الأربعاء 10 من رمضان 1440 هــ 15 مايو 2019 السنة 143 العدد 48372

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بسم الله.. الله اكبر.. بسم الله

عبدالجواد توفيق
> (الصورمن أرشيف الأهرام)

 

 

بسم الله

 الله اكبر.. بسم الله بسم الله

 بسم الله

بسم الله بسم الله.. أذن وكبر

لم تكن «بسم الله.. الله أكبر» مجرد أغنية نظم كلماتها الشاعر عبد الرحيم منصور ولحن كلماتها الموسيقار بليغ حمدي. بل ربما كانت على الأحرى سيرة ذاتية لكفاح جنود بواسل استُلهمت صيحاتهم كفواصل تلت كل جملة فى هذه الملحمة. فبعد 6 سنوات من الصبر والمثابرة وفى العاشر من رمضان، والسادس من أكتوبر 1973 استطاع الأبطال العبور.

سينا يا سينا.. بسم الله بسم الله

أدينا عدينا.. بسم الله بسم الله

ما قدروا علينا.. بسم الله بسم الله

جنود أعادينا.. بسم الله بسم الله

و كأن منصور كان يعرف أن المشهد فى 2019  لن يختلف كثيرا عنه منذ 46 عاما ، فمازال أبطال القوات المسلحة هم العيون الساهرة لحماية مقدرات وحدود هذا الوطن ودحر الإرهاب الأسود  وعلى خطى أسلافهم العظام فى التضحية والفداء.


             

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    hany
    2019/05/15 08:28
    1-
    1+

    نزهة بالنسبة لما هو قادم
    الحرب القادة فى الخليج اعتقد ان حرب 73 ستكون مثل النزهة بالمقانة بها وان على مصر ان تطلب من فرنسا او المانيا ان تجمع بين وزيرى خارجية ايران والسعودية لاطفاء نيران هذه الحرب الذى يسعى المفسدون فى الارض بكل قوة لاشعالها والتى ان اشتعلت فستستخدم فيها اسلحة الدمار الشامل بلا ادنا شك فى ذلك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    hany
    2019/05/15 06:29
    1-
    1+

    طيب احنا بنحارب مين دلوقتى
    لا ادرى من الذى تحاربه مصر الان والى متى ستستمر هذه الحرب المستمرة من عدة سنوات وكيف تستطيع مصر انهائها لتندفع اكثر فى عملية البناء والتنمية اعتقد ان انهائها سهل جدا وهو الجلوس مع من هم وراء الارهاب فان لم ينتهى الارهاب فلابد من عمليات خاصة محكمة للقبض عليهم ومحاكمتهم او كما فعلت امريكا مع بن لادن او اسرائل مع زعماء المقاومة الفلسطينية فى تونس وبيروت ودولة الامارات وهى اسهل طريقة قوله ما معناه فشرد بهم من خلفهم لعلهم يرجعون والله اعلم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق