الأثنين 2 من شعبان 1440 هــ 8 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48335

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أبحاث متفوقى جامعة الإسكندرية..
«نواة البلح» اكتشاف جديد يعالج سرطان الكبد.. و«خبز بالحلبة» يقى من التليف

طالبات جامعة الإسكندرية وأبحاثهن

يبرهن الطلاب والباحثون المصريون دومًا على أنهم قادرون على حمل شعلة البحث العلمى فى مصر وتحقيق النهضة الشاملة فى جميع المجالات استنادًا إلى العلم والدراسة، ولا ينقصهم سوى توفير الإمكانات والموارد التى تسهل عليهم إجراء أبحاثهم ودراساتهم، وهو ما أكده طلاب وباحثون بجامعة الإسكندرية خلال "المدارس الشتوية" التى أقامتها مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية بمدينة برج العرب.

و"المدارس الشتوية" تجربة جديدة أقامتها مدينة الأبحاث العلمية لاستضافة ٢٨٠طالبا من متفوقى جامعة الإسكندرية، على مدار أسبوعين، لتدريبهم ورفع قدراتهم ومهاراتهم فى العديد من التخصصات الهامة لسوق العمل المصرى وأهمية ربط البحث العلمى بالصناعة، وذلك انطلاقاً من المبادرة الرئاسية باعتبار عام ٢٠١٩ عاماً للتعليم فى مصر، حيث قدم الطلاب أبحاثا تقى وتعالج من الأمراض المزمنة.

نواة البلح لعلاج سرطان الكبد

دفعت النسبة المرتفعة من إصابة المصريين بسرطان الكبد، حيث يمثل ربع حالات السرطان فى مصر، الدكتورة دعاء غريب، الأستاذ فى الكيمياء الحيوية بمركز تطوير الصناعات الدوائية التابع لمدينة الأبحاث العلمية، إلى إجراء الأبحاث والدراسات للوصول إلى علاج لهذا المرض الفتاك.

وتقول "غريب" إن مصر مصنفة من أوائل الدول التى تعانى من انتشار سرطان الكبد نتيجة انتشار مرض "فيروس سي"، وهو ما دفعهم إلى البحث والدراسة لإنتاج مضاد لهذا المرض من نواة البلح كونه يعد واحدًا من أهم المكملات الغذائية، حيث أثبت العديد من الأبحاث العلمية العالمية هذا ويتم استخدامها للحيوانات بالفعل.

وقد تم إثبات أن النواة تحتوى على نسبة عالية من الكربوهيدرات والبروتين ومواد أخرى ثانوية تعالج بعض الأمراض التى تصيب جسم الإنسان، مشيرة إلى أن المشكلة التى واجهت استخدامه للإنسان هو صعوبة هضمها نظرًا لاحتوائها على كربوهيدرات معقدة، بذلك لن يتمكن الجسم من الاستفادة منها بشكل كامل. وتوضح "غريب" أن البحث الذى أجرته توصل إلى استخدام البكتيريا الموجودة على النواة ذاتها فى تكسير روابط هذه الكربوهيدرات وبالتالى يسهل هضمها ويستفيد منها جسم الإنسان، ويتم استخراج المواد الثانوية الموجودة بداخلها حيث إن تلك المواد لها تأثير كبير فى علاج سرطان الكبد لأنها تعمل كمضاد لمحاربة السرطان.

وتؤكد "غريب" أنها انتهت من الإجراءات البحثية، ومن المقرر أن تتجه إلى وزارة الصحة لتوثيق البحث والحصول على جميع الموافقات المطلوبة، ومن ثم تبدأ مرحلة البحث عن شركة لتمويل البحث وطرح عقار يساهم فى علاج سرطان الكبد.

خبز يقى من تليف الكبد

وقدم فريق مكون من ستة طلاب بقسم الأغذية بكلية الزراعة بحثًا عن القضاء على البكتيريا الضارة الموجودة فى الخبز وإضافة مواد تقضى عليها وتساهم فى الوقاية من أمراض تليف الكبد وبعض أنواع السرطانات.

وتوضح الطالبة جهاد ناصر، طالبة فى كلية الزراعة، أنها بمشاركة الفريق الطلابى شاركوا فى التدريب الذى أقامته مدينة الأبحاث العلمية، وعملوا على دراسة الفطريات الموجودة فى الدقيق والبقوليات، والتى بدورها تنتج مواد ضارة لجسم الإنسان وقد تتسبب فى إصابته ببعض الأمراض.

وتشير "ناصر" إلى أن الفريق حاول من خلال بحثه العلمى منع تكون هذه المواد الضارة عن طريق إضافة نبات الحلبة إلى الدقيق المستخدم لصناعة الخبز، وأثبت البحث نجاح هذه التجربة حيث إن وضع نسب معينة من الحلبة قضى على هذه البكتيريا وعزز المكونات المفيدة والتى تمنع تليف الكبد والإصابة ببعض السرطانات. وتضيف الطالبة، إنهم قاموا بوضع نسب محدودة من الحلبة على الخبز حتى لا يتغير طعمه عما اعتاد عليه المصريون، وهو ما يجعل تقبله سهلاً، مؤكدة أن الخبز ذو قيمة غذائية عالية وتكلفته منخفضة، وبذلك فإن إنتاجه للمواطنين لن يكلف خزينة الدولة.

زبادى مضاد للأكسدة

عدلت الطالبة مارتينا جورج، طالبة بقسم الألبان كلية الزراعة بمشاركة زملائها، منتج الزبادى واللبن الرائب، ليكون أكثر نفعاً لجسم الإنسان، عن طريق إضافة بكتيريا تساعد على الهضم، ومواد أخرى مضادة للأكسدة وتقى من عدة أنواع من مرض السرطان.

وتوضح "جورج" إن الفريق رغب فى صناعة اللبن الزبادى بشكل مختلف عما هو متداول فى السوق وذلك بإضافة مواد مفيدة غير المواد الكيميائية التى قد تضر بالجسم، عن طريق وضع بكتيريا تساعد على الهضم وأخرى مضادة للأكسدة والأمراض السرطانية، وتم استحداث نكهة جديدة بإضافة القهوة إليها.

وتشير "جورج" إلى أنه تم إضافة نبات المورينجا إلى اللبن الرائب لما له من فوائد غذائية عالية، ولكون هذه النبتة ليس لها مذاق تم إضافة فاكهة الفراولة لجعلها محببة وجاذبة، مؤكدة أن هذه النوعية من الأطعمة مفيدة لجسم الإنسان عكس المنتجات التى تحتوى على مواد كيميائية ومواد حافظة قد تكون ضارة أكثر منها مفيدة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق