الجمعة 8 من رجب 1440 هــ 15 مارس 2019 السنة 143 العدد 48311

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مستوطنون يقتحمون «الأقصى».. وإطلاق صاروخين من غزة على تل أبيب

القدس المحتلة ــ رام الله ــ وكالات الأنباء

 اقتحم أنصار «جماعات الهيكل»، التى تنتمى إلى المستوطنين اليهود أمس، ساحات المسجد الأقصى، وسط حراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة للشرطة الإسرائيلية. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» عن مسئول الإعلام فى الأوقاف الإسلامية فراس الدبس، قوله: «إن أكثر من 150 مستوطنا اقتحموا الأقصى خلال ساعة واحدة، عبر مجموعات كبيرة من المستوطنين».

كما نقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن «مجموعات المستوطنين التى اقتحمت الأقصى من باب المغربة غادرته بعد جولة استفزازية من باب السلسلة، ثم عاودت الاقتحام عدة مرات  لتسجيل رقما قياسيا بعدد المقتحمين. وكانت «جماعات الهيكل» المنضوية فى إطار ما يسمى «اتحاد منظمات المعبد»، قد جددت دعواتها فى الأيام الأخيرة لأنصارها وجمهور المستوطنين للمشاركة الواسعة فيما أسمته اجتياح الأقصى أمس تحت شعار «معا من أجل منع المسلمين من السيطرة على باب الرحمة».

ومن جانبها، نددت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بـأشد العبارات بالتصعيد الإسرائيلى الخطير وغير المسبوق فى الدعوات إلى اقتسام الإشراف على المسجد الأقصى المبارك، وفرض سيطرة الاحتلال عليه وتقسيمه مكانيا .واعتبرت ـ فى بيان  أمس- أن تصريحات ومواقف المسئولين الإسرائيليين العنصرية تنطلق من إطار الشعور بالقوة، ويستغلونها لفرض أمر واقع جديد، مستفيدين من الدعم الأمريكى اللامحدود للاحتلال وسياساته .

وأعلنت الخارجية الفلسطينية أنها ستتابع القضية ضمن مسئوليتها المباشرة مع جميع الجهات صاحبة الاختصاص والدول المعنية، إضافة إلى منظمة الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات، ولا يمكن السكوت على هذا التمادى الذى يتم بسبب غياب أو ضعف الصوت العربى والمسلم والدولى الرافض لهذه البلطجة الإسرائيلية.

 وفى تلك الأثناء، أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، أن هناك تغييرا جذريا فى سياسة إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب تجاه الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي. وقال فى تصريحات أمس إن إسقاط اصطلاح «محتلة» من قبل هذه الإدارة فى الإشارة إلى الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة والجولان العربى السورى المحتل ليس مجرد تغيير فى الاصطلاحات، وإنما تغيير  فى السياسات، مشيرا  إلى أن هذه الخطوة تضاف إلى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة وإغلاق القنصلية الأمريكية فى القدس،

وإغلاق مفوضية منظمة التحرير الفلسطينية فى واشنطن، وشرعنة الاستيطان، وإسقاط مبدأ الدولتين على حدود  1967 وقطع المساعدات، خاصة عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين  «أونروا».

وفى تطور مهم، ذكر التليفزيون الإسرائيلى مساء أمس نقلا عن الجيش الإسرائيلى أنه تم إطلاق  صاروخين  من قطاع غزة صوب منطقة تل أبيب، وتم اعتراض أحدهما بمنظومة مضادة للصواريخ، دون أن تتضح الجهة التى أطلقتهما.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق