الأثنين 25 من رجب 1440 هــ 1 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48328

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ترحيب واسع بمشاركة السيسى.. والرئيس التونسى يستشهد بشعر فى حب مصر

الرئيس التونسى الباجى فايد السبسى

فى تقديمه للرئيس عبد الفتاح السيسى لإلقاء كلمته فى الجلسة الافتتاحية للقمة العربية حرص الرئيس التونسى الباجى فايد السبسى على الاستشهاد ببيت من قصيدة للشاعر حافظ إبراهيم يقول فيه :

كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي

فى حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ

وهو ما يعكس مشاعر المحبة لمصر التى جسدها الرئيس السبسى وفى الوقت نفسه اعتبر التونسيون مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى القمة العربية خبرا سارا

وأعربت الدكتورة بدرة قعلول مديرة المركز الدولى للدراسات الإستراتيجية الأمنية والعسكرية عن سعادتها بمشاركة الرئيسى السيسى فى القمة وزيارته إلى تونس التى قالت إن لها رمزية كبيرة، وأكدت أنه يجب أن يكون هناك تعاون كبير بين البلدين .

وقالت الإعلامية التونسية إيمان بن عمر» فرحنا بوصول الرئيس السيسى إلى تونس ومشاركته فى القمة، وحضوره كان ضروريا ومهما للغاية فى هذه القمة الاستثنائية، ويجب دفع وتمتين العلاقات بين بلدينا».

أما الإعلامية التونسية انصاف اليحياوى فقالت بتلقائية « سلامات، تونس نورت، نحن نتابع هذه النهضة الاقتصادية الواعدة التى يقودها فى مصر بكل اهتمام ومباركة.

وفى الشارع التونسي، أعرب العديد من المواطنين عن سعادتهم بمشاركة القيادة المصرية على أعلى مستوى فى القمة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    مصرى حر
    2019/04/01 07:32
    0-
    0+

    جهود مصر قيادة وشعبا لم تتوقف من اجل فلسطين منذ1948
    ولذلك فقد كانت الحفاوة وكلمات الترحيب برئيس مصر فى موضعها...ولكن الحقيقة بدون غضب: القمة كانت عادية ونتائجها جاءت عادية ومتوقعة..."رحم الله امرئ عرف قدر نفسه" ومن هذا المنطلق لا نستطيع إلقاء اللائمة على احد بعينه فالعرب مجتمعين ومعهم كثيرين بالعالم لا طاقة لهم بمواجهة القوة الغاشمة والافتراء والظلم والغطرسة لأمريكا واسرائيل وهاتين الدولتين تفعلان ما يعن لهما دون إكتراث او التفات لردود أفعال أحد فى العالم،،فقط كنا نتمنى من القمة مجرد إشارة أو تلويح بإستخدام سلاح البترول او سحب الودائع المليارية فى البنوك الامريكية او وقف استيراد السلاح او تخفيض مستوى التمثيل الديبلوماسى مع الدولتين الظالمتين،،،الخلاصة: العرب قدموا ما فى وسعهم من الشجب والاستنكار وننتظر معجزة إلهية من القادر المنتقم الجبار لمحق الظالمين المتجبرين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    الله علي كل خائن
    2019/04/01 05:21
    0-
    0+

    الله علي كل خائن
    ليه الأمير أبو صوت جزيرة بي بي سي لم يسيطيع مواجهة الرجال وهرب ؟ أما مازال بي بي ... ولم سي شيء بعد ؟ إن شاء الله سكون له نفس مصير صدام والقذافي ... والله علي كل خائن ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    حديث الشارع
    2019/04/01 05:10
    0-
    0+

    نيوزيلاند ... والجولان ...
    (1) حادثة قتل السلمين في نيوزيلاند كانت للوقيعة بين السلمين والالمان ( اسرائيل وراء الموضوع) .......... (2) قرار السياسيين الامريكان بخصوص الجولان كان غيظ ورد فعل علي هزيمتهم في سوريا وافتضاح دورهم فالبديل عن تمزيق سوريا هو أخذ قطعة من لحمها !......... (3) الشعب الامريكاني طيب ومخدوع في الحرية الديمقراطية والقصة اساسا حزبين ( الجمهوريين والديمقراطيين ) يتبدلا الحكم والثراء فهي دكتاتورية في أجمل اشكال الحرية أنها خديعة كبرى... ناس تعمل كالدواب ( علماء غرقي في العلم وشعب غارق في العمل وشواذ غارقين في الحرية) غيرهم يجمع المال والملذات !!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    العبد الفقير لله رب العالمين
    2019/04/01 04:44
    0-
    0+

    الصورة الجماعية لروساء الدول العربية مفرحة لنا جميعا
    مهما كان .... فالاتحاد قوة والتفرق ضعف .. مجرد الصورة الجماعية بها قوة ومعنى ... القادر هو الله هو من جمعهم في صورة واحدة قادر على أن يجمع قلوبهم علي الحق والخير... يا رب
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق