الأحد 5 من جمادي الآخرة 1440 هــ 10 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48278

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«أحلام البنات» فى عزبة خيرالله

إيمان توفيق

تعليم الفتيات المهمشات إحدى رياضات الفنون القتالية «التايكوندو» هو ما يسعى إليه مشروع «الرياضة من أجل التنمية» للمستفيدات من برنامج «أحلام البنات» بجمعية نهوض وتنمية المرأة فى عزبة «خير الله» بمصر القديمة للمساعدة فى زيادة ثقتهن بأنفسهن، والوعى بالمساواة بين الجنسين اعتمادا على تدريب الفتيات المتسربات من التعليم أو على وشك التسرب واللاتى تتراوح أعمارهن بين 9 و18 عاما على ممارسة الرياضة ليصبحن أكثر ثقة بأنفسهن.

ويمنح البرنامج البنات صحة جيدة إلى جانب تعليمهن القدرة على التعبير وإكسابهن مهارات العمل بروح الفريق بالمشاركة مع المجلس الثقافى البريطاني.

يتكون المشروع من 24 جلسة رياضية للفتيات، ويتم تدريبهن على أيدى مدربين متخصصين لمدة ثلاثة أشهر فى أحد مراكز الشباب المجاورة لسكن الفتيات فى محيط مصر القديمة ضمانا لحضور الفتيات التمارين بشكل منتظم.

حبيبة فرج 11 سنة، (إحدى المنتفعات من المشروع) تقول: خرجت من المدرسة من الصف الثانى الابتدائى بسبب خوف والدى من الذهاب لها وحدي، وبعد فترة مللت من قعدة البيت، كنت أحزن لأننى لا أقرأ أو أكتب، حتى سمعت عن فصل «أحلام البنات» من صاحبتى فى المنطقة، وقالت لى إن الجمعية فتحت فصول «أحلام للمتسربات من التعليم»، وفعلا حضرت لمدة 3 أشهر، وتعلمت أشياء جديدة أهمها أن يكون عندى طموح، وأفكر فى مستقبلى، وأن أكون واثقة فى نفسى وأعبر عن ذاتى، وأقول رأيى بعد ماكنت أخجل من التعامل مع من حولي، وأكثر حاجة فرحتنى أنه من خلال الفصل اشتركت فى رياضة التايكوندو، وهذه كانت أول مرة أسمع فيها أسم اللعبة، وتسلمت حقيبة رياضة فيها الزى الرياضى وحذاء رياضى، وكنت أنا ومن معى فى الفصل نذهب إلى ناد قريب من منطقة السكن كى نحضر ونلتزم فى التدريبات، وحضرت 24 جلسة تدريب لمدة 3 أشهر تعلمت فيها كيف أضرب ضربات قوية وأدافع عن نفسى إذا ضايقنى أحد، وأخيرا بقى عندى حلم أن أكمل دراستى، وبالفعل فى السنة القادمة سوف يقدم والدى أوراقى للرجوع للمدرسة بجانب ممارسة رياضة التايكوندو التى أتمنى أن أكون بطلة فيها، وأن أحقق بطولات على مستوى مصر والعالم.

من جهتها تقول د. إيمان بيبرس رئيس جمعية النهوض بالمرأة إنه تم اختيار رياضة «التايكوندو» ضمن برنامج «من حقى ألعب» لكى تمارسها الفتيات حتى تسهم فى زيادة ثقتهن بأنفسهن وأيضا دعم القيم التى تعلمنها من خلال منهج أحلام البنات مثل قيم روح العمل الجماعى والمشاركة واتخاذ القرار، وتعد ممارسة الرياضة فرصة جيدة للفتيات التى هى حكر على الأولاد فى المجتمعات المهمشة.

ولضمان نجاح المشروع وتحقيق أهدافه المرجوة، وفر المشروع حقائب رياضية متكاملة للفتيات تشمل زيا وحذاء رياضيا لضمان حضور الفتيات للتمارين بشكل منتظم وتيسيرا عليهن فى أعباء تكاليف الزى الرياضي، بالإضافة إلى إرشاد الفتيات إلى النظام الغذائى الأفضل للحفاظ على أجسامهن وتوعيتهن بأهمية الرياضة والتمارين الرياضية للبقاء بصحة جيدة.

وتوضح د. إيمان أن برنامج «أحلام البنات» هو برنامج تنفذه جمعية نهوض وتنمية المرأة منذ 1999، ويهدف إلى تمكين الفتيات المتسربات والمهددات بالتسرب من التعليم اجتماعيا، ونفسيا، واقتصاديا وتعليميا فى المناطق الأكثر احتياجا التى تعمل بها الجمعية فى الفئة العمرية (من 9 إلى 18 عاما)، ورفع كفاءتهن من خلال منهج متخصص يعمل على إكساب الفتيات بعض المهارات الحياتية اللازمة ليشاركن فى الحياة العامة إلى جانب مساعدتهن على زيادة ثقتهن بأنفسهن وزيادة روح التعاون بينهن وكيفية حل المشكلات وصنع القدرة على التفاوض واتخاذ القرارات، بالإضافة إلى إكسابهن بعض المهارات اليدوية لتمكنهن من عمل مشروعات صغيرة تدر عليهن دخلا فى المستقبل، حيث وصل عدد المستفيدات من البرنامج حتى الآن إلى 25 ألف فتاة متسربة من التعليم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق