الخميس 12 من شعبان 1440 هــ 18 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48345

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ليفربول يسحق بورتو برباعية ويواجه برشلونة فى قبل نهائى أوروبا..
توتنهام يحقق المفاجأة ويطيح بـ«السيتى» فى أمتع مباريات دورى الأبطال

عمرو فوزى
> صلاح تألق وأحرز هدفا جميلا لفريقه > صورة من ــ أ.ف.ب

واصل فريق ليفربول الانجليزى زحفه نحو استعادة لقب بطولة دورى أبطال أوروبا الغائب عنه منذ 14 عاما، بعدما تأهل للدور قبل النهائى لدورى أبطال أوروبا للعام الثانى على التوالي، بعد فوزه على مضيفه بورتو البرتغالى بأربعة اهداف مقابل هدف مساء امس فى إياب دور الثمانية للبطولة.

وكانت المباراة الاولى قد انتهت بفوز ليفربول على ملعبه بهدفين دون رد ذهابا، ليأتى صعوده للمربع الذهبى عن جدارة واستحقاق بعدما فاز 6 / 1 فى مجموع مباراتى الذهاب والعودة.

افتتح النجم السنغالى ساديو مانى التسجيل لليفربول فى الدقيقة 28، قبل أن يضيف زميله المصرى محمد صلاح الهدف الثانى فى الدقيقة 65، ليواصل الثنائى هوايتهما فى هز الشباك بمختلف المسابقات. كما رفع كلا اللاعبين رصيدهما التهديفى فى دورى الأبطال هذا الموسم إلى أربعة أهداف.

وقلص إيدير ميليتو الفارق بتسجيله هدفا لبورتو فى الدقيقة 68، لكن روبيرتو فيرمينو وفيرجيل فان دايك أضافا الهدفين الثالث والرابع لليفربول فى الدقيقتين 77 و84.

وضرب ليفربول، الذى يمتلك خمسة ألقاب فى المسابقة، موعدا فى الدور قبل النهائى مع برشلونة الإسباني، الذى اجتاز عقبة مانشستر يونايتد الانجليزى فى دور الثمانية، فى مواجهة يراها البعض بمنزلة نهائى مبكر للبطولة.

من ناحية اخري، ودع مانشستر سيتى دورى أبطال أوروبا مساء أمس رغم فوزه على توتنهام 4-3 فى ملعب الاتحاد لخسارته ذهابا 1- صفر فى لندن، ليتأهل توتنهام إلى نصف نهائى دورى الأبطال، فى واحدة من أمتع وأقوى مباريات البطولة، التى الغى فيها حكم المباراة هدف فى وقت قاتل لـ «السيتى» بعد استخدامه تقنية الفيديو.

انتفض السيتى مبكرا وسجل هدفا أول عادل به نتيجة مباراة الذهاب فى الدقيقة 4 بعد اختراق رائع من دى بروين وتمريرة إلى رحيم سترلينج على اليسار ليتوغل ويسدد كرة قوية بيمناه عانقت شباك لوريس.

جاء الرد سريعا من توتنهام فى الدقيقة 8 بعد تمريرة خلف دفاع السيتى إلى سون الذى انفرد ليسدد كرة ارتطمت بقدم الحارس إيدرسون وعانقت الشباك لتزداد المباراة اشتعالا.

مانشستر سيتى ارتبك وارتكب خطأ جديدا فى الدقيقة 10 عن طريق لابورت الذى أهدى الكرة للاعبى توتنهام لتنتهى عند سون فى منطقة الجزاء ليسدد قذيفة بيمناه عانقت الشباك.

وجاء الرد سريعا فى الدقيقة 11 عن طريق مانشستر سيتى بعد تسديدة من بيرناردو من داخل منطقة الجزاء ارتطمت بالدفاع وعانقت الشباك لتعود الأمور إلى ما كانت عليه مجددا عند البداية. وتقدم السيتى مجددا فى الدقيقة 21 بعد عرضية أرضية رائعة من كيفين دى بروين داخل منطقة الجزاء حولها رحيم سترلينج بيسراه إلى الشباك، مسجلا الهدف الثالث للفريق السماوى.

بدأ السيتى الشوط الثانى بالقوة نفسها وأهدر أخطر الفرص فى الشوط الثانى بالدقيقة 50 بعد عرضية من ديفيد سيلفا أرضية حولها سترلينج بتسديدة أرضية فى منتصف المرمى تصدى لها لوريس ليتابعها بيرناردو بتسديدة إلى جوار القائم مع إعاقة من الدفاع لكن الحكم أشار باستئناف اللعب، رافضا احتساب ركلة جزاء.

ونجح السيتى أخيرا فى تسجيل الهدف الرابع بالدقيقة 60 بعد انطلاقة رائعة من دى بروين اختتمها بتمريرة بينية إلى أجويرو فى منطقة جزاء توتنهام ليتوغل ويطلق قذيفة بيمناه عانقت الشباك. ولم يهنأ السيتى بالهدف،حيث سجل توتنهام هدفا فى الدقيقة 74 ويعترض لاعبى السيتى بحجة ارتطام الكرة بذراع لورينتى وهى فى طريقها للشباك ليتم اللجوء إلى تقنية الفيديو قبل أن يحتسب الحكم الهدف لمصلحة الضيوف.

ويضغط السيتى بشراسة كبيرة ويسجل الهدف الخامس فى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من تمريرة من أجويرو داخل منطقة الجزاء إلى سترلينج الذى سدد بيسراه إلى الشباك، لكن الحكم ألغى الحكم بداعى تسلل أجويرو بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو، ليتأهل توتنهام لقبل النهائى لاول مرة فى تاريخه ويستعد لمواجة اياكس الهولندى قاهر الابطال فى مواجهة نارية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق