السبت 4 من جمادي الآخرة 1440 هــ 9 فبراير 2019 السنة 143 العدد 48277

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مشروع لـ«أشرف»

بريد;

أشرف رب أسرة عمره 43 عاما، نشأ فى كنف جده وجدته لأمه، حيث انفصل أبواه وهو مازال رضيعا «فى اللفة» وتزوج كلاهما وأصبح لكل منهما شأن خاص، ومرت السنوات والتحق أشرف بالمدرسة ووصل إلى المرحلة الإعدادية، ثم تبدلت حاله رأسا على عقب، بعد رحيل جده وجدته عن الحياة، واحدا تلو الآخر، وحاصرته الأحزان من كل جانب، إذ انتقل إلى الإقامة فى منزل أبيه، لكنه لم يلق ترحابا من زوجته، فاتجه إلى منزل أمه، فنهرها زوجها، فخرج إلى الشارع حرصا على استقرار حياتها، وهكذا لم يجد ملجأ له، فعمل بأحد المقاهى فى قريته، وسمح له صاحبها بالمبيت فى أحد أركانها، وهكذا عاش حياة تعسة، وبمجرد أن وصل إلى سن الزواج ارتبط بفتاة من محيط عائلته، وساعده أبوها فى تأجير محل لبيع قطع غيار السيارات، وتحسنت ظروفه كثيرا عن ذى قبل، وأنجب ثلاثة أولاد «بنتا عمرها الآن 19 عاما، وولدين أحدهما فى الصف الثالث الثانوى من التعليم الفنى، والآخر بالصف السادس الابتدائى»، ومنذ عامين تعرض أشرف لآلام شديدة لدرجة منعته عن الحركة تماما، فتم نقله إلى المستشفى وأجريت له الفحوص والتحاليل اللازمة، وتبينت إصابته بأورام غير حميدة بالكبد والعظام، وخضع لعدة جلسات من العلاج الإشعاعى، وهو الآن طريح الفراش، وصحته فى تدهور مستمر، ويعيش على المسكنات، وقد ترك المحل لصاحبه، وباع بضاعته لتوفير نفقات علاجه ومتطلبات أسرته، ولم يعد لديه أى مصدر للدخل، سوى مساعدة بعض الجيران والأقارب، وكل ما يطلبه هو عمل مشروع صغير له لبيع البقالة مثلا، على أن تديره زوجته وأبناؤه ليكون مصدر دخل لهم، فهل يجد من يساعده؟

إيناس الجندى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق