الثلاثاء 17 من شعبان 1440 هــ 23 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48350

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تطبيقات للنانو تكنولوجى لعلاج الفيروسات والأورام

منى حرك
المؤتمر الأورومتوسطى الدولى السادس لبحوث الحياة والصيدلة والطب الحيوى

أوصى المؤتمر الأورومتوسطى الدولى السادس لبحوث الحياة والصيدلة والطب الحيوى، بضرورة إنشاء قاعدة بيانات لمراكز ومؤسسات البحث العلمى الأورومتوسطية والإفريقية فى علوم الحياة والصيدلة والطب الحيوى، كما دعا المؤتمر إلى الاستفادة من الأبحاث العلمية لحل كثير من المشكلات المجتمعية وتشجيع شباب الباحثين من خلال أبحاث علمية متميزة للاستفادة من المنتجات الطبيعية كمضادات للأكسدة والأورام مع تقييم المخاطر لها وتشخيصها عن طريق النانو تكنولوجى.

فى البداية أكد د. أشرف عبد السلام خليل الأستاذ بمدينة العلوم والتكنولوجيا بالإسكندرية ورئيس المؤتمر، أن المؤتمر ناقش العديد من الموضوعات المهمة التى تخص الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية والوراثة والميكروبيولوجيا الطبية والزراعية واستخدام المنتجات الطبيعية كمبيدات حيوية ومضادة للجراثيم والفطريات والفيروسات ودراسة السمية والفاعلية الطبية والتشخيص بطريقة النانو.

وقدم بالاشتراك مع د. أزهار شلبى أستاذ مساعد بيوتكنولوجى بمعهد بحوث الصحة الحيوانية، بحثا عن مرض السل وكيفية انتقاله من الحيوان للإنسان والسيطرة عليه، خاصة بعد إعلان منظمة الصحة العالمية عن حصر 140 ألف حالة وفيات بسبب المرض عام 2017، وقد تم عمل مشروع للانتهاء من المرض نهائيا عام 2030 من خلال مسح شامل للمزارع والقرى للاكتشاف المبكر والتوعية.

وتوصلت د. أمانى على الخولى الأستاذة بقسم الباثولوجيا الإكلينيكية بكلية الطب جامعة القاهرة، إلى كيفية عمل تطبيقات تسلسل الجينوم الميكروبيولوجيا الإكلينكية، واكتشاف أهمية الحمض النووى واختبار الجيل التالى من التسلسل لتطبيقها فى مجال الميكروبيولوجيا الإكلينيكية لتشخيص مسببات العدوى التى تعجز الاختبارات التقليدية عن تشخيصها، إلى جانب تطبيقها فى دراسة تعديلات الجينوم التى تزيد من مسببات العدوى أو مقاومتها للمضادات الحيوية، كما أنها تسهم فى تتبع الانتشار الوبائى للعدوى وتحديد مصدره وطرق انتشاره للحد منه.

وأشارت د. سماح على لطفى بوحدة الفيروسات والمناعة قسم بيولوجيا الأورام بالمعهد القومى للأورام، إلى استخدام جزيئات الفضة النانو ضد تكاثر فيروسات «الادينو»، حيث إن هذه الفيروسات متعددة الأنواع والفصائل منها 7 فصائل تصيب البشر وتسبب عدة أمراض منها أمراض الجهاز التنفسى وتم تحضير نانو الفضة بطريقة آمنة للبيئة المحيطة دون استخدام مواد كيميائية لها أضرار وسمية على الخلايا السليمة، وقد حققت نتائج كبيرة فى مراحل التجريب الأولى على حيوانات التجارب.

وأشار د. وائل ممدوح أستاذ مشارك النانو تكنولوجى بقسم الكيمياء فى كلية العلوم والهندسة بالجامعة الأمريكية، إلى تطوير مركبات بوليمرية مندمجة وجسيمات وألياف نانونية ودراسة خواصها واستخدامها كموصلات للأدوية فى مجال الأمراض المختلفة ومستحضرات التجميل إلى جانب تطوير ضمادات للجروح مضادة للبكتيريا وكذلك مكافحة سرطان الثدى والبكتيريا باستخدام جسيمات وألياف نانوية مصنعة من مواد طبيعية وآمنة.

وتحدث د. طارق محمد عبد الغنى المدرس المساعد بقسم الأدوية والسموم بكلية الصيدلة جامعة القاهرة عن وجود علاقة بين بعض المركبات الكيميائية الموجودة بنسب مختلفة فى البيئة المحيطة مثل الأرض والهواء والماء والأغذية بحدوث بعض الأمراض مثل أمراض الكبد المناعية وتأثير تلك المركبات على فاعلية ونشاط الميتوكوندريا والتى تعد بمثابة مصنع الطاقة بجميع الخلايا الحية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق