الثلاثاء 10 من شعبان 1440 هــ 16 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48343

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

دعوة للحوار
أبو الهول وحفل القرعة

إقامة مراسم قرعة بطولة الأمم الإفريقية 2019 وسط أبوالهول وخوفو وخفرع ومنقرع كفيلة بنجاحها وإبهار العالم كله بمصر وحضارتنا وآثارنا الخالدة الشاهدة على عظمة هذا البلد، فإذا كان هناك فضل يحسب لهذا النجاح فهو ينسب الى الفراعنة والحضارة المصرية القديمة أولا، ثم القائمين على التنظيم, فقد كان كل شيء جميلا حتى الطقس كان أكثر من رائع والأهم من كل ذلك أن النيات كانت مخلصة على شيء واحد وهو نقل صورة حضارية للعالم عن مصرنا، واحة الأمن والأمان ومهد حضارات العالم.

ولكن يجب أن يعى اتحاد الكرة حجم المسئولية، وان مراسم القرعة ليست نهاية المطاف فالقادم أصعب ولا حجة أمامكم بعد أن وفرت الدولة لبن العصفور من أجل أن تخرج البطولة بصورة تليق بمصر وحضارتها فالسيرة الذاتية لأعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة مليئة بالسلبيات وأشياء أخرى ولنا معها ذكريات سيئة فى أمم إفريقيا 2006 وبطولة العالم للشباب 2009، والتى وصل بعضها للنيابة وأغلقت الأدراج على ملفات أخري، ولكن الظروف تغيرت وعلى الجبلاية أن يعى الدرس ويعمل لصالح البلد وسمعته وليس من اجل مصالح شخصية ومآرب أخري.

ثقتى كبيرة فى إمكانات بلدى فلدينا أفضل ملاعب فى إفريقيا وفنادق وبنية تحتية، وبعزيمة المصريين الشرفاء نستطيع أن ننظم أفضل بطولة عرفتها الكرة الإفريقية على مدى تاريخها الكبير.

وإذا كان أبوالهول وخوفو قد وقعا على شهادة نجاح حفل القرعة فان الجمهور المصرى هو الذى سيؤكد نجاح البطولة مثلما كان فى أمم 2006، فهو القادر على رسم لوحة فنية فى الاستادات يتكلم عنها العالم، وقد شهدنا جمال استاد الجيش ببرج العرب بجماهير مصر فى مباراة الأهلى وصن داونز هذا المشهد الذى وحشنا وحرمت منه مسابقاتنا المحلية، فقد آن الأوان أن يعود للملاعب بعد أن مرت سنوات العسرة ونحن على موعد مع مستقبل مشرق لمصرنا الخالدة. لقد كانت لمحة حضارية بعد نهاية المباراة و خروج الأهلى من البطولة أن يقف الجمهور ويحيى الفريقين على الأداء طوال 90 دقيقة، وهى لقطة يجب ان تسجل لأنها هى أساس نبذ التعصب الذى انتشر فى الآونة الأخيرة بسبب متهورين داخل الأندية علينا أن نبترهم من الرياضة المصرية وننقذها من شرورهم.


لمزيد من مقالات عادل أمين

رابط دائم: