الخميس 11 من رمضان 1440 هــ 16 مايو 2019 السنة 143 العدد 48373

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حالة حوار
كل هذه رشوة؟!

مازلت أحاول أن أستوعب وأصدق ما تناهى إلى أسماعى عن قيام هيئة الرقابة الإدارية بإلقاء القبض على (رائد) رئيس مباحث قسم بقطاع القاهرة الجديدة لقيامه بالاشتراك مع بعض الأعراب بالاستيلاء على خط الغاز الطبيعى بمدينة الشروق، وتقاضى لقاء ذلك مبلغ 300 مليون جنيه رشوة، ومبعث عدم تصديقى هو ضخامة مبلغ الرشوة من جهة والموضوع الذى تم الارتشاء فى مقابل إنجازه..

فأما عن مبلغ الرشوة فهو مخيف وأما عن موضوع الرشوة فهو عجيب لأنه يتعلق بالاستيلاء على خط غاز طبيعى مخصص لمدينة ضخمة هى (الشروق)، وكأن الموضوع يتم بين الراشى والمرتشى فى غرفة مغلقة بعيدا عن أى أعين تراقب أو تحاسب، فالاستيلاء على خط غاز ليس مسألة يمكن مداراتها لأنها ترتبط بأطراف كثيرة لا يمكن أن تتفق جميعا على الرشوة والفساد..

نعود إلى مبلغ الرشوة (300 مليون جنيه) فأى نفسية تلك التى يمكنها الإقدام بكل الجرأة على مثل تلك العملية، ثم إلى أى مدى يكون الانتماء الوطنى حاضرا فى نفس وعقل مرتكب تلك الفعلة الشنعاء، الموضوع خطير وبخاصة أن المدعى عليه بارتكاب الجريمة يشغل وظيفة رسمية مهمة، وصحيح أنه لا يمثل العاملين بتلك المهنة أبدا، وأن كل مهنة فيها الصالح والطالح ولكن المدهش أنه كان يخطط وينفذ جريمته أو جرائمه وكأنه يعمل فى فراغ، وبخاصة أن المبلغين عن المتهم كانوا من الأعراب (شركائه فى ارتكاب المخالفة) يعنى ليسوا من ذوى الصلة بنوع الأعمال التى يزاولها..

الموضوع له شقان: أحدهما جنائى وقانونى وهو ما قامت به الرقابة الإدارية وتقوم به النيابة العامة على خير وجه، وثانيهما أخلاقى وثقافى وتربوى ولا نردد بشأنه عبارات تعبوية إثارية فحسب، ولكننا نسعى أن تكون معانى تلك العبارات حاضرة فى أذهان أبناء الأجيال الجديدة فى مصر، وأنا أعلم أن الأمر صعب فى وجود هذه النماذج المتخمة بالثراء والمنتشرة فى البلد، والتى لا يعلم أبناء الجيل الجديد من أين أتت بثرواتها وكيف، وهل كانت معانى الشرف والوطنية ماثلة فى أذهان وضمائر أصحاب تلك الثروات عند مراكمتها، ذلك قبل أن نحاول إقناع الجيل الجديد بضرورة الالتزام بالشرف والوطنية وعدم الخضوع لإغراء الرشوة.


لمزيد من مقالات د. عمرو عبدالسميع

رابط دائم: