الأربعاء 10 من رمضان 1440 هــ 15 مايو 2019 السنة 143 العدد 48372

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
سناء البيسى

لا يستطيع قارئ للأهرام اليوم أن يقبل على قراءة صفحة كاملة كتبها أى كاتب إلا إذا كانت تحمل اسم وصورة سناء البيسى. ذلك أن لسناء لغتها الخاصة التى تتميز بها وتجعل لمفرداتها مذاقا مختلفا لا تعرف إن كان اجتهادا من بشر، أم منحة إلهية اختص بها الله كاتبة أخلصت لعملها وعاشت بعد 20 عاما من وفاة زوجها الفنان منير كنعان أسيرة إخلاصه وحبه بحيث لم تترك ورقة رسمها دون أن تحتفى بها وبعثت فيها الحياة وأقامت لها معرضا.

عرفت سناء منذ بداية المسيرة فى مجلة الجيل الجديد بأخبار اليوم، وتابعت مسيرتها الفنية (فهى رسامة جميلة) وكاتبة متعمقة تدخل قلب تفاصيل الموضوع الذى تتناوله وكأنها تعد رسالة دكتوراه عن الموضوع، لكن مابهرنى أخيرا عالم اليقين الذى دخلته وقالت إنها مكثت السنوات فى قراءة السيرة العطرة وروافدها، وعلى الدوام كان القلم الشغوف يطوف مصاحبا وصاحبا يروى وينقل ويشعر ويحس ويسافر ويشاهد ويسكنه حب سيد المرسلين.

هكذا فإن عالم اليقين ليس كتابا وإنما هو موسوعة فى 650 صفحة تتجول بك وتضىء عقل وقلب القارئ عن محمد صلى الله عليه وسلم والصحابة وآل البيت والأئمة وأماكن التاريخ وأحداثه الكبرى وصولا إلى الأزهر الشريف ودعاته ونجومه. تقول عن الشيخ الذهبى أول شيخ أزهرى فى عصرنا الحديث قتله الإرهاب إنه منذ ذلك الوقت وضحايا قلة العقل وقلة الدين وقلة الإيمان وقلة الثقافة والأدب يعيثون فى الأرض فسادا حاملين زيفا لافتات الإسلام.

وتقول عن الشيخ متولى الشعراوى: الصوت الشجى المذاب فى بوتقة الإيمان العالم الفقيه الحكيم المتمرس بقراءة وتفسير القرآن إلى حد الذوبان التام فى رحيق كل حرف من حروفه.

وفى فصل بالغ الجمال تحكى عن المفكرين الذين دفعوا ضريبة الفكر ومنهم من استشهد وأولهم سقراط وجان جاك روسو والحسين بن منصور الحلاج وابن تيمية والوليد بن رشد. فصول متنوعة لا تشبع منها ولا تمل.


لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: