الأثنين 6 من جمادي الآخرة 1440 هــ 11 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48279

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
جبر الخاطر

حكى لى الدكتور حسام موافى إخصائى الحالات الحرجة أنه بعد أن تولى علاج أحد الشيوخ أراد أن يستفيد بعلمه فسأله ماهو أفضل عمل يقوم به الإنسان لكسب رضا الله ؟ بعد جدل قال الشيخ للدكتور أعتقد أن أهم مايمكن أن يقوم به الإنسان هو «جبر الخاطر».

قال الشيخ مضيفا : فى القرآن الكريم 16 قولا جميلا عن جبر الخاطر منها حكاية سيدنا نوح عندما طلب من ابنه أن يركب السفينة التى بناها ليحتمى من الغرق ولكن الابن رفض .

ولأنه من أسوأ الصور التى يمكن أن يشهدها أب مشهد ابنه وهو يغرق فأراد الله أن «يجبر خاطر» نوح ويرحمه من رؤية هذا المشهد فيقول الحق: «.. وحال بينهما الموج فكان من المغرقين» (سورة هود 34)، أى أن الله جعل الموج حجابا يمنع الأب من رؤية غرق ابنه .

يحكى الدكتور حسام :كنت فى طريقى إلى منزلى فى الشيخ زايد عندما تذكرت فى ميدان لبنان قول أحد الأصدقاء لى: خالة مراتى دخلت العناية المركزة بقصر العينى ياريت تجبر خاطرها وتعدى عليها .

يقول د. حسام: عدت من منتصف الطريق وتذكرت جملة «جبر الخاطر» التى قالها صديقى، وذهبت إلى مستشفى قصر العينى وما أن وصلت العناية المركزة فى الدور الرابع حتى شعرت وأنا طبيب بأننى تعرضت لأزمة قلبية. وبسرعة طلبت من الموجودين إسعافى بالدواء المسيل للدم والإسعافات اللازمة التى كان من المستحيل أن تتم لو حدثت لى الأزمة وأنا فى طريقى إلى البيت.

ولكن بسبب «جبر الخاطر» لسيدة مريضة لا أعرفها أراد الله أن تحدث لى الأزمة القلبية فى المكان المناسب فى الوقت المناسب .

وحكاية أخرى لمريض التقاه دكتور آخر على باب العمارة التى بها عيادته، ورجاه المريض أن يجبر بخاطره ويكشف عليه. وقبل الدكتور على مضض وصعد معه إلى العيادة التى ما إن فتح بابها حتى رأى حريقا يبدأ فى ستارة غرفته بسبب انفجار فى بكبس الكهرباء، ولولا دخوله فى هذه اللحظة كانت العيادة كلها احترقت !

salahmont@ahram.org.eg


لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: