الجمعة 24 من جمادي الآخرة 1440 هــ 1 مارس 2019 السنة 143 العدد 48297

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أوقات للضحك

قصة لم تنشر للكاتب حسين عبدالعليم الذى رحل عن عالمنا الأسبوع الماضى
فرصة لبعض الدعابة. أمها خرجت لشراء بعض الأشياء.. استلقيتُ على ظهرى وفردتُ ذراعىّ بعرض السرير، أغمضت عيناى وفتحت فمى على اتساعه، قال يعنى ميت.

أخذت تهزّنى فى يدى وفى صدرى وهى تتعثر فى نطق الكلمات: بابا.. يابابا.. قوم بقى.. قوم ياخويا.. وظلن هكذا دقيقة.

من خلال بربشة صغيرة رأيت ملامحها تتبدل وتتغير فى اتجاه البكاء، لمحت أيضا

أنها ترتدى فردة واحدة من صندلها الذى رائحته صنان.

بابا.. يابابا.. ياحثين.. عندما نادتنى باسمى مجرداً لم أتمكن من كتم الضحك – وانفجرتُ.. انهالت علىّ بالتلطيش ثم من خلال دموعها انفجرت مثلى فى الضحك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق