السبت 14 من شعبان 1440 هــ 20 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48347

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الغضب يضرب جدران الأهلى.. والخطيب يرفض إقالة الجهاز الفنى

عبدالحكيم أبوعلم
جيرالدو اضاع ثلاثة أهداف محققة فخسر الأهلى > تصوير: هاشم أبوالعمايم

  • إعادة لجنة الكرة.. وتأجيل فكرة الاستعانة بالنحاس بسبب تهميش الجهاز المعاون

سيطرت حالة من الغضب الشديد داخل النادى الأهلى وجماهيره بعد استمرار تراجع نتائج فريق الكرة والخسارة من بيراميدز بهدف نظيف، ليتقهقر الفريق الى المركز الثالث بعد الزمالك وبيراميدز، ورغم إصرار إدارة النادى على فرض حالة من الاستقرار على الجهاز الفنى بقيادة مارتن لاسارتي، لكن حالة الغضب والحزن الشديد ستكون الفصل فى الساعات القليلة المقبلة.

وكشفت مصادر خاصة أن محمود الخطيب رئيس النادى أجرى خلال الساعات الماضية مشاورات مكثفة مع بعض نجوم الكره، لإستشارتهم خاصة أنه قرر تأجيل فكرة إعادة لجنة الكرة الى نهاية الموسم، وقالت المصادر إن أغلب المقربين من الخطيب رفضوا فكرة إبعاد مارتن لاسارتى فى الوقت الحالي، ولكن هناك من تحدث عن إجراء تعديلات على الجهاز المعاون، وتم طرح أكثر من اسم فعلياً من بينهم عماد النحاس المدير الفنى للمقاولون العرب.

وأضافت المصادر ان الخطيب استمع لتلك الآراء، ولكنه يرفض فى الوقت الحالى المساس بالجهاز الفنى أو معاونيه، خاصة أنه يدرك صراحة أن الجهاز المعاون محمد يوسف وسامى قمصان مهمش منذ فترة ولاسارتى لا يستمع لهم نهائياً، بل إن هناك واقعة معروفة للجميع أن المدرب لم يستدع أحدهما لحضور المحاضرة الأخيرة قبل إحدى المباريات دون سبب واضح.

واوضحت المصادر ان لاسارتى يستمع بشكل كامل لمعاونه سباستيان، وهو صاحب القرار الأول والأخير معه، بجانب بعض الآراء من سيد عبدالحفيظ مدير الكرة، لذلك فإن ترشيحات عماد النحاس معه لن تجدى فى التوقيت الحالى فى ظل وجود بعض الأشخاص حول الرجل من خارج النادى تتحدث معه كثيراً.

وشددت المصادر ان محمود الخطيب يتعامل مع هذا الملف بهدوء شديد خوفاً من اى هزة اخرى قد يتعرض لها الفريق فى تلك المرحلة، بجانب مواجهة المصرى الفارقة المقرر لها الخميس المقبل، لذا فإنه سوف يحضر المران لمطالبتهم بغلق الملف والتركيز فى المباريات المتبقية.

فيما جدد مارتن لاسارتى المدير الفنى رفضه تقديم استقالته عقب الخسارة من بيراميدز، وقبلها وداع دورى أبطال إفريقيا، وقال لاسارتى انه تسلم العمل منذ 3 شهور فقط ويجب أن يحصل على فرصته كاملة، وأنه حين تسلم الفريق كان يعانى إصابة أكثر من 13 لاعبا، والأمور بدأت تتحسن نوعاً ما خاصة أنه كان افضل من جميع الوجوه أمام بيراميدز، ولكن كرة القدم أعطت الفريق الأحمر ظهرها.

ويعود الفريق للتدريبات اليوم وسط حالة من التفكك والعزلة التى تضرب بعض اللاعبين، لذا يسعى الجهاز الفنى للم الشمل وعقد العديد من الجلسات النفسية قبل مباراة المصري، التى تعد مفترق الطرق والحسم للأهلى فى مشوار الدوري. وسيكون مران اليوم خفيفا بعض الشيء لتجنب الإرهاق الذى يسيطر على اللاعبين خاصة أن هناك برنامجا استشفائيا أعده اليخاندرو مدرب الاحمال للأيام المقبلة، لاستعادة اللياقة الفنية للفريق، ويفقد الاهلى فى مباراة المصرى جهود محمد الشناوى حارس المرمى للإنذار الثالث، وهناك محاولات لتجهيز شريف إكرامى للعودة من جديد، خاصة انه سيبدأ المشاركة فى التدريبات الجماعية اليوم بعد شفائه من الإصابة. كما سيغيب محمد محمود وكريم نيدفيد وسعد سمير واسلام محارب وأحمد الشيخ للإصابة، وهناك محاولات للحاق رمضان صبحى بتلك المباراة فى ظل رغبة اللاعب الشديدة وخوضه برنامجا تأهيليا مكثفا، وكذلك وليد سليمان الذى سيعود الى القاهرة بعد ثلاثة ايام بعد برنامج تأهيلى خاضه فى المانيا لتقوية منطقة «الركبة» وسيكون جاهزاً بشكل طبيعى للمشاركة فى المباريات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    shady hady
    2019/04/20 11:39
    0-
    0+

    هل يمكن عمل من الفسيخ شربات؟
    لما تم خروج الاهلى من بطولة افريقيا بهزيمه مهينه ولما يتم هزيمة الاهلى من فريق بالدورى رايح جاى ولما يتم الدفع بلعيبه فى التشكيل وهناك من هم افضل منهم ولما يتم عدم إجراء التغيرات فى مواعيدها او عدم إجراء التغير رغم سوء حالة اللاعب لما لايكون هناك خطه او خطه بديله طبقا لأحداث المباراه او جمل تكتيكيه يمكن بها ضرب تكتلات الخصم لما نشاهد هبوط جماعى للمستوى الفنى للعيبه وغيره كثير .........يبقى ماهو نوع الهدوء الذى يمكن التعامل به فى هذه المواقف الواضحه للعيان خوفا من حدوث هزه عنيفه هو انتو مازلتوا مش حاسيين حتى الان ان الهزه حدثت اكثر من مره ولا مستنيين القاضيه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مصرى حر
    2019/04/20 09:18
    0-
    1+

    الحقيقة:ليس غضبا واحدا بل مخزون غضب متراكم...غضب يتبعه آخر
    المتابع لمستوى الاهلى فى الشهور الاخيرة يجده فى تراجع متمثلا فى تكرار الهزائم غير المتوقعة ويؤكده تكرار تغيير المدربين بصورة غير معتادة من الاهلى خصيصا،، ولكننا إن تفكرنا فى حال الاهلى حاليا وتساءلنا: من الذى يستحق المؤازرة والدعاء له كان الله فى عونه؟!...الإجابة الصادقة الصريحة: كان الله فى عون الاهلى المؤسسة والكيان وجماهيره فقط لاغير...لا أحد غيرهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    احمد العزازي الباز
    2019/04/20 09:03
    0-
    0+

    الاختيارات غير سليمة
    لماذا الاصرار علي الدفع بازارو رغم انه لو انفرد بالمرمي 100 مرة لن يحرز هدف...فين محمد شرف مثلا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق