الأثنين 6 من جمادي الآخرة 1440 هــ 11 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48279

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«النواب» يناقش تقرير اللجنة العامة عن مبدأ تعديل الدستور بعد غد

كتب ــ محمد عبدالحميد

يناقش مجلس النواب برئاسة الدكتور على عبد العال خلال جلسته العامة بعد غد الأربعاء، تقرير لجنته العامة عن مبدأ تعديل بعض مواد الدستور بناء على طلب مُقدم من (155) عضوا (أكثر من خُمس أعضاء المجلس).

وطبقا للائحة الداخلية للمجلس فإنه فى حالة الموافقة على مبدأ التعديل، يتم إحالة الطلب وتقرير اللجنة العامة إلى لجنة الشئون الدستورية والتشريعية، لدراسته وتقديم تقرير عنه.

وعلى اللجنة أن تُعِد تقريرًا للمجلس عن دراستها وبحثها للتعديل متضمنًا صياغة مشروع المواد المعدلة خلال ستين يوما من تاريخ إحالة الأمر إليها.

كما يقوم المجلس خلال جلستى الأربعاء والخميس بأخذ الرأى النهائى على ثلاثة مشروعات قوانين وهي: مشروع قانون تعديل بعض أحكام القانون رقم (415) لسنة 1954 فى شأن مزاولة مهنة الطب، ومشروع قانون بشأن التصالح فى بعض مخالفات البناء، ومشروع قـانون بتعديل بعض أحكام قانون تنظيم الجامعـات الصـادر بالقـانون رقم 49 لسنة 1972.

كان المستشار أحمد سعدالدين، الأمين العام لمجلس النواب، صرح أمس بأن الدكتور على عبدالعال قرر تقديم موعد انعقاد جلسات المجلس العامة، لتصبح بعد غد الأربعاء فى تمام الساعة العاشرة صباحا، بدلا من موعدها المحدد سلفا يوم الأحد 17 فبراير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    احمد المصرى
    2019/02/11 08:58
    0-
    0+

    التعديلات تكلف مجهود و مصاريف رهيبه فلنعملها كامله مرة واحده
    فلنواجه الواقع و نوفر على انفسنا الوقت و المجهود و المصاريف - بالنسبة لفترة الرئاسه ارجو ان يتضمن التعديل السماح للرئيس بالترشح لفترات رئاسه غير محدوده باى عدد حتى لا نضطر لعمل تعديل اخر بعد كام سنه يكلفنا مجهود و مصاريف استفتاءات و وقت يضيع و طوابير فان كان الشعب يريده فليستمر دون الحاجه لتعديل هذه الماده من الدستور مره و مرات اخرى .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ابو العز
    2019/02/11 07:59
    0-
    0+

    الدستور : القانون العظيم ...
    هل يصح كل شوية ان نقوم بتعديله ؟! ..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق