الأربعاء 18 من شعبان 1440 هــ 24 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48351

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ميكروتوربين لإنتاج الكهرباء من مخلفات المنازل

د. نعمة الله عبدالرحمن
نموذج للميكروتوربين المنزلى

يعتبر أمن إمدادات الطاقة وتحقيق الوفورات لتطبيق الكفاءة بنمط أعلى لحماية البيئة وفق أهداف التنمية المستدامة الركيزة التى انطلقت منها توصيات مؤتمر المنظمة العربية للتنمية الإدارية والذى عقد مؤخرا تحت شعار كفاءة استخدام النفط والغاز فى المنطقة العربية تحت رعاية احمد أبوالغيط أمين عام جامعة الدول العربية.

حيث أعلن الدكتور ناصر القحطانى مدير عام المنظمة أن التوصيات تناولت محاور متعددة تمثلت فى إدراج الطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة لخفض بصمة الكربون ، والسير من قبل الحكومات العربية فى خفض الدعم الحكومى للطاقة ، واستبدال الوقود النفطى بمزيد من مشروعات الطاقة البديلة ، وضرورة مراعات البعد البيئى من خلال تحسين وسائل النقل ، والاستفادة القصوى للموارد الطبيعية العربية ، مع أهمية دور التبادل بين الدول العربية فى مجال اختيار السياسات الناجحة فى مجال الاستكشافات البترولية لزيادة الخبرات ، وقد شاركت وفود من السعودية والكويت واليمن والجزائر والإمارات والعراق ولبنان وفلسطين والسودان .

وعن خطوات تنفيذ تلك التوصيات، أوضح المهندس أسامة كمال وزير البترول الأسبق أن كفاءة النفط والغاز تتبلور فى كيفية إنتاجنا واستهلاكنا وكل ما هو يؤثر ويرتبط بتحقيق أخلاق التنمية المستدامة ، حيث نجد أن عملية التقييم للأثر المالى فى أثناء إعداد التصميمات فى مشروعات التصنيع البترولى توضع عدة ضوابط تؤخذ فى الاعتبار لحماية البيئة ، وهى مطبقة فى مشروعات أبى قير لحماية التربة وذلك وفق عدة محاذير وتصميمات علمية وهى تندرج ضمن تكاليف المشروع بحيث تتم معالجة المخلفات التى تنتج من عمليات التنقيب لحماية الثروات البحرية والصحة العامة من خلال وحدات رصد متنقلة ، لذلك أصبح الآن من شروط إنشاء أى شركة فى هذا المجال حصولها على موافقة جهاز شئون البيئة لدراسة تقييم الأثر البيئى، كذلك فإن عمليات حرق الغاز المصاحب قد استبدلت فى معامل التكرير بأبوصوير وسنان حيث تتم إعادة تصنيعه واستخدامه فى تشغيل التوربينات لحماية البيئة وتحقيق إضافة اقتصادية .

من جانبه عرض المهندس محمد ابراهيم حجاج بإحدى شركات الغاز تقنية لتعظيم الاستفادة من المخلفات العضوية (لتوليد كهرباء فى موقع الاستهلاك بالمجمعات السكنية من خلال الغاز المنتج من غاز الميثان حيث يتم تركيب وحدات «ميكروتوربين» ، وهى وحدات يتم تركيبها داخل الابراج السكنية أو الفيلات حيث إنها تولد كهرباء بكفاءة 33% وتعطى طاقة تبادل حرارى بنسبة 47% ، لذلك يمكن الاستفادة منها بتحويلها لمياه ساخنة أو لتشغيل أجهزة التكييف ، وهى تقنية تسمى التوليد المدمج وهى وحدات فى ارتفاع الثلاجة المنزلية ، ولذلك يمكن استخدامها فى الصوبات الزراعية وهى رخيصة التكاليف وتعمل لمدة 8000 ساعة، وتتميز بقلة الانبعاثات فهى صديقة للبيئة وايضا انخفاض صوتها وهى تعمل بقدرة من 25 ميجاوات حتى 100 ميجاوات ، كذلك يمكن استخدامها فى الطاقة الشمسية حيث تتميز بصغر حجمها مقارنة بالخلايا الشمسية فهى وسيلة لنقل الطاقة من خارج الغلاف الجوى إلى داخل الأرض .

كذلك أضاف الدكتور جمال قرعيش رئيس إحدى شركات البترول أن معامل الشركة صديقة للبيئة بحيث لديها تقنيات لمعالجة السولار المنخفض الكبريت، كذلك معالجة البوتاجاز وتعد الآن خطوات لتطوير معامل معالجة الكيروسين ، وأضاف انه لايمكن أن ينشئ أى معمل إلا بالحصول على تقييم الأثر البيئى والمشاركة فى توفير الخدمة المجتمعية والتوافق المجتمعى مثل المساهمة فى تطوير بعض المستشفيات ووحدات المرور فى المنطقة المحيطة بالشركة وإمداد وحدات الغسيل الكلوى ببعض المستشفيات الحكومية بالتجهيزات اللازمة، والكشف المبكر للأطفال وذلك ضمن حملة نور الحياة .

وقد أشارت الدكتورة ليلى اسكندر وزير البيئة الأسبق إلى أن الأمم المتحدة وضعت قطاع الطاقة وفق أهداف التنمية المستدامة لخدمة البشر باعتباره أحد الأدوات للقضاء على الفقر ، لذلك لابد وأن يراعى هذا القطاع ماذا يقدم للمجتمع المحلى للتنمية والاستثمار فى اتجاهات متعددة داخل المجتمع المحلى الذى ينشئ فيه صناعته اجتماعيا واقتصاديا، كذلك حماية البيئة لأن التنمية المستدامة لابد من تطبيقها فى قطاع البترول وفق خطط موجهة ونظرة شاملة للاقتصاد الأخضر ، ومثال ذلك قرية بنبان التابعة لمركز دراو بأسوان قبل إنشاء محطة الطاقة الشمسية أجريت عمليات حصر للسكان ومشاركة مجتمعية من الرجال والنساء وإيجاد أشكال من الحوار المجتمعى لايقاف أى فجوة نوعية .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق