الخميس 28 من رجب 1440 هــ 4 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48331

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الفقى فى ندوة بمكتبة الإسكندرية: لا نخشى من الانتقادات خلال عرض ملف مصر لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة نوفمبر المقبل

الإسكندرية ــ عماد حجاب ــ سناء عرفة
الفقى خلال الندوة

أكد الدكتور مصطفى الفقي  مدير مكتبة الإسكندرية أن قضية حقوق الإنسان قضية نسبية و ثقافية فى الوقت ذاته، فبعض النصوص بالاتفاقيات الدولية يقبلها الغرب، ولكن لاتقبلها ثقافتنا وقيم مجتمعاتنا العربية والاسلامية.

وقال ان مصر فى مرحلة استثنائية ويجب ان يدرك المجتمع الدولى ان مصر تواجه الارهاب يوميا، ومن الضرورى فى هذه المرحلة أن يتم الاهتمام بالأمن بدرجة كبيرة على حساب أشياء اخري، وليس هناك حل آخر للحفاظ على الدولة والمجتمع.

وأشار الى ماحدث فى بريطانيا عندما تعرضت للارهاب تمسك رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بأنه عندما يتعرض المجتمع للإرهاب فلا حديث عن حقوق الانسان .

جاء ذلك خلال اللقاء - الذى عقد بمكتبة الإسكندرية بعنوان «مستقبل مصر رؤية موضوعية»، وعن التحديات التى تواجه مصر فى اثناء مراجعة ملفها لحقوق الانسان بالأمم المتحدة نوفمبر القادم قال: «لانخشى من الانتقادات التى يمكن أن نتعرض لها ،فأوضاع حقوق الانسان تنتقد باستمرار فى دول عديدة منها أمريكا واوروبا» .

وأضاف أن المشكلة الحقيقية فى التعامل مع ملفات وقضايا حقوق الإنسان هى ازدواجية المعايير دوليا.

وقال: نحن فى مرحلة فاصلة ومفترق طرق نكون أو لانكون فإذا خيرت بين الأمن والحرية سأختار الأمن  حتى تكون الدولة قوية فى وقت تتساقط فيه الدول من حولنا، فمصر أمام تحديات صعبة.

وأضاف أن توجه الدولة المصرية فى التعامل مع قضية حقوق الانسان ظهر بوضوح في  رد الرئيس عبد الفتاح السيسى عن  قضية حقوق الانسان خلال لقائه بالرئيس الفرنسى ماكرون وهو أن مصر تهتم بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والصحية للمواطنين وليس الحقوق المدنية والسياسية فقط بسبب ظروفها كدولة نامية وفقيرة وبما يتفق مع ظروفها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    لاتَتَناسواحقيقة الموت واليوم الآخروالحساب
    2019/04/04 06:44
    0-
    0+

    تساؤلات من واقِع إفْتراضى"قدتكون فى زمن يمكرون"
    ماذاياترى لوكانت الكلمات والأفعال السائدة والغالِبَة تدل على تنفيذ ادوات مُخْتَلِفةالأماكِن و الشخصيات والأشكال والأنواع والمجالات لأوامرأصحاب سيادة وسيادات؟؟هل ياترى على سبيل المَكربالمَكريؤدى ذلك "لِحَصد نتائج عكسية"مهما كانت المَحاذير و التَحذير"للقَدَرالمَحْتوم"فالذى يُحَذِّريمكرونه ويُؤذونَهُ وبِتَدابير؟؟هل ياترى وإن كانت وجهة نظرهِم المحافظة بأفعالِهِم على كل شئ لهم ولِغَيْرِهِم وبالتالى فهو ليس غرورِهِم وإنما مُنْتهى إقْتِناعِهِم مَهما كانت واهِية أحيانا بالنسبة لِقَناعات غَيرِهِم؟؟ ماذا ياترى لو كانت أحد الفئات مَبْهورة بما تَمْلُكَه من ذكاءات بإحساسِها أنها مَلَكَت كل المفاتيح والمُحَرِكات والأدوات بل إسْتَطاعت السيطرة والتَصَرُف من خلال وكأنها تَبادُل المَصلَحِيات بإِتمام المسرحيات على حساب الجميع ومنهم أصحاب الدنيوية من القُدرات الآنية الفانِيات بمنطق نجاح اللعب على كل "الحَبْلِيَّات"حتى وإن كان المُتَعاونون من ذوى القُدُرات يعلمون ذلك هل ياترى هذا مجرد لحين تحقيقهم مٌسْتهدفاتهم وبعدها سيقولون لهم هَيهات هَيْهات أم تَتَواجَد للمكورلديهِم ثلاث وجوه ب3مستويات أم سَتَنْكَشِف أم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق