السبت 2 من رجب 1440 هــ 9 مارس 2019 السنة 143 العدد 48305

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المسرح المدرسى يقود بطلة «أنا كارمن» لجائزة أفضل ممثلة

باسـم صـادق
سماء إبراهيم

مشوار طويل بدأته سماء إبراهيم منذ طفولتها من أجل تحقيق حلمها كممثلة محترفة.. تخلله طريق آخر خاضته بعرض «أنا كارمن» قبل عشر سنوات لتنتقل به من مرحلة المسرح المستقل بإمكاناته شبه المنعدمة إلى مرحلة الاحترافية فى مسرح الدولة حتى أنتجه مسرح الطليعة ونالت عنه مؤخرا جائزة أفضل ممثلة فى ملتقى القاهرة الدولى للمونودراما الذى يرأسه د. أسامة رءوف.

العرض الذى ألفته وأخرجته ومثلته سماء إبراهيم بمفردها عزفا على أوجه متعددة لعذابات المرأة العربية المحرومة من بهجة الحياة باسم الحب والتقطت خيطه من رائعة جورج بيزيه أوبرا كارمن..

يؤكد أنها ليست مجرد ممثلة موهوبة تجتهد فى تجسيد أدوارها، بل أنها فنانة شاملة بمعنى الكلمة تدرك جيدا كيف تسخر دراساتها المتعددة لتغزل عناصر العرض المسرحى بتكثيف شديد يخدم مضمونه ويجذب جمهوره.. فقد تخرجت بالأساس فى كلية الفنون الجميلة ونالت بكالوريوس معهد النقد الفنى وتعمل حاليا مصممة ديكور بدار الأوبرا المصرية، ثم تواصل دراستها حاليا بالسنة الثالثة فى المعهد العالى للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج، بالإضافة إلى قدرتها على العزف والغناء باحترافية شديدة..

حالة فنية نادرة وصفتها بقولها: تركيبة مختلفة تكونت فى الإسكندرية نتيجة التجمع الأسرى الحقيقى الذى كان يشهد جلسات سمر وغناء وتمثيل تدفع وتكشف المواهب الأكثر مصداقية لفنون الأداء..

ففى تلك الأثناء مارست المسرح بكل أشكاله من خيال الظل إلى الحفلات التنكرية وكل أنواع الأداء التى ترسخت أيضا من خلال المدرسة ونشاطها المسرحى وفيه تعلمت المايم أو الأداء الصامت بشكل احترافى ونلت عدة جوائز فى المسابقات المسرحية على مستوى وزارة التربية والتعليم.. ثم المحطة المهمة جدا بقصور الثقافة .. كل هذا جعلنى أفتخر بأنى ابنة المسرح المدرسى والثقافة الجماهيرية.

«سنة 2010 حصلت أنا كارمن كعرض مستقل على جائزة الفراشة ضمن مهرجان المونودراما فى بولندا، وأوصت لجنة التحكيم بأن تستفيد العروض من حالة التكثيف الدرامية المعتمدة على تنوع الرقص والغناء والتمثيل الموجودة فى العرض..» هكذا روت سماء عن مشوار العرض.. وقالت: فى ملتقى القاهرة للمونودراما فوجئت بأنه تسابقى صباح يوم العرض، وكل ما كان يهمنى هو المشاركة فى هذا الحدث المهم بين عروض دولية، فارتبكت وكنت خائفة خلال العرض، وبالفعل لم أكن أتصور أننى سأفوز بالجائزة..

وما حدث طوال مشوار كارمن يؤكد أن الأعمال الجيدة يجب ألا يتوقف عرضها،لذلك أحلم بعرضها فى محافظات الجمهورية وأن تتوافر مساحات أكبر للتفاعل وتجارب الشباب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق