاوز السياسى والاقتصادى إلى مجال القوة الناعمة, وفق المصطلح القديم، ولا لوم على هذه الأنظمة، التى تسعى إلى تحقيق مصالحها فى الصراعات على المكانة والأدوار الاقليمية. من هنا علينا أن نطرح على أنفسنا سؤالا لماذا تراجعنا، وتدهورت المستويات الفنية للدراما التلفازية المصرية؟ عديد من الأسباب تقف وراء هذا التراجع يمكن لنا رصد بعضها فيما يلى:

- عدم استيعاب المخرجين والمؤلفين وكتاب السيناريو والحوار والممثلين لمفهوم السرعة والحركة فى الزمن، وأن ثمة تحولات كبرى تحدث فى مفهوم الزمن، وأن أجيالا جديدة شابة أصبحت جزءًا من عالم الزمن السريع وإيقاعاته، ولم يعد لديها من الوقت أو الحساسية ما يسمح لها بالجلوس وترك عيونها وأسماعها وحواسها لنمط من الأداء التمثيلى المتثاقل، والذى يقترب من أنماط التمثيل المسرحى التى كانت سائدة فى بعض من مراحل تطور الفن المسرحى فى بلادنا. لم يدرك بعضهم أن ثمة تمايزا بين الأداء التمثيلى والإخراجى المسرحى، وبين عالم الدراما التلفازية، من حيث الحيز والفضاء، واختلاف طقس ونمط المشاهدة وطرائق الأداء والحركة. بعض المخرجين والممثلين لا يزالون أقرب إلى الأداء البطىء فى أماكن التصوير الداخلية ذات الحيز المحدود.

- نمطية الفعل التمثيلى والإخراجى المتوارثة منذ بدايات الدراما التلفازية ومسلسلاتها، على نحو يشير إلى محدودية وهشاشة التكوين الاحترافى وتقليديته من خلال عدم متابعة التطورات النظرية والتطبيقية فى فنون الأداء التعبيرية على المستوى العالمى، وهو ما يبدو فى ضعف تطور الرؤى الإخراجية التى تعتمد على حركية الصورة والمشاهد وتشكيلاتهما وإيقاعاتهما فى إطار الأداء التمثيلى المواكب لديناميات الصورة.

- تقليدية وتكرارية ودائرية غالب النصوص الدرامية, الاستثناءات قليله ومهمة فى تاريخ الدراما, من حيث السردية التلفازية ونمطيتها، وإعادة تكرار بعضها من حيث الحكاية وبعض الشخوص والأمكنة المختلفة. ثمة ميل فى غالبها إلى التطويل وبطء الحركة والأداء لاعتبارات تتعلق باقتصاديات إنتاج المسلسل، ومن ثم يغلب عليها الإفراط فى البطء.

- اعتماد بعض كتاب الدراما التلفازية على أنماط السرد الحكائى، وكأن النص/الحكائى مكتوب للقراءة أساسا من حيث البنية والشخوص والحبكة، دون مراعاة أن الكتابة الدرامية التلفازية مختلفة، وأنها تعتمد على الصورة والحركة وعمق وسلاسة الأداء التمثيلى ومن خلال لغة الوجوه والأجساد وعلاقاتها.

- تركيز بعض الأداء التمثيلى على لغة الخطابة المباشرة، والميل إلى لغة الكلاشيهات، أو اللغة الخشبية، وإطلاق الحكم الشعبية، واللغة الأخلاقية المبتذلة، والتنطع فى نطق اللغات المحكية الصعيدية أو النوبية أو الفلاحية دون إجادة أو سلاسة فى أدائها على نحو يثير فى بعض الأحيان الضحك فى غير مواضعه.

- أدى تدهور المستويات الفنية للدراما إلى شيوع نوع من كوميديا التفاهة التى تعتمد على اللعب الغبى على مفارقات اللغة، أو الأشكال الكاريكاتورية الرديئة فى الزى والماكياج، والحكايات البلهاء التى تفترض فى المشاهدين السذاجة والبلاهة.

- أسهمت ظاهرة كتابة ورش الدراما فى تدهور بعض مستويات الكتابة، وعدم تناسقها ووحدة العمل وتنوعه الداخلى، وأدت إلى بعض التسطيح والارتباك فى تطور العمل، فى ظل ضعف الحبكات الدرامية، وتمزق النسيج السردى البصرى لبعض المسلسلات.

- مغالاة بعض النجوم فى تحديد أجورهم، أدى إلى الاستعانة بممثلين من مستويات أقل على نحو أثر على مستويات الأداء التمثيلى فى بعض هذه المسلسلات. من ناحية أخرى أدت دراما النجم الواحد إلى تحويل بعض المسلسلات إلى دراما فارغة المحتوى من حيث بناء السردية التلفازية ومعه أدوار ثانوية تدور حوله.

- سيادة مفهوم الترفيه لدى بعض الأجهزة الإعلامية العربية أثر سلبيا على الإنتاج بحيث لا تستهدف سوى إلهاء المشاهدين، ومن ثم لا ترمى الارتقاء بالوعى الاجتماعى، أو الذائقة والحساسية الجمالية للجمهور. هذا المفهوم الذى ساد لدى ممولى ومديرى القنوات الفضائية أدى إلى تنشيط عمليات إنتاج هذا النمط الردئ من دراما التفاهة وتغييب الوعى، والأخطر تسييد أنماط البطل المنحرف لدى الصبية والناشئة. علينا أن نواجه ظواهر التفاهة والسطحية فى إنتاجنا حتى نستطيع استعادة دورنا وتأثيرنا ومكانتنا الثقافية والفنية فى الإقليم.


لمزيد من مقالات نبيل عبد الفتاح

رابط دائم: