الأحد 5 من جمادي الآخرة 1440 هــ 10 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48278

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المدابغ البديلة

بريد;

جاء تصريح رئيس مجلس الوزراء فى اجتماعه مع محافظ القاهرة وتطرقه إلى مشروع تطوير منطقة المدابغ، مثيرا لمخاوف أصحاب وملاك مدابغ مجرى العيون مالكى أرض المدابغ ملكية خاصة ثابتة ومستقرة منذ أكثر من مائة عام، حيث أكد رئيس مجلس الوزراء ضرورة سرعة تعويض الشاغلين كما حدث فى مشروع تطوير منطقة مثلث ماسبيرو، ولم يذكر أو يؤكد تعويض ملاك أرض المدابغ ملكية خاصة من غير الراغبين فى الحصول على مدبغة بديلة لهم بمنطقة الروبيكى فى مدينة بدر، مما آثار حفيظتهم، فليس من المنطق أن تقوم محافظة القاهرة بتعويض مالك المدبغة عن قيمة المبانى فقط دون تعويضه عن قيمة أرض المدبغة الملكية الخاصة والمقام عليها المبنى ذاته، وهى أهم عنصر من عناصر التعويض لأى عقار، وتعد ملكية خاصة يحميها الشرع والدستور والقانون، وتقدم أصحاب وملاك أراضى المدابغ بالشكوى إلى الجهات المسئولة، موضحين أن أرضهم ملك خاص وليست حكرا، ولهم الحق فى التعويض العادل عن أرضهم أو السماح لهم بإقامة مشروعات عمرانية عليها طبقا للتخطيط الجديد للمنطقة، متمسكين بنص المادة «802» من القانون المدنى المصرى «لمالك الشيء وحده فى حدود القانون حق استعماله والتصرف فيه»، والمادة «805» من القانون ذاته «لايجوز أن يحرم أحد من ملكه إلا فى الأحوال التى يقررها القانون» وما أكده دستور مصر بنص المادة «35» بأن «الملكية الخاصة مصانة ولاتنزع إلا للمنفعة العامة، ومقابل تعويض عادل يدفع مقدما ووفقا للقانون»، وجاء رد محافظة القاهرة فى 1/4/2018 متضمنا أن إدارة نزع الملكية والتحسين بالمحافظة أعدت مذكرة للعرض على محافظ القاهرة آن ذاك لاستصدار قرار منفعة عامة، وهو ما لم يتحقق حتى الآن، ولذلك يناشد أصحاب أراضى المدابغ غير الراغبين فى الحصول على مدبغة بديلة لهم فى منطقة الروبيكى ببدر المسئولين بمحافظة القاهرة بسرعة إعداد مذكرة تفصيلية بأسماء ملاك أرض المدابغ غير الراغبين فى الحصول على مدبغة لهم بالروبيكي، ولإصدار قرار من رئيس مجلس الوزراء بنزع ملكية الأرض للمنفعة العامة طبقا للقانون رقم 10 لسنة 1990 مع تعويض مالكى الأرض تعويضا عادلا يتناسب مع أهمية المنطقة وسعر السوق الحالى وحتى تتمكن محافظة القاهرة من البدء فى تنفيذ المشروع السياحى والحضارى للمنطقة من خلال نسق معمارى مميز يربط بين الملامح التاريخية والثقافية التى عاشتها القاهرة الفاطمية قديما وحديثا.

محاسب ـ محمود الجباس

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق