الأربعاء 10 من رمضان 1440 هــ 15 مايو 2019 السنة 143 العدد 48372

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
ليست سنة وليست شيعة

كان هدف الغرب دائما بزعامة أمريكا أن تشتعل المواجهة بين السنة والشيعة فى العالم الإسلامى وقد لعب الإعلام الغربى دورا كبيرا فى إشعال الفتن بين ابناء الدين الواحد رغم أن ما يجمع السنة والشيعة أكبر بكثير مما يفرق بينهما .. ولكن مؤامرات الغرب وهى متعددة الألوان سعت دائما إلى إيجاد مناطق خلاف كثيرة وكانت إيران هى التى حملت لواء الشيعة رغم أنها محاطة بكتلة ضخمة من المسلمين السنة فى أفغانستان وباكستان وتركيا والعراق وسوريا والشيء الغريب انه لم يحدث صدام أو صراعات أو خلافات بين السنة فى باكستان أو أفغانستان أو تركيا وبقى الهدف الإيرانى الشيعى يتجه إلى الدول العربية خاصة الأماكن المقدسة فى المملكة العربية السعودية ودول الخليج ..

هناك مناطق نزاع بين دول الخليج وإيران على بعض الأراضى والنفوذ ولكن ملايين الشيعة ينعمون فى هذه الدول بكامل حرياتهم وطقوسهم وأموالهم وثرواتهم ولم يتضرر أحد منهم .. إن الشيعة فى دول الخليج يعتبرون أنفسهم مواطنين من هذه الدول ولا توجد خلافات دينية أو عقائدية ولكن الغرب هو الذى زرع هذه الفتن حتى أصبحت إيران الآن هى العدو الحقيقى أمام الشعوب العربية وقد لعب الإعلام دوراً كبيراً فى زرع هذه الفتن .. إن أمريكا التى دفعت بقواتها إلى العالم العربى ذهبت لتشاهد وتشعل المعارك وتختبر أحدث أسلحتها ومعداتها فى حرب لن يكون فيها جندى أمريكى واحد لأنها ستدار بالتكنولوجيا الحديثة حيث القتل والدمار بلا خسائر ..

إن الدماء التى ستسيل فى هذه الحروب دماء أبناء دين واحد ورسالة واحدة فرقت بينهم الأطماع والسياسات والمؤامرات إنها حرب بلا مكاسب وليس فيها مهزوم أو منتصر لكن المصير الذى لحق بالعراق منذ سنوات على يد الجيش الأمريكى وما يحدث فى أفغانستان حتى الآن صور سوف تتكرر الآن تحت شعار السنة والشيعة ولكن المطلوب أن تلحق إيران بموكب الهزائم وتضاف إلى سجلات المتمردين فى العالم والقضية ليست سنة أو شيعة ولكنها الأدوار والمصالح التى تحكم هذا العالم..


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: