الأحد 5 من جمادي الآخرة 1440 هــ 10 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48278

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أنامل مركز الحرف الذهبية

نهلة عابدين
عدسة ــ السيد عبد القادر

على مصطبة خشبية يجلس محمد محمود (٢٩ عاما) واضعا رجله اليمنى فوق اليسرى حتى يستقيم ظهره، ممسكا بقطعة من القماش وحوله الخيوط الملونة وقصاصات القماش التى يستخدمها لعمل قطعة فنية من الخيامية.

فى الحجرة المجاورة يقف محسن فهيم (٤٣ عاما) لتشكيل الأخشاب بخرطها وعمل قطع مختلفة الأحجام والأشكال ،ثم يقوم بتجميعها وتعشيقها دون مواد لعمل المشربيات والنوافذ وقطع الأثاث.

أما الغرفة المقابلة فيجلس تحت نافذتها عم عاطف (٦٠ عاما)، فنى تطعيم صدف، مرتديا نظارته الطبية وبدقة شديدة يثبت قطعا متناهية الصغر من الصدف أوالفضة أو النحاس أو الخشب الأحمر فى مكان يتم حفره على الأسطح الخشبية.

ومن بعيد، تتعالى أصوات الطرق آتية من داخل الغرف حيث يلتف مجموعة من الحرفيين المتميزين حول قطعة دائرية من النحاس المطلى بالفضة، فهنا أعمال النحاس من طرق ونقش وأركيت وتكفيت وتلميع  وهناك أيضا قسم للحلى وآخر للزجاج الـمـعـشق.

كل هذه المشاهد هى جزء من واقع الحياة اليومية فى «مركز الحرف التقليدية بالفسطاط» التابع لصندوق التنمية الثقافية.

وكل من يرغب فى تعلم أى من هذه الحرف يمكنه الاشتراك فى المنحة المجانية لتعليم الطلاب فنون الحرف، إما فى إطار ورش عمل تدريبية وإما دبلومة للدراسة لمدة عامين ،والتى ينظمها المركز بالتعاون مع مدرسة «الأمير تشارلز البريطانية للحرف التراثية». 

ويضم المركز منفذا للبيع لمساندة الحرفيين فى تسويق منتجاتهم.





رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق