الثلاثاء 10 من شعبان 1440 هــ 16 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48343

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مصر ودعم وحدة واستقرار ليبيا

ينطلق الموقف المصرى من الأزمة الليبية من ثوابت واضحة على رأسها دعم مصر لوحدة واستقرار ليبيا، والعمل على تحقيق حل سياسى توافقى يسهم فى تجاوز البلاد الأزمة التى تعيشها منذ سنوات وترتب عليها تداعيات سلبية أثرت على المواطن الليبى وفاقمت من معاناته الأمنية والاقتصادية. كما أن استمرار تلك الأزمة حمل تداعيات خطيرة أيضا فيما يتعلق بضعف الدولة الليبية وضعف سيطرتها على حدودها مما فاقم من مشكلة الهجرة غير المشروعة عبر السواحل الليبية, وكذلك استهداف التنظيمات الإرهابية لليبيا كحاضنة جديدة لها بعد اندحارها فى سوريا والعراق، وفى مناطق أخرى ومحاولة اتخاذها قاعدة لأنشطتها الإرهابية.

ولذلك يرتكز الموقف المصرى على أهمية الحل السياسى كمخرج للأزمة الليبية من خلال تحقيق التوافق بين أبناء الشعب الليبى ودعم الدولة الوطنية الليبية ومؤسساتها الشرعية، وعلى رأسها الجيش الوطنى ليكون قادرا على بسط الأمن والقانون والنظام فى كل ربوع ليبيا، ومحاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية, ومن ثم رفض الميليشيات المسلحة التى تمثل كيانات موازية للدولة الوطنية ولمؤسساتها، وتشكل عائقا أمام تحقيق أى حل سياسى. وبالتالى فإن الحل السياسى فى ليبيا يتطلب نزع أسلحة الميليشيات التى تفرض سيطرتها المسلحة على بعض المدن الليبية وتفرض قوانينها وتنتمى فى ولائها لأطراف خارجية تغذى بدورها حالة الاستقطاب والصراع فى ليبيا، وهو ما أدى لإطالة أمد الأزمة وتعقدها, خاصة فى ظل تصارع وتناقض أجندات ومصالح دول خارجية تدعم الميليشيات المسلحة المتطرفة فى ليبيا.

إن تحقيق الأمن والاستقرار يحتاج إلى تكاتف الليبيين لتقرير مصير بلدهم بأيديهم, كما يتطلب دعم المؤسسات الليبية فى معركتها ضد الإرهاب والميليشيات المتطرفة, وإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء فى إعادة إعمار ليبيا، وتوظيف ثرواتها الطبيعية والبشرية من أجل النهوض بالمواطن الليبى وطموحاته فى الأمن والاستقرار والازدهار الاقتصادى.

ولذلك ستظل مصر دائما عونا للشعب الليبى فى تجاوز هذه المرحلة الصعبة من تاريخه ومساعدته فى مواجهة التحديات المختلفة، حتى تستعيد الدولة الوطنية الليبية عافيتها وقدرتها على تحقيق آمال وطموحات الشعب الليبى، وهو ما عكسه لقاء الرئيس السيسى والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية.


لمزيد من مقالات رأى

رابط دائم: