الأربعاء 10 من رمضان 1440 هــ 15 مايو 2019 السنة 143 العدد 48372

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أمريكا وإيران.. حدود التصعيد وفرص الحوار

دخل التوتر الأمريكى الإيرانى مرحلة جديدة مع تزايد حدة التصعيد الخطابى بين الجانبين تزامن مع تصعيد عسكرى تجسد فى تحريك الولايات المتحدة بعض القطع العسكرية إلى الخليج العربى مثل حاملة الطائرات ابراهام لونكلن وعدد من المدمرات الحربية ونشر بطاريات صواريخ باتريوت، وإرسال القاذفة العملاقة ب52, قابله تصعيد عسكرى إيرانى تمثل فى المناورات وتحركات السفن الحربية فى الخليج واستهداف إيران لأربع سفن شحن تجارية بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة وإحداث تخريب جزئى فيها, وهى محاولة من الجانب الإيرانى الرد على التحركات الأمريكية من ناحية وبالونة اختبار لتأكيد القدرة على تعطيل حركة الشحن البحرى والتجارى وتصدير النفط من منطقة الخليج, خاصة بعد انتهاج الولايات المتحدة سياسة تصفير صادرات النفط الإيرانى ووقف الإعفاءات التى كانت قد منحتها منذ ستة أشهر لثمانى دول للبحث عن بدائل أخرى للنفط الإيرانى, إضافة إلى تشديد أمريكا لإستراتيجية أقصى الضغوط من خلال فرض عقوبات جديدة على قدرة إيران عل تخصيب اليورانيوم, وتصنيف الحرس الثورى الإيرانى منظمة إرهابية وفرض عقوبات على صادرات إيران من المعادن.

التصعيد الإيرانى سواء على مستوى الخطاب السياسى أو على مستوى التحركات والتهديدات العسكرية، سواء بإغلاق مضيق هرمز او بالتحرش بالسفن التجارية فى الخليج العربى, أو بتعليق التزاماتها ببعض بنود الاتفاق النووى واستئناف إنتاج اليورانيوم عالى التخصيب ومنع تصديره إلى الخارج ثم إنذار الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووى مثل فرنسا وألمانيا وبريطانيا بمهلة شهرين للإيفاء بالتزاماتها باستيراد النفط الإيرانى وإلا ستقوم بتعليق التزاماتها فى الاتفاق, كلها تعكس المأزق الكبير الذى يعانيه النظام الإيرانى والخيارات المحدودة أمامه, فهذا النظام يئن تحت مطرقة الضغوط الداخلية مع تزايد حدة التدهور الاقتصادى مع دخول العقوبات الأمريكية التأثير المباشر بعد إنهاء إعفاءات تصدير النفط, وتراجع قيمة العملة الإيرانية وهروب غالبية الاستثمارات الأجنبية خاصة الأوروبية من السوق الإيرانية,

وهو ما يعنى زيادة حدة الغليان الداخلى التى برزت مع الانتفاضات المتكررة خلال العام الماضى، وقام النظام بقمعها عبر الحرس الثورى وقوات الباسيج, كما أن النظام الإيرانى مع تزايد حدة العقوبات الأمريكية وفشل الأطراف الأخرى خاصة الأوروبيين فى تعويض تلك العقوبات مع تعثر الآليات التى حاولوا تطويرها مثل آلية المقايضة للتحايل على العقوبات الأمريكية, فقد الميزة الأساسية من الاتفاق النووى وهى الميزة الاقتصادية وتصدير النفط ورفع العقوبات وجذب الاستثمارات, ولذلك اتجه إلى تعليق بعض بنود الاتفاق، واستئناف التخصيب كمحاولة للهروب إلى الأمام والضغط على الأوروبيين, لكن هذا التوجه الإيرانى سيؤدى إلى تداعيات سلبية فى المقابل,

أولها أنه سيفقد تعاطف الجانب الأوروبى معه ودفاعه عن الاتفاق النووى, ومن ثم التقارب نحو الموقف الأمريكى, وثانيها ان أوروبا على لسان فرنسا رفضت لهجة الإنذار والتهديد الإيرانى, وثالثها أن استئناف إيران للتخصيب يعنى عمليا انهيار الاتفاق النووى الذى وقع عام 2015 ، وبالتالى عودة العقوبات الدولية التى فرضت من قبل مجلس الأمن، بل وفرض عقوبات جديدة وهو ما يعنى تزايد الضغوط الاقتصادية على النظام الإيرانى الذى يئن أيضا تحت مطرقة الضغوط الأمريكية والتى ازدادت بشكل مكثف أخيرا, حيث يستهدف التصعيد الأمريكى، سواء على مستوى الخطاب السياسى من خلال تصريحات الرئيس ترامب وأعضاء إدارته من الصقور، خاصة وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومى جون بولتون, أو على مستوى تحريك بعض القوات العسكرية للخليج العربى,

إرسال رسالة رادعة للنظام الإيرانى بأن الولايات المتحدة ماضية فى إستراتيجية أقصى الضغوط على النظام الإيرانى لتعديل سلوكه الخبيث، سواء فيما يتعلق بتخصيب اليورانيوم وامتلاك السلاح النووى، أو فيما يتعلق بدعمه للإرهاب وزعزعة الاستقرار فى المنطقة عبر أذرعه الإرهابية مثل حزب الله فى لبنان وميليشيا الحوثى الانقلابية فى اليمن والميليشيات الشيعية الحليفة لإيران فى سوريا والعراق.

التصعيد الأمريكى من خلال سياسة العصا الغليظة يستهدف إجبار النظام الإيرانى على الدخول فى حوار مع الولايات المتحدة, ولكن إدارة ترامب تريد هذا الحوار على طريقتها ووفق شروطها الاثنى عشر التى أعلنها مايك بومبيو من قبل وتشمل الملفات الثلاثة وهى وقف برنامج إيران النووى وبرنامجها الصاروخى الباليستى ودعمها الإرهاب, وليس الحوار على طريقة أوباما, الذى ركز على إبرام اتفاق نووى هش والتغاضى عن الملفات الأخرى مثل الباليستى ودعم إيران للإرهاب.

وبالتالى فإن خيار المواجهة العسكرية الشاملة مستبعد إلا إذا أدت سياسة حافة الهاوية الإيرانية إلى الصدام مع الولايات المتحدة عبر إغلاق مضيق هرمز، أو استهداف القواعد والمصالح الأمريكية فى المنطقة عبر أذرعه أو استهداف الملاحة البحرية كما حدث مع السفن أمام ميناء الفجيرة الإماراتى, كما أن خيار الحوار بالشروط الأمريكية مستبعد أيضا من قبل النظام الإيرانى، لأنه من الصعب أن يضحى بمكتسباته الإقليمية وبرنامجه الصاروخى, ولذا ستظل حالة اللاسلم واللاحرب هى السائدة بين الجانبين مع استمرار الضغوط الأمريكية, ولن يتجه النظام الإيرانى إلى الحوار مع أمريكا إلا فى حالة واحدة فقط عندما يشعر أنه سيسقط بفعل العقوبات الأمريكية والضغوط الداخلية.


لمزيد من مقالات د. أحمد سيد أحمد

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: