الأربعاء 10 من رمضان 1440 هــ 15 مايو 2019 السنة 143 العدد 48372

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ترامب خلال مأدبة إفطار رمضان: مصممون على هزيمة الإرهاب

نيويورك ـ أحمد مسعود - واشنطن- وكالات الأنباء
ترامب خلال إفطار البيت الأبيض الرمضانى [صورة من أ.ف.ب]

استضاف الرئيس الأمريكى دونالد ترامب حفل إفطار رمضانيا للعام الثانى على التوالى فى البيت الأبيض، حضره 60 من القيادات الإسلامية الأمريكية ومن الدبلوماسيين والسفراء من الدول الإسلامية.

ووصف الرئيس الأمريكى بأنه «شرف عظيم» الترحيب بالسفراء والدبلوماسيين من الدول ذات الأغلبية المسلمة فى البيت الأبيض لحضور مأدبة الإفطار. وسلط ترامب الضوء على شهر رمضان باعتباره «وقت الصدقة لإعطاء المواطنين إخواننا وخدمتهم، والوقت الذى يصبح فيه الناس أقرب إلى أسرهم ومجتمعاتهم». وتحدث ترامب أيضًا عما أسماه «فترة عصيبة جدًا» لأشخاص من ديانات مختلفة فى الأسابيع الأخيرة بهجمات قاتلة على المسلمين والمسيحيين واليهود فى نيوزيلندا وسريلانكا والولايات المتحدة.

وأكد قائلا: »إننا مصممون على هزيمة شرور الإرهاب والاضطهاد الدينى حتى يتمكن جميع الناس من العبادة دون خوف والصلاة دون خطر والعيش بالإيمان الذى ينبع من قلوبهم، كما دعا إلى الصلاة من أجل مستقبل الوئام والسلام.

وقد استضاف ترامب مأدبة إفطار فى العام الماضى بينما لم يفعل ذلك فى عامه الأول فى منصبه وكسر تقليدًا بدأته إدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون وحافظت عليه إدارتا جورج بوش وباراك أوباما .

فى الوقت نفسه، كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» أن وزير العدل الأمريكى وليام بار عين ممثلا للادعاء للنظر فى أصول التحقيق فى التدخل الروسى فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016.

وكتبت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة أن جون إتش دورهام، كبير ممثلى الادعاء فى ولاية كونيتيكت، كلف بمهمة فحص أصول التحقيق الذى فتحه مكتب التحقيقات الفيدرالى »إف. بي. آي« بشأن روسيا والتواطؤ المحتمل مع فريق ترامب خلال الحملة الانتخابية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    hany
    2019/05/15 09:36
    0-
    0+

    صلوا من اجل السلام والوئام
    طيب تشعل الحروب وعايز حد يطفئها اعتقد ده كلام غير مستقيم ولابد من حل مشكلة المشاكل فى العالم حل يرضى جميع الاطراف وامريكا قادرة على ذلك وهى مشكلة فلسطين بلا انحياز لاى طرف حل يرضى الله العدل الرحيم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق