الأثنين 6 من جمادي الآخرة 1440 هــ 11 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48279

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فرص وتحديات اقتصادية

كل يوم يتحسن أداء الاقتصاد المصرى والذى تجاوز أحد أهم المشكلات التى عانينا منها عقب ثورة 25 يناير 2011 ألا وهى الفجوة التمويلية الدافع الأول لتكثيف الاقتراض الخارجى الذى قفزت نسبته من 7.8% من اجمالى الدين العام عام 2016/2017 لنحو 19.2% العام المالى الماضي.

هذا التحسن رصده احدث تقرير لصندوق النقد الدولى حيث اشاد بنجاح السياسة المالية فى السيطرة على العجز الكلى للموازنة ليتراجع من 12.7% من الناتج المحلى عام 2015/2016 الى 8.3% متوقعة للعام المالى الحالي، مع استمرار تحقيق فائض اولى بالموازنة بنسبة 2% من الناتج المحلى وهو ما يضع الدين العام فى مسار نزولى خلال السنوات المقبلة مما سيوفر للدولة المزيد من الموارد للانفاق على تحسين الخدمات الاساسية للمواطنين خاصة التعليم والصحة.

ووسط هذه الفرص التى بشر بها صندوق النقد الدولى تظهر بعض الظواهر السلبية فى اداء الاقتصاد، خاصة الميزان التجارى حيث يتوقع الصندوق استمرار العجز التجارى وبنسب تصل الى 12.4% خلال العام المالى الحالى تنخفض العام المقبل الى 11.3% رغم توقعات انخفاض معدل نمو الواردات المصرية للنصف لترتفع العام المقبل بنسبة 3.1% فقط، مع تحقيق نمو بالصادرات السلعية المصرية العام المقبل بنسبة 5.3%.

هذه التحديات تفرض على الحكومة العمل من الآن على تنشيط برامج مساندة الصادرات، ومنظومة مساندة الصناعات المصرية التى أثبتت نجاحا ملموسا حيث ضاعفت صادراتنا 4 مرات لتقفز من نحو 5 مليارات دولار عام 2005 الى اكثر من 20 مليارا بحلول عام 2010. أيضا لابد من الاستفادة من رئاسة مصر للاتحاد الافريقى من أجل مضاعفة صادراتنا لافريقيا التى تقدر وارداتها بالمليارات نصيب مصر منها لايصل الى 1%.


لمزيد من مقالات أحمد صابرين

رابط دائم: