الجمعة 13 من شعبان 1440 هــ 19 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48346

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صفعات

عاطف الشيمى

كان لزاما علىَّ أن أتملص من النوم فى السابعة صباحا وافض اشتباك فتاتهِ برموشى بينما يحاصر أبى بعضَ أحلامهِ فى زاويةِ الفراش كانت أمى تعالجُ سعالها فى رفقٍ شديد لكنّه ما يلبث أن يعلن عصيانه الكبير بزمجرةٍ كصوت المحرك القديم.

أحمل سنواتى العشر فى صباحات يناير وأسير بها فى طرقات القرية التى تنفض عنها غبار الليل بنقرات ديكٍ صبى على ظهر دجاجاتهِ المارقة ونقيق ضفدعٍ مغترب يقفز على حشائش جدولٍ بعيد.

مفاتيح الدكان الشاردة تقفز من جيبى إلى يدى وأنا افتح الباب الخشبى الكالح واقفز بصعوبة فوق رخامة البنك الخشبى، لولا هذا المذياع العتيق لركلت صباحات يناير بكلتا قدمى.

الشمس الخجلى تمد ضفائرها الدفيئة وترسم على الجدران المنكمشة لوحات كرسومى الملونة فى حصة الرسم يأتى الونس الصافى والبهجة الراقصة من صوت «أبلة فضيلة» التى تحضن الجدران الطينية والأدراج الحاملة للبضاعة الرخيصة «حبايبى الحلوين» يترقرق الصوت البهى وتتماهى الجدران فى اللحن الشجى يتسرب اللحن عابرا رخامة البنك الباردة يعبر عتبة الدكان فارشا ظلالا كريمة تبتسم له معزة عابرة ويهز له كلب ذيله وينصت للأغنية. سور المدرسة المجاورة بوقارٍ مهبب.

لم يعكر صفو المشهد غير صفعة جادت بها يد ابى على وجهى بينما يحاصرنى صوته الأجش: لماذا لم تكنس قدام الدكان يا ابن..؟!.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق