الأحد 5 من جمادي الآخرة 1440 هــ 10 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48278

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مؤتمر ميونيخ يبحث تضاعف الهجمات الإرهابية فى الساحل الإفريقى

برلين ـ وكالات الأنباء
مؤتمر ميونيخ الامنى

قبل أيام من انطلاق مؤتمر ميونيخ الأمني، حذر تقرير أمنى جديد من تصاعد الهجمات العنيفة المرتبطة بالجماعات الإرهابية فى منطقة الساحل بغرب إفريقيا، بما يعكس القدرات المتزايدة لهذه الجماعات ومقدراتها على التواصل عبر الشبكات.

وذكرت مقتطفات من التقرير، الذى تم إعداده لمؤتمر ميونيخ الأمنى السنوي، أن ثلاثة أرباع المعارك التى وقعت مع قوات الأمن الحكومية خلال 2018 بادرت بها هذه الجماعات.

ونقل التقرير عن بيانات المركز الإفريقى للدراسات الاستراتيجية توضيحه أن عدد القتلى نتيجة النشاط الإرهابى زاد على المثلين إلى 1082 بالمقارنة مع 2017.

وكانت هناك أيضا «كثافة فى الحركة الأمنية» بشكل متزايد للقوات العسكرية فى المنطقة بما فى ذلك بعثة للأمم المتحدة وعملية بارخان الفرنسية وأربع بعثات من الاتحاد الأوروبى لتدريب الجيش والشرطة ومجموعة الخمس «جي5» الإقليمية التى أنشئت فى 2015.

وقال التقرير إن من بين التحديات الأمنية حجم المنطقة الواسع والاتجار بالبشر والتغير المناخى والزيادة السكانية السريعة.

وأثار العنف فى منطقة الساحل أيضا قلق ألمانيا والولايات المتحدة التى أرسلت آلاف الجنود هناك للتصدى للقاعدة والجماعات المرتبطة بتنظيم «داعش».ومن المقرر نشر هذا التقرير غدا الاثنين، وسيضم المؤتمر أكثر من 600 من زعماء الحكومات وصناع القرار الآخرين حيث ستنطلق فعاليات المؤتمر يوم الجمعة المقبل.

وفى إطار متصل، أعلنت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، عزمها بذل جميع الجهود خلال المؤتمر من أجل تطوير الهياكل متعددة الأطراف.

وقالت ميركل فى رسالتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت: «هناك جدل حول القناعة بأننا معا نكسب أكثر مما يمكن أن نجنيه عندما نعمل ضد بعضنا البعض».

وذكرت ميركل أنها ستعمل بشدة من أجل الحفاظ على هذه الهياكل وتطويرها، موضحة أنه فى ظل النزاعات والتحديات الجديدة مثل الإرهاب، فإن الحوار المشترك اليوم «مهم على الأقل بنفس القدر الذى كان عليه الحال إبان الحرب الباردة».وكان رئيس المؤتمر، فولفجانج إشينجر، قد حذر من تصاعد الاضطرابات العالمية، وقال: «النظام العالمى ينحل»، مضيفا أنه لم يعد بالإمكان الحفاظ على تصور لنظام عالمى قائم على قواعد مشتركة وأطر هيكلية عالمية، مضيفا أن تناحر القوى العظمى سيزداد بصورة أقوى مجددا على ما يبدو.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق