الأربعاء 10 من رمضان 1440 هــ 15 مايو 2019 السنة 143 العدد 48372

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

محطات
السودان بلد أحبابى

بعد غيبة طويلة أعود اليوم إلى السودان الحبيب، أعود إليه تسبقنى أشواقى إلى ثراه الطاهر، إلى أهلى وأحبائى وأصدقائى، أعود إليه مشتاقة يسبقنى قلبى وحنينى إلى أهله الطيبين..

أعود إليه لأكحل عينى برؤى الأحبة وضفاف النهر عند ملتقى النيلين ..أعود إليه لأشحذ الروح والنفس بمحبة من أُلت على نفسى أو آلت نفسى على محبتهم، أو بالأحرى من أودع الله حبهم قلبى. أعود إلى السودان الحبيب اليوم مشتاقة، رغم أنه قريب مهما تطل المسافات وتتباعد الأيام. أذكر زيارتى الأولى له قبل نحو 20 عاما، لم أشعر وقتها بغربة، ووجدتنى أغوص منذ اللحظة الأولى فى أنهار مودة، وأذوب عشقا لهذا البلد وأهله.

اليوم لم تزدنى كل تلك السنوات إلا حبا ومودة، فعشرات الزيارات والجولات المتكررة بطول البلاد وعرضها لم ترو ظمئى بعد ولم تزدنى إلا تعلقا ولهفة إلى مزيد من الصلات والرغبة فى مزيد من المعرفة، فبعد كل زيارة كنت أشعر بأننى لم أغرف من بحر تراث السودان ومعارفه وآدابه وعلومه وتاريخه إلا غرفة، ولكنى أمضى وأنا أحمل منه حبا ومودة تكفى العالم بأسره.

ورغم صلتى العميقة بالسودان وأهله إلا أننى مازلت غير قادرة على كتمان دهشتى حيال الكثير من تصرفات غالبية السودانيين وحلاوة روحهم وطيب معشرهم وكرم أخلاقهم وصدقهم وشجاعتهم وبساطتهم وتواضعهم وثقافتهم ومودتهم وأخوتهم الصادقة رغم كل التحولات والصعوبات والتحديات الكبرى التى يمربها السودان.

اليوم أرفع أكف الضراعة إلى العلى القدير أن يحقن دماء السودانيين وأن يوحد كلمتهم، وأن يكف عنهم كل الشرور، وأن يحقق آمالهم فى وطن آمن مستقر ديمقراطى مزدهر.


لمزيد من مقالات أسماء الحسينى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: