الجمعة 13 من شعبان 1440 هــ 19 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48346

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الأهلى يسلم القمة للزمالك مرة أخرى..
خسر أمام «بيراميدز» للمرة الثانية هذا الموسم بهدف كينو وتراجع للمركز الثالث

> عــادل أمــين
> البرازيلى كينو أرهق دفاع الأهلى وأحرز هدفا جميلا > تصوير ــ هاشم أبو العمايم

لم يهنأ النادى الأهلى على قمة الدورى العام سوى أيام قليلة بعد هزيمته أمام بيراميدز بهدف للفنان البرازيلي كينو أحرزه بعد مرور 14 دقيقة من بداية المباراة, وسلم الأهلى مقاليد القمة للزمالك مرة أخرى وتراجع للمركز الثالث، وصعد كينو بيراميدز للمركز الثانى فى لعبة الكراسى الموسيقية بين الثلاثة الكبار فى الدورى، ليتصدر الزمالك البطولة برصيد 60 نقطة، ويشارك بيراميدز بالرصيد نفسه، ويتوقف رصيد الأهلى عند 58 نقطة.

نجح رامون دياز المدير الفنى لبيراميدز فى قراءة المباراة جيدا، فلعب بأفضل تشكيل له ودفع بعمرو ميدانى من بداية المباراة وكان أحد نجومها، فى الوقت الذى دفع فيه الأهلى ثمن أخطاء لاسارتي، خاصة فى التشكيل الذى بدأ به المباراة، وعندما أجرى تغييراته الثلاثة بنزول حمدى فتحى وأجايي ومروان محسن كانت المباراة قد هربت من يديه.

أدار المباراة بكفاءة الحكم الكرواتى إيفان دوبك، حيث فرض شخصيته على اللاعبين منذ بدايتها.

نجوم المباراة من بيراميدز: كينو صاحب الهدف الوحيد، وعمر ميدانى وعبد الله السعيد ومعهم عمر جابر، ومن الأهلى صالح جمعة.

في الشوط الأول، قدم الفريقان أداء مثيرا فيه كل فنون كرة القدم، وهو وضع طبيعى من فريقين يضمان عددا كبيرا من اللاعبين أصحاب المهارات والخبرة الدولية.

المباراة كانت إحدى قمم الكرة المصرية هذا الموسم، لذلك كان طبيعيا أن تستمر فترة جس النبض 10 دقائق، حاول خلالها كل فريق أن يكتشف ثغرة فى الفريق الآخر، وبعد مرور فترة جس النبض، أضاع صالح جمعة انفرادا بعد أن قطع الكرة وانطلق بها من وسط الملعب بمفرده، ولكن ميدانى تداخل معه فأنقذ الموقف ووصلت الكرة سهلة فى يد احمد الشناوى حارس بيراميدز.

بعد الهجمة انتهت فترة جس النبض واكتشف بيراميدز تفوق كينو على أحمد فتحى فكانت كلمة السر التى عن طريقها أحرز كينو واحدا من أجمل أهداف الدورى من كرة مررها له محمد فاروق لعبها كينو بفن فى المقص الأيسر لمرمى محمد الشناوى حارس الأهلى الذى وقف ينظر إليها.

ضغط بيراميدز بشدة من الدقيقة 10 إلى الدقيقة 20 مستغلا سوء حالة حسام عاشور وعمرو السولية وارتباك أحمد فتحى أمام كينو، وبالفعل كاد بيراميدز يحرز الهدف الثانى عندما ارتدت تسديدة فاروق من القائم الأيسر الى كينو الذى سددها فى الزاوية نفسها بجوار القائم.

بدأ الأهلى يدخل فى المباراة بعد 20 دقيقة، حيث ضغط بشدة من العمق ولكن وليد أزارو أفسد كل هجمات الأهلى بسوء تصرفه بالكرة، ورغم ذلك وصل الاهلى لمرمى بيراميدز كثيرا وتوالت الفرص السهلة التى أضاعها حسين الشحات وجيرالدو وأزارو، وكانت أخطرها التى أضاعها جيرالدو فى الوقت المحتسب بدل الضائع.

كان كينو هو أبرز لاعبى بيراميدز، فهو الفنان والمهندس والمايسترو فى نفس الوقت وكان صالح جمعة هو أبرز لاعبي الأهلى وأكثرهم إنتاجا.

بدأ الشوط الثانى بضغط أهلاوى وبقوة فى مواجهة هدوء حذر من جانب بيراميدز الذى تراجع قليلا للخلف، ويهدر أزارو فرصة بضربة رأس مرت فوق العارضة..

المباراة أصبحت فى اتجاه واحد نحو مرمى بيراميدز مع وجود مناوشات من حين لآخر للمزعج كينو وأحيانا عبد الله السعيد الذى سدد ركلة حرة مباشرة أنقذها الشناوى الأحمر ببراعة فاحدث حالة ارتباك فى دفاع الأهلى بدون داع، ويخرج الشحات وينزل أجايي، وهو التغيير الثانى لاسارتى بعد خروج عاشور قبل نهاية الشوط الأول ونزول حمدى فتحى.

هدأ الأهلى وانتقلت الخطورة لبيراميدز وينقذ محمد الشناوى ضربة رأس من ناصر منسى وبدأت الأعصاب والتركيز يهربان من لاعبى الأهلى أمام نجاح بيراميدز فى غلق كل المنافذ أمام الأهلى، ورغم ذلك كاد جيرالدو أن يسجل، ولكن أحمد الشناوى كان له بالمرصاد وهو أمام المرمى وأنقذ الكرة إلى ركلة ركنية.

يدفع دياز المدير الفنى لبيراميدز بسافوينتى بدلا من ناصر منسى لتنشيط الناحية الهجومية، ثم لعب مهند لاشين بدلا من فاروق، فى الوقت الذى تذكر فيه لاسارتى مروان محسن فأشركه فى الدقيقة 74 بدلا من صالح جمعة.

ويحدث احتكاك بين مروان محسن وميدانى فيحصل كل منهما على إنذار وسط تكتل دفاعى من بيراميدز وهجوم عشوائى للأهلى فى الدقائق العشر الأخيرة، ولكن يقظة الشناوى أفسدت كل المحاولات خاصة بعد خروج كينو ونزول على جبر للحفاظ على الفوز، ويطالب لاعبو الاهلى بركلة جزاء بعد لمسة يد من ميدانى ويحتج السولية وينال انذارا ويحتسب الحكم 6 دقائق وقتا بدل ضائع وتمر ويقتنص بيراميدز ثلاث نقاط جديدة.
 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق