الأربعاء 18 من شعبان 1440 هــ 24 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48351

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الدكتور هانى عازر خبير الأنفاق العالمى لـ«الأهرام»: الانتهاء من مشروع الأنفاق العملاقة معجزة المصريين فى الإنجاز

حوار - كريمة عبد الغنى
الدكتور هانى عازر - تصوير محمد عادل

  • الخبرات المصرية حاليا تستطيع تنفيذ هذه المشروعات فى العالم

  • كامل الوزير يملك خطة ورؤية قوية لتطوير مرفق السكة الحديد بدقة وانضباط

  • عملت «بائع جرائد وغسلت صحون».. فطريق النجاح ليس مفروشا بالورود

 

 

كشف الدكتور هانى عازر خبير الأنفاق ومستشار رئيس الجمهورية للشئون الهندسية، انه لم يتوقع هذه السرعة فى العمل بمشروع أنفاق قناة السويس والانتهاء منها فى هذا الوقت القصير،وان تقديره لفترة العمل كان ضعف المدة التى نفذت فيه، والتى كانت تتفق مع الإمكانات التى كنا نملكها والتى لا تقتصر على الجانب المادى فقط، بل العنصر البشرى حيث كنا نفتقد الخبرة الكافية بمجال الأنفاق الكبيرة ذات الأقطار الكبيرة، كما أوضح الدكتور هانى عازر فى أثناء حواره مع «الأهرام» أن انجاز مشروع الأنفاق الأربعة، يؤكد أن مصر تستطيع فعلا، بداية من الصفر، وخلالها بنينا أجيالا من الفنيين والمهندسين المصريين الأكفاء، تحت إشراف الهيئة الهندسية تم انجاز العمل بحسم ودقة وجودة عالية، من قبل شركات مصرية، وأياد مصرية لما يزيد على 25 ألف عامل مصرى تسابقوا على مدار الـ24 ساعة للعمل وتركوا أسرهم وقراهم أسابيع متواصلة، كما تضمن الحوار العديد من القضايا المهمة والرؤى العلمية للدكتور عازر حول مستقبل مصر وآليات تحقيق التنمية، وخلق فرص عمل للشباب فإلى نص الحوار:

بوصفكم رئيسا شرفيا لمؤسسة مصر تستطيع، ومسمى هذا الكيان مبشر جدا، فمتى تستطيع مصر واقعا؟

مصر تستطيع ليس مجرد مسمى لمؤسسة أثبتت وجودها على مدار 4 سنوات، ونتائج المؤتمرات التى عقدتها ونجحت فى أن تكون همزة الوصل بين الخبراء وعلمائنا بالخارج والوطن الأم،وجذبهم كقدوة للشباب واطلاعهم على تجاربهم وكفاحهم للوصول لطريق النجاح، هذا للاستفادة من خبرتهم وأبحاثهم وتجاربهم المبتكرة والمتقدمة بأفكار جديدة وعملية واقتصادية «وهنا آثر عازر توضيح مفهوم اقتصادية الأفكار والأبحاث بحيث لا يقتصر على قيمة التكلفة بل بخضوعها لدراسات متأنية لكافة جوانبها وتحديد ايجابيتها وعائدها على المدى القصير و البعيد « فى مشروعاتنا القومية، وكذلك مشروعات الذكاء الاصطناعى والثورة الصناعية الرابعة كأحدث تقنيات التكنولوجيا المطبقة بالعالم ونسعى لتطبيقها فى مصر،بمجال الطاقة والصحة والتعليم والاقتصاد وإدارة الأعمال،وإدارة المشروعات الكبري،وكذلك فن الإدارة ذاتها ونظم الكمبيوتر.

معنى ذلك أن كل المشروعات التى تنفذ فى مصر حاليا خضعت لدراسات مسبقة، وليس كما يروج البعض بأنها غير ذى جدوى؟

دائما وابدا فى كل مكان بالعالم هناك أعداء للخير و للنجاح، وهم أهل للشر كل هدفهم نشر الطاقة السلبية، والتقليل من أى انجاز، ولكن الواقع ان الدولة بقيادتها السياسية وحكومتها تعمل برؤية مدروسة وواضحة ويسيرون فى تنفيذها على خط منظم ومدروس، وكل ما هو منظم ومحكم يستغرق وقتا لتطبيقه وتشغيله، ومع ذلك نحن كسبنا وقتا كبيرا جدا، حيث ضغط الرئيس عبد الفتاح السيسى الوقت بكافة المشاريع، وتكثيف الجهد وانجاز المشروعات فى وقت قياسى وهو ما لم يتحقق فى أى دولة بالعالم، فكل الخبراء الأجانب الذين زاروا هذه المشروعات تفاجأوا ودهشوا من تمكن المصريين من تنفيذه هذه المشروعات العملاقة فى هذه المدة القليلة مع الاحتفاظ بجودة العمل،حيث إن الانجاز ليس فى الوقت فقط ولكن فى الجودة والتجويد فى العمل بكل المشروعات التى تحققت على ارض الواقع، سواء فى انفاق قناة السويس بالإسماعيلية وبورسعيد أو العاصمة الإدارية أو مشروعات الطرق والكباري، ومحور روض الفرج ومحطات تحلية المياه ومحطات الكهرباء والصوامع، فكافة هذه المشروعات تم تنفيذها بخطط وخطوات مدروسة وذات رؤية بهدف تحقيق التنمية التى نبتغيها، وهذه أسس ومفاهيم لابد أن تكون واضحة لكافة المواطنين، وهنا تأتى مهمتكم كإعلاميين، ودور هام لابد أن تؤدوه والتوعية الصحيحة بطبيعة هذه المشروعات وجدواها وعوائدها المستقبلية للأجيال الحالية والقادمة.

نعود لسؤال البداية، هل مصر تستطيع واقعا، وما آلياتها للتقدم؟

فعلا مصر تستطيع، ولكن السؤال هو كيف يتأتى لها ذلك، فبلدنا يستطيع كل شى بجهد أبنائه وشبابه وهمتهم وكدهم بعرق وضمير.

من وجهة نظرك ماهى الفجوة والفرق بيننا وبين دولة كألمانيا حققت التقدم؟

لا أرى فارقا، سوى أن هناك أشخاصا يعملون بضمير حي، ويتعبون ويكدون من اجل أولادهم وأحفادهم وبلدهم ومستقبله، وفى المقابل هناك أشخاص لا يعملون وآخرون ينتظرون فرصة العمل تأتى إليهم، فى حين البعض الآخر يبحث عن الفرصة ويجرى عليها ليقتنصها، وإن لم يجدها يخلقها من عدم، ويعمل فى أى مهنة حتى يتمكن من تحقيق هدفه الذى يرنون إليه، ولا يدع للإحباط موضعا فى قاموس حياته بإيمان داخلى أن عمله سيعود بالنفع على أولاده وبلده، ونحن لدينا كل هذه النماذج وبلدنا نبنيه من جديد، فبناء مصر جديدة يلزمه وقت لتحقيقه.

ما آلياتنا لتحقيق التقدم الذى نأمله؟

ليس هناك تقدم بدونما أن «نشمر» أيدينا ونتعب ونجتهد، ونعمل بضمير،فكيف نتقدم بدون العمل والإنتاج والتصنيع ورفع راية صنع فى مصر وتحقيق اكتفاء ذاتي، والتصدير للخارج وزيادة وارداتنا من العملة الصعبة،وكل هذه الآليات موجودة فى مصر وبوفرة،ولدينا نماذج عديدة تثبت ذلك ويتم عرضها بالتوالى فى مؤتمرات مؤسسة مصر تستطيع، ومنهم مؤخرا عالم الكمبيوتر المصرى باليابان الذى تمكن من صناعة الكمبيوتر بالتعاون مع الإنتاج الحربى وجامعة الفيوم، فمصر تستطيع بقدراتها ومكانتها وذكاء أبنائها، وكل ما نحتاجه هو تشغيل عقولنا والجرى وراء الفرص ولا ننتظرها تأتى إلينا.

وماذا عن معوق الإمكانات ونقصها لبناء البلد؟

لا أرى أى معوق سوى اننا نعوق أنفسنا، حتى الإمكانيات المادية ليست بعائق،كل بلاد العالم التى تفوقت وتقدمت كاليابان أو ألمانيا، بدأت من تحت الصفر، وخلقت الإمكانات ولاسيما مع انهيار أوضاع هذه البلاد ودمار بنيتها التحتية بعد الحرب العالمية الثانية،فلا يوجد رئيس فى الدنيا يمكنه بناء بلد بمفرده.

لو قارنا أوضاعنا مع ألمانيا واليابان، فلماذا لم نتمكن من استكمال الثورة الصناعية بالخمسينيات مثلهما؟

انا ضد مبدأ النظر للخلف أو للماضى أو البحث عن المخطئ، فهذا تعطيل للوقت والجهد دون طائل، فالقطار السريع له زجاج أمامى فقط و ليس له مرايا خارجية خلفية، لأن القطار يتجه للأمام ولا يعود للخلف، ولابد أن نسير كمسار القطار، ولكل مشكلة حل،كما لكل باب مقفول مفتاح، ونحن نعرف مشاكلنا و حلها سواء كانت فى التعليم والصحة والطاقة والزراعة والصناعة بأهمية واحدة،ولابد العمل فيها بالتوازي،وهذا ما يتم العمل عليه الآن، وليس المهم النجاح أو بدء العمل بل الأهم استمرارية العمل، والحفاظ على النجاح وتحسين مراحله دون توقف أو كلل أو ملل بصبر حتى ننهى كافة المشاكل فى كل المجالات،والمبشر اننا بدأنا فى العمل بكل الملفات من تعليم بكافة مناحيه من تعليم أساسى وعال وفنى، وكذلك بناء الشخصية المصرية وهذا بالتوازى مع العمل بملف الصحة والإسكان والزراعة والصناعة والطاقة، وما نحتاجه بشدة هو ضرورة الاستمرار والعمل المتواصل بهدف واحد لا يبتغى سوى التنمية وبناء مستقبل وبلد جديد لأبنائنا.

معنى ذلك لا يوجد ملف مهم عن أخر بحيث يكون له الأولوية؟

كل الملفات مهمة وموازية لبعضها، بدأ العمل فيها فعلا،إلا أن النتائج لن تظهر بين يوم وليلة،.فالعصا السحرية عصية على حل المشاكل، فبناء الإنسان أو المصنع يحتاج وقتا، والعنصر البشرى من أهم مواردنا وفى إمكانه إدارة عجلة الإنتاج بتأهيله وتدريبه ومنها تتوافر الإمكانات والموارد المادية التى تنقصنا،ولتحقيق ذلك لابد من زيادة وعى شبابنا وقناعته بأهمية العمل، وبذل أقصى جهد والاستعانة بالصبر والمثابرة والأمل، والتركيز فى شئونهم والبعد عن شئون الآخرين أو المقارنة بهم، بحيث يبدأ بنفسه دون النظر أو الانتظار من الآخرين أى عمل.

ما شعورك مع اكتمال العمل بأنفاق السويس؟

شعور من السعادة الغامرة و يؤكد أن مصر تستطيع فعلا، فمشروع الأنفاق الأربعة، بدأ العمل بها من الصفر، وخلالها بنينا أجيالا من الفنيين والمهندسين المصريين الأكفاء، تحت إشراف الهيئة الهندسية تم انجاز العمل بحسم ودقة وجودة عالية من قبل شركات مصرية، وأياد مصرية لما يزيد على 25 ألف عامل مصري، تنافسوا فيما بينهم على الاستمرار ومواصلة ورديات العمل على مدار الـ24 ساعة دون توقف، بعيدا عن ذويهم وقراهم،حتى أنجزوا هذا المشروع العملاق الذى أرسل رسالة قوية للدول المتقدمة بالعالم، أن مصر تستطيع ولديها شباب مهندسون وفنيون كفاءات بإمكانهم دخول مجال الأنفاق بقوة وبجودة فائقة، ووقت قياسى بأى مكان فى العالم، فبإمكانهم الآن بناء أنفاق فى افريقيا أو الدول العربية والدول الأوروبية أيضا .

هل كنت تتوقع أن يتم الانتهاء من الأنفاق فى هذه المدة القصيرة؟

لم اكن أتوقع هذه السرعة فى الانجاز فى هذا الوقت القصير، وتقديرى للانتهاء من الأنفاق كان ضعف المدة التى نفذت فيها، ولاسيما مع الإمكانات التى كنا نملكها والتى لا تقتصر على الجانب المادى فقط بل العنصر البشرى، وبما كنا نفتقده من خبرة بمجال الأنفاق الكبيرة ذات الأقطار العالية من حيث الحجم، والتى تم إدخالها أسفل القناة بنحو 47 م، والتى تضاعف قطر أنفاق المترو، فقطر ماكينة أنفاق الإسماعيلية وبورسعيد ارتفاعها يعادل ارتفاع منزل ذى خمسة طوابق، هذا بجانب صعوبة نوعية التربة وزيادة ملوحتها ولاسيما فى بورسعيد، ألا أن الشباب والعمال والفنيين والمهندسين والإداريين تغلبوا على كل هذه الصعاب، وروضوا الماكينة العملاقة والتى لم يتم تركيب نظير لها فى ألمانيا من قبل، رغم انها من صناعة ألمانية وذلك ليتغلبوا على التربة العصية زائدة الملوحة وتفادى الغاز الطبيعى الذى تم اكتشافه بموقع العمل، وتفوقوا على أنفسهم وحققوا هذا المشروع العملاق واقعا وبعمر افتراضى 120 عاما.

ماذا تقول للعمال والفنيين والمهندسين بمشروع الأنفاق؟

ابعث لهم برسالة شكر وتهنئة على كفاءتهم وتعلمهم مجال حفر الأنفاق بتقنية عالية على انجازهم العظيم، والذى يرسل برسالة للعالم تبرهن على قوة ذكاء الشباب المصرى وعزيمتهم القوية على الكد والبناء فى أصعب الظروف وتحقيق أجود الأعمال وبسرعة قياسية، واطلب منهم الاستمرار بالعمل والبناء على ذات الوتيرة دون توقف وذلك سر النجاح والتقدم.

بوصفكم من أهم علماء الأنفاق بالعالم، وتكريمك كأحد أهم 13 شخصية بألمانيا،فما إحساسك بهذه المكانة وما الذكريات التى تجول فى خاطرك؟

فى وسط هذه الأحداث والاحتفالات دائما اذكر أنى هانى عازر الذى أتى لألمانيا بعد أن تعلم بمدارس وجامعات مصرية، دون أن أملك المال الذى يدعمنى للوصول لهدفي،فسهرت الليالى وتعبت واجتهدت وصبرت على كل الصعاب، وعملت فى كل المهن حتى أصل لهدفي، فعملت بائع جرائد وغسلت صحون، ولا اخجل من ذكرها فى أى مكان، بل اشعر بمزيد من الاحترام والفخر من كل من يعرف قصة كفاحى لأصل لهذه الدرجة العلمية .

هل كنت متخيلا فى بدايتك انك ستصل لهذه المكانة؟

نعم،، كنت واثقا أنى سأصل لما ارنو له لو بذلت مزيدا من الجهد والتعب، وكنت اعلم أنى سأواجه كثيرا من المشاكل وداخلى إصرار وثقة أن أى مشكلة مهما تكن حجمها لن توقفنى أو تعطلنى عن التقدم فى مسيرتى.

ما الحلم الذى لم تحققه حتى الآن؟

لم احلم بشئ ولم أحققه،وكل يوم جديد يولد معه حلما يحفزنا للسعى والركض املا فى تحقيقه.

مرفق السكة الحديد من أهم المرافق الخدمية والذى أهمل على مدار عشرات السنوات فما تصوركم لآلية وإمكانية تطويره وتطوره؟

واثق من خطى الفريق كامل الوزير وانه يملك رؤية وخطة قوية لتطوير مرفق السكة الحديد، وتنفيذها بمنتهى الانضباط ومتابعتها بدقة، وهذا المرفق لا يحتاج لتطويره الإمكانيات المادية فحسب، بل العامل البشرى عنصر هام جدا ويجب العمل على تطويره وتأهيله وتدريبه، كما يجب أن نعمل على تطور مهنة السكة الحديد و الارتقاء بها من خلال التعليم الفنى والتدريب المهنى.

ماذا تقول للشباب المصرى؟

أريد منهم السعى والبحث عن الفرص وخلقها لو لم تجدها دون إحباط، وفى حال فشل تجربة ومواجهة تحديات وصعوبات دون الانتظار للفرص أن تأتيكم، فطريق النجاح يبدأ بخطوة والفرص لا توهب بل تقتنص بالجهد والعرق، فلابد أن تستكمل الطريق وتنهض من جديد وتقف من كبوتك لأن طريق النجاح ليس ممهدا أو تفترشه الورود، فالنجاح محتاج مجهودا وصبرا، فليس هناك أمر مخجل أن تقبل العمل بأى مجال أو مكان حتى تتمكن من تحقيق طموحاتكم والنجاح فى الحياة، ولابد أن تكون قناعتكم انه لا يوجد شئ مستحيل أو غير ممكن طالما هناك إرادة لدى الإنسان.

هل أنت متفائل لمستقبل مصر؟

دائما ما أرى أن التغيير أمر صعب ولكنه ضرورى و نحن فى اشد الحاجة للتجديد والتغيير، غير مُجد أن نظل على النسق القديم أو التباهى بحضارة الـ7 آلاف عام دون مسايرة الركب التكنولوجى وملاحقة كل ما هو جديد بالعالم وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، ورؤيتى لمستقبل مصر ليس مجرد شعور بالتفاؤل بل الحقيقة التى نراها جميعا واقعا،والتى اقرها كل الأجانب فى بلادهم بعد زيارتهم بلدنا خلال السنوات الأخيرة،ومشاهدتهم حجم التغيير، وبعودتهم يبلغون الرأى العام لديهم أن مصر على المسار الصحيح فى طريق التنمية الاقتصادية والتغيير للأفضل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق