الأثنين 25 من رجب 1440 هــ 1 أبريل 2019 السنة 143 العدد 48328

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
السيسى.. و«عيد العيلة»

القرارات التى اتخذها الرئيس عبدالفتاح السيسي, أمس الأول، فى أثناء الاحتفال بـ «يوم المرأة المصرية»، جعلت من هذا اليوم عيدًا للعيلة المصرية كلها، لأن هذه القرارات جاءت جميعها لمصلحة الأسرة، التى تحملت وصبرت خلال السنوات الماضية، نتيجة تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادى الشامل.

تكريم العيلة المصرية, فى يوم المرأة، تكريم له معنى ومغزي، لأن المرأة المصرية هى «عمود البيت»، وهى التى تحملت وتتحمل، كل قرارات الإصلاح الاقتصادي، وبصبرها، وخبرتها استطاعت تمرير أصعب الفترات التى مرت على مصر منذ قيام ثورة 25 يناير وحتى الآن بهدوء وسلام.

منذ نحو 8 سنوات، تعرضت الأسرة المصرية للرياح العاصفة، بدءا من افتقاد الأمن والأمان، لدرجة وصلت إلى الخوف من الخروج إلى الشارع، ثم تشكيل اللجان الشعبية لحراسة المنازل والبيوت، وانتهاء بحالات سرقة السيارات فى الشوارع جهارا نهارا.

وبعد ذلك, شاركت المرأة بفاعلية فى ثورة 30 يونيو، وكانت سببا رئيسيا من أسباب نجاحها، وبعد الثورة كانت قرارات الإصلاح الاقتصادى الضرورية واللازمة لإنقاذ مصر من الإفلاس.

المرأة فى كل البيوت المصرية، هى وزيرة الاقتصاد، وهى التى تدبر أمور البيت بما هو موجود، وخلال تلك الفترة تحملت بصبر كل تبعات الإصلاح الاقتصادي، لذلك كان إصرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، على إعلانه حزمة القرارات السعيدة فى عيد المرأة؛ ليسعدها أولا، ويسعد كل أفراد الأسرة معها؛ ليتحول عيد المرأة إلى عيد للعيلة المصرية كلها، وأتمنى أن يتحول الاحتفال بعيد المرأة المصرية إلى تقليد سنوي، تحتفل فيه مصر كلها بما وصلت إليه من تقدم واستقرار وتنمية.

abdelmohsen@ahram.org.eg


لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: