الجمعة 8 من رجب 1440 هــ 15 مارس 2019 السنة 143 العدد 48311

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المجد لفخر العرب

أزال الفوز الكبير لليفربول على بايرن ميونيخ فى عقر داره ووصوله لثمن النهائى فى دورى ابطال أوروبا مع برشلونة واليوفنتوس وبورتو واياكس بجانب 3 فرق انجليزية هى مانشستر يونايتد وتوتنهام ومانشستر سيتي, اللغط الذى تسببت فيه التغريدة التى اطلقها فخر مصر والعرب محمد صلاح والتى استقبلتها الجماهير بحالة من الاستياء الشديد.

بالغ البعض فى تفسير نصائح فخر العرب محمد صلاح واعتبروا ان صلاح تحدث لهم للمرة الأولى من منصة عالية لم يعتادوا عليها من نجم تعتبره الجماهير واحدا منهم وهو ما أغضبهم وراحوا يكيلون الاتهامات له وعقدوا المقارنات بينه وبين الليبيرى جورج وايا والكاميرونى إيتو والايفوارى دروجبا وكلها جاءت فى مصلحة الثلاثى الافريقي، ليؤكدوا ان صلاح تفوق على اللاعبين العرب فقط ومازال لم يتخط الأفارقة ونسوا أو تناسوا ان صلاح هو أفضل لاعب عربى أو إفريقى الآن فى العالم بلا منازع!.

الجمهور المصرى يعشق صلاح والدليل الحشد الكبير والهتافات المستمرة لتشجيع ليفربول امام بايرن ميونيخ وسعادتهم بفوز الليفر وسعادتهم الأكبر بصلاح وادائه ومساعدته لفريقه للوصول مع 3 فرق إنجليزية للدور ثمن النهائى للمرة الأولى منذ فترة بعيدة على حساب ناد وحيد من اسبانيا هو برشلونة.

كل التوفيق لفخر العرب وإفريقيا، وياليت القرعة تساعد الليفر للوصول الى قبل النهائى ثم النهائى لنشاهد صلاح حتى ان لم يسجل يبدع ويمتع ويصنع الأهداف ليواصل مجده مع الليفر وتحتفل به الجماهير فى مصر، المجد دائما لفخر العرب ولا عزاء للغضب المبالغ فيه من بعض الجماهير العاشقة!.

amr_dardir@ahram.org.eg
لمزيد من مقالات عمرو الدردير

رابط دائم: