الجمعة 5 من رمضان 1440 هــ 10 مايو 2019 السنة 143 العدد 48367

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

محمد رسول الله

مايكل هارت
ترجمة ــ أنيس منصور

لقد اخترت محمدا رسول الله صلى عليه وسلم فى أول هذه القائمة. ولابد أن يندهش كثيرون لهذا الاختيار.. ومعهم حق فى ذلك. ولكن محمد عليه السلام هو الإنسان الوحيد فى التاريخ الذى نجح نجاحا مطلقا على المستوى الدينى والدنيوى.

وهو قد دعا إلى الإسلام ونشره كواحد من أعظم الديانات وأصبح قائدا سياسيا وعسكريا ودينيا. وبعد 13 قرنا من وفاته. فإن أثر محمد عليه السلام لايزال قويا متجددا.

وأكثر هؤلاء الذين اخترتهم قد ولدوا ونشأوا فى مراكز حضارية ومن شعوب متحضرة سياسيا وفكريا. إلا محمدا صلى الله عليه وسلم فهو قد ولد سنة 570ميلادية فى مدينة مكة جنوب شبه الجزيرة العربية فى منطقة متخلفة من العالم القديم بعيدة عن مراكز التجارة والحضارة والثقافة والفن.

وقد مات أبوه وهو لم يخرج بعد إلى الوجود. وأمه وهو فى السادسة من عمره. وكانت نشأته فى ظروف متواضعة وكان لايقرأ ولايكتب.

ولم يتحسن وضعه المادى إلا فى الخامسة والعشرين من عمره عندما تزوج أرملة غنية.

ولما قارب الأربعين من عمره. كانت هناك أدلة كثيرة على أنه ذو شخصية فذة بين الناس.

وكان أكثر العرب فى ذلك الوقت وثنيين، يعبدون الأصنام. وكان يسكن مكة عدد قليل من اليهود والنصارى..،كان محمد صلى الله عليه وسلم على علم بهاتين الديانتين.

وفى الأربعين من عمره امتلأ قلبه إيمانا بأن الله واحد أحد. وأن وحيا ينزل عليه من السماء، وأن الله قد اصطفاه ليحمل رسالة سامية إلى الناس.

وأمضى محمد صلى الله عليه وسلم ثلاث سنوات يدعو لدينه الجديد بين أهله وعدد قليل من الناس.

وفى 613 ميلادية أذن الله لمحمد رسول الله صلى عليه وسلم بأن يجاهر بالدعوة إلى الدين الجديد وفى 622 ميلادية هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة وهى تقع على مدى 200 كيلو متر من مكةالمكرمة. وفى المدينة اكتسب الإسلام مزيدا من القوة. واكتسب رسوله عددا كبيرا من الأنصار.

وكانت الهجرة إلى المدينة المنورة نقطة تحول فى حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وإذا كان الذين تبعوه فى مكة قليلين فإن الذين ناصروه فى المدينة كانوا كثيرين.

وكان يعمل فى التجارة ويرعى الغنم. وكان يحارب ويصاب فى الحروب ويمرض.. ثم مات.

ولما كان الرسول صل الله عليه وسلم قوة جبارة، فيمكن أن يقال أيضا إنه أعظم زعيم سياسى عرفه التاريخ.

وإذا استعرضنا التاريخ. فإننا نجد أحداثا كثيرة من الممكن أن تقع دون أبطالها المعروفين.. مثلا: كان من الممكن أن تستقل مستعمرات أمريكا الجنوبية عن أسبانيا دون أن يتزعم حركاتها الاستقلالية رجل مثل سيمون بوليفار.

هذا ممكن جدا على أن يجىء بعد ذلك أى إنسان ويقوم بنفس العمل.

ولكن من المستحيل أن يقال ذلك عن البدو.. وعن العرب عموما وعن إمبراطوريتهم الواسعة. دون أن يكون هناك محمد صلى الله عليه وسلم.. فلم يعرف العالم كله رجلا بهذه العظمة قبل ذلك. وما كان من الممكن أن تتحقق كل هذه الانتصارات الباهرة بغير زعامته وهدايته وإيمان الجميع به.

ربما ارتضى بعض المؤرخين أمثلة أخرى من الغزوات الساحقة.. كالتى قام بها المغول فى القرن الثالث عشر. والفضل فى ذلك يرجع إلى جنكيز خان.

ورغم أن غزوات جنكيز خان كانت أوسع من غزوات المسلمين، فإنها لم تدم طويلا.. ولذلك كان أثرها أقل خطرا وعمقا.

فقد انكمش المغول وعادوا إلى احتلال نفس الرقعة التى كانوا يحتلونها قبل ظهور جنكيز خان.

وليست كذلك غزوات المسلمين.. فالعرب يمتدون من العراق إلى المغرب.

وهذا الامتداد يحتوى دولا عربية. لم يوحد بينها الإسلام فقط. ولكن وحدت بينها اللغة والتاريخ والحضارة. ومن المؤكد أن إيمان العرب بالقرآن. هذا الإيمان العميق. هو الذى حفظ لهم لغتهم العربية وأنقذها من عشرات اللهجات الغامضة، صحيح أن هناك خلافات بين الدول العربية. وهذا طبيعى. ولكن هذه الخلافات يجب ألا تنسينا الوحدة المتينة بينها.

مثلا: لم تشترك إيران المسلمة وإندونيسيا المسلمة فى فرض حظر البترول على العالم الغربى فيما بين 1973 و 1974 بينما نجد أن الدول العربية البترولية قد شاركت جميعا فى هذا الحظر!.

وهذا الموقف العربى الموحد يؤكد لنا. أن الغزوات العربية التى سادت القرن السابع. لا يزال دورها عميقا وأثرها بليغا فى تاريخ الإنسانية حتى يومنا هذا.

فهذا الامتزاج بين الدين والدنيا هو الذى جعلنى أؤمن بأن محمدا صلى الله عليه وسلم هو أعظم الشخصيات أثرا فى تاريخ الإنسانية كلها!.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق