الأثنين 11 من رجب 1440 هــ 18 مارس 2019 السنة 143 العدد 48314

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القارة السمراء تعود إلى أحضان عروس المتوسط..
تطوير الإستاد لاستضافة بطولة الأمم الإفريقية

رامى ياسين
أعمال ترميم سور إستاد الإسكندرية > تصوير ـ أحمد عبدالكريم

إستاد الإسكندرية ليس مجرد مكان للعب كرة القدم بل تراث إنسانى وثقافى ورياضى يعبر عن حضارة مصر العظيمة باعتباره الإستاد الأقدم فى إفريقيا والذى يقترب عمره من التسعين عاماً ، بتصميمه المميز للمهندس الروسى “ نيكوسوف “ على الطراز المعمارى اليونانى مستنداً الى أقواس النصر ومعبراً عن أول الفاعليات الرياضية تاريخياً وهى الأوليمبياد بالإضافة لتاريخ المدينة الإسلامى لوجود جزء من سور المدينة القديم بداخله ، ليكون الاستاد معبراً بحق عن تراث المدينة وقدرتها على إحتواء الثقافات المختلفة والحضارات المختلفة بالإضافة لتاريخ مصر الحديث منذ افتتاحه عام ١٩٢٩.

والآن يعود الإستاد لدوره كهمزة وصل بين مصر وإفريقيا ، فكما شهد ملعبه وعشبه الاخضر نجوم افريقيا العالميين فى المباريات الدولية يعود من جديد لإستضافة بطولة الامم الافريقية فى يونيو القادم «الاهرام» كانت شاهداً على الاستعدادات النهائية لتطوير الإستاد ليليق بالبطولة الدولية .

يقول شريف عزت مدير الإستاد إن أعمال التطوير لإستضافة بطولة الأمم الأفريقية بدأت فى الثالث من فبراير الماضى وتستمر حتى منتصف مايو المقبل ليكون الإستاد جاهزاً من حيث البنية التحتية لإشتراطات الكاف «الإتحاد الإفريقى» مشيراً الى أن خطة التطوير تتضمن الحفاظ على سعة الاستاد والتى تبلغ ١٥ الف متفرج ورفع كفاءة وشدة الإضاءة من ١٦٥٠ الى ٢٥٠٠ لاكس بالاضافة الى توفير أماكن لكاميرات النقل التليقزيونى للمباريات والتى تبلغ ١٥ كاميرا سيتم بث المباريات من خلالها بالاضافة الى زيادة غرف الحكام من غرفة واحدة الى غرفتين وإضافة غرفة جديدة الى غرفة إجراء الفحوصات وتحاليل المنشطات وإضافة غرفتين لخدمة المتطوعين فى البطولة.

وأضاف أن التطوير سيشمل أيضاً إضافة حقيقية لكاميرات المراقبة برفع عددها من ٤٢ الى ٤٥ كاميرا مراقبة تغطى الإستاد بالكامل والمدرجات مع رفع كفاءتها وجودة التصوير بها وتطوير وحدة المراقبة ومتابعة الاستاد بالاضافة الى إزدواج البوابات لتسمح ان تكون كل البوابات العشرة صالحة لدخول وخروج الجماهير من خلال نظام الكترونى بالاضافة الى تطوير خدمة بيع تذاكر المباريات من خلال مناطق محددة مع توفير ستة غرف لبيع التذاكر بسور الإستاد مزودة بمراقبة للكاميرات وأجهزة حاسب آلى يسمح بدخول الاستاد الى العصر الرقمى بالاضافة الى تطوير شبكة الحريق والدفاع المدنى

و اضاف شريف سعد أن اللجنة المنظمة للبطولة الافريقية تجرى متابعة حقيقة لملف التطوير والاستعدادات حيث قام وفد من اللجنة ضم احمد عبدالله رئيس لجنة الملاعب وعامر حسين رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد المصرى لكرة القدم بزيارة الاستاد للمتابعة الاستعدادت التى تتضمن تغيير كراسى الدرجة الاولى وإنشاء مظلة فوق مدرج الدرجة الاولى الممتاز ومظلة فوق مدرج الإعلاميين بالإضافة الى تطوير المركز الصحفى والاعلامى وقاعة المؤتمرات الصحفية مشيرا الى دور لجنة وزارة التنمية المحلية المختصة برفع كفاءة الشوارع والمرافق المحيطة بالاستاد مشددا الى ان كافة اعمال التطوير والانشاءات تراعى الحفاظ على التراث المعمارى والاثرى للإستاد ليتمكن من إستقبال الوفود الافريقية ليكون بحق الاستاد الاجمل والاقدم فى افريقيا.. وفى نفس السياق تقول بهية عبدالفتاح رئيس حى وسط، إن الحى يقوم بدراسة تطوير ورفع كفاءة شبكات المياه والصرف والإضاءة المغذية للإستاد، وكذلك الطرق والأرصفة المحيطة، والحدائق والأشجار المجاورة تمهيدا لعمل تقرير مفصل للعرض على محافظ الإسكندرية.

وأكدت «عبدالفتاح» إنه تم الاتفاق على تغيير الأسفلت بالكامل بمحيط الإستاد، ومعالجة الهبوطات الأرضية الموجودة، واستبدال البلاط بالرخام، وإنشاء سور زخرفى على الرصيف المواجه بإرتفاع ٦٠ سم كحرم للرصيف بالإضافة لإستبدال أعمدة الإضاءة بأعمدة زخرفيه، مع رفع كفاءة الإضاءة داخل وخارج الإستاد، وتطوير حديقة الإسعاف المواجهة له من حيث البلاط، فضلا عن تهذيب الزراعات وتحسين شكل النافورة لتكون المدينة فى أبهى صورها لإستقبال ضيوف مصر وإفريقيا من الرياضيين والسياح والزائرين .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق